loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

محطات

حالة


الحالة التي تخلقها المهرجانات وبالذات مهرجان «أيام المسرح للشباب» تمثل حالة من الجذب العالية المستوى لنسبة عالية من شباب المسرح في الكويت، لمتابعة هذا الحراك المسرحي الذي راح يتأكد عاما بعد آخر، ويتطور تجربة بعد ثانية.
والسؤال الذي يطرح نفسه.. لماذا لا تبادر الجهات المعنية ونخص - مسرح الشباب - وقطاع الشباب في الهيئة العامة للشباب والرياضة على أن تغطي تلك الأنشطة العام بكامله، ولو تأملنا خارطة المناسبات والفعاليات التي يضمها المهرجان في دورته الخامسة التي انطلقت مساء أمس لوجدنا أنها لو فردت لاستطاعت أن تغطي العام بكامله، فلماذا يتم التكثيف خلال زمن وفترة المهرجان فقط، في حين بقية الموسم تظل شبه فارغة.
ونحن هنا لا نقلل من قيمة المشاركات الخاصة بمسرح الشباب في جميع المهرجانات المحلية والاقليمية، لكن يظل الموسم المسرحي في حاجة الى المزيد من التفعيل.
ونعود للحالة، مشيرين الى أن أنشطة المهرجانات من مؤتمرات وبروفات وتحضيرات كانت قد انطلقت بفترة تسبق حفل الافتتاح، وقد ظلت تلك الانشطة عامرة بالوجوه والكوادر التي تسعى الى الرصد والمتابعة والاستفادة.
كما أن هذه الحالة تتطلب «منهجية» تأخذ بعين الاعتبار الطرح المستقبلي المقرون بالتخطيط للارتفاع بمستوى هذه الحالة، والعمل على تطوير الحوار بين الاجيال، وهكذا جانب لا يتحقق الا بالعمل المشترك بين جميع القطاعات المعنية بالشأن الفني والمسرحي على وجه الخصوص.
هذا الحضور الخصب الذي لمسناه في حفل الافتتاح ليكون هو الزاد للأيام المقبلة من عرس شباب الكويت المسرحي، لكن أيام المهرجان حبلى بالعروض والفعاليات وايضا بالاكتشاف للوجوه الجديدة.
وعلى المحبة نلتقي


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد