loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

يشمل «بانوراما» خاصة بمسيرة صاحب السمو

لجنة الاحتفال باليوم العالمي للمعلم أنهت استعداداتها


أعلن وكيل وزارة التربية المساعد للانشطة الطلابية رئيس اللجنة العليا للاحتفال باليوم العالمي للمعلم دعيج حمد الدعيج عن الانتهاء من جميع الاستعدادات للاحتفال باليوم العالمي للمعلم والذي سيكون صباح غد الاربعاء الموافق 22 من الشهر الحالي تحت رعاية وحضور صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الصباح مشيراً الى ان التكريم سيشمل 318 تربوياً بين معلمين وإداريين ورؤساء أقسام اضافة الى 26 مدرسة متميزة من جميع المناطق التعليمية.
وأكد الدعيج في المؤتمر الصحافي الذي اقيم ظهر أمس ان آلية ترشيح المكرمين تمت من قبل المناطق التعليمية وفق الشروط التي حددتها الوزارة مبيناً ان دور اللجنة يقتصر على التدقيق في الاسماء المعتمدة للتكريم وما اذا كانت قد كرمت من قبل اخذا في اعتباره رفض الوزارة بعض الاسماء التي سبق وان كرمت. ولفت الدعيج الى ان عدد المكرمين في كل منطقة تعليمية حدد بواقع 40 تربوياً بين مديرين ومديرين مساعدين وموجهين فنين ورؤساء أقسام اضافة الى المعلمين الذين يمثلون أساس حفل التكريم ومحوره الرئيس موضحاً ان هناك 7 مكرمين ايضا من مدارس التربية الخاصة و5 من المعهد الديني و4 من التعليم الخاص.
وذكر الدعيج شروط التكريم التي حددتها الوزارة مسبقاً والتي أهمها ألا تقل سنوات الخبرة عن خمس سنوات في مجال عمله الحالي وان يحصل المرشح على تقرير كفاءة امتياز في السنوات الاربع الاخيرة اضافة الى خلو سجله من العقوبات القانونية خلال السنوات الثلاث الاخيرة وألا يكون المرشح لديه اجازات تزيد عن 16 يوماً خلال سنة الترشح والا يكون قد سبق تكريمه بنفس الوظيفة مؤكداً على الانتهاء من حصر جميع الاسماء واعتمادها بصورة نهائية.
وكشف الدعيج عن برنامج سيعرض خلال حفل التكريم من خلال عرض فيلم وثائقي عن مسيرة التعليم في الكويت قديماً وحديثاً اضافة إلى انجازات ومشاريع وزارة التربية خلال السنوات الاخيرة موضحاً ايضاً وجود «بانوراما» خاصة عن مسيرة صاحب السمو الأمير. وأفاد الدعيج بتزويد بعض المناطق التعليمية بأرشيف خاص للرجوع اليه في عملية اختيار المرشحين بعد استبعاد عدد من المرشحين الذين تم تكريمهم من قبل متمنياً ان يكون الحفل بمستوي هذه المناسبة العزيزة على قلوب التربويين جميعاً لاسيما انها ستحظى للمرة الأولى برعاية وحضور صاحب السمو.
من جهتها قالت نائبة رئيس اللجنة العليا منى اللوغاني ان الاستعدادات لهذا الحفل بدأت منذ شهر مايو الماضي حيث تم تشكيل 5 لجان فرعية انقسمت الى لجنة استقبال ولجنة للعلاقات العامة والاعلام واللجنة الادارية واللجنة المالية ولجنة اعداد وتجهيز مقر الحفل مؤكدة الانتهاء من توزيع جميع البوسترات على جميع المناطق التعليمية والمدارس والرياض اضافة الى الجمعيات التعاونية.
وأوضحت اللوغاني ان آلية اختيار المرشحين تتم عن طريق الجهاز الفني في المناطق التعليمية الذي يفاضل بين المرشحين ويحدد الأسماء ويرفعها بدوره الى رئيس اللجنة في وزارة التربية ليتم اعتمادها بصورة رسمية ونهائية.
وبيّنت ان آلية اختيار المدارس المكرمة تمت وفق وضع درجات معينة لكل قسم من أقسام المدرسة بواقع 100 درجة موزعة على الأقسام الإدارية والفنية والتعليمية مشيرة الى رفع تلك النسب بعد ذلك الى ادارة المنطقة التعليمية ليتم الاختيار بناء عليها.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 



أن المعلم هو المعلم المصلح الواعي...!

بسم الله الرحمن الرحيم
(وَلَوْ أَنَّمَا فِي الأَرْضِ مِن شَجَرَةٍ أَقْلامٌ وَالْبَحْرُ يَمُدُّهُ مِن بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَّا نَفِدَتْ كَلِمَاتُ اللَّهِ ) لقمان /27.

قُـمْ للمعلّمِ وَفِّـهِ التبجيـلا ............ كـادَ المعلّمُ أن يكونَ رسولا

أعلمتَ أشرفَ أو أجلَّ من الذي ... يبني وينشئُ أنفـساً وعقولا

سـبحانكَ اللهمَّ خـيرَ معـلّمٍ ............ علَّمتَ بالقلمِ القـرونَ الأولى

أخرجـتَ هذا العقلَ من ظلماتهِ ........ وهديتَهُ النـورَ المبينَ سـبيلا

وطبعتَـهُ بِيَدِ المعلّـمِ ، تـارةً ............ صديء الحديدِ ، وتارةً مصقولا

أرسلتَ بالتـوراةِ موسى مُرشد ........... وابنَ البتـولِ فعلَّمَ الإنجيـلا
إذن نستجد من هذه الأبيات أن المعلم هو العامل الأساسي في نجاح العملية التعليمية
و أنه من أهم عناصر التعليم، حيث يرى أن التعليم لا يتغير بغير المعلم و أن عناصر التعليم تفقد أهميتها إذا لم يتوفر المعلم الصالح الذي ينفث فيها من روحه فتصبح ذات أثر و قيمة و يستشهد على أهمية المعلم في حدوث تعلم جيد .
" قيل لأبي حنيفة رحمه الله:في المسجد حلقة ينظرون في الفقه" فقال: ألهم رأس ؟
قالوا: لا ، قال: لا يفقه هؤلاء أبدا.
و من هنا كان اهتمام هذا البحث في النظر إلى اهتمام الإسلام في إعداد المعلم و علاقته بالتغيرات الحديثة، و مدي تأثير هذه التغيرات على بنيته و انعكاسها على تنمية عقول المتعلمين و خلقهم و مهاراتهم و إكسابهم المعارف و الآداب المختلفة .
مشكلة الدراسة :
في ضوء ما سبق يمكن أن تتحدد مشكلة الدراسة من خلال التساؤلات التالية أدناه:
أ ـ ما دواعي الحاجة لصيغة جديدة للمعلم في الفكر التربوي الإسلامي؟.
ب ـ ما مقومات الصيغة الملائمة لإعداد المعلم في الفكر التربوي الإسلامي؟.
ت ـ ما أهم الحاجات التكوينية اللازمة لإعداد المعلم في الفكر التربوي الإسلامي؟.
أهداف الدراسة :
وتهدف الدراسة إلى :
أـ بيان دواعي الحاجة إلى معلم ينهج الفكر التربوي الإسلامي .
. ب ـ الكشف عن مقومات الصيغة الملائمة لإعداد المعلم في الفكر التربوي الإسلامي
ت ـ تحديد الحاجات التكوينية الأزمة لإعداد المعلم في الفكر التربوي الإسلامي .
إذن أن المعلم هو المعلم المصلح الواعي الذي يعلم ويبني آمال الرسالة التعليمية وهي مثل كلمة الحق التي تدعم نفسها .:ـ : هو ذلك المعلم الذي يحمل الفكر الإسلامي كرسالة يريد أن يؤديها كما طلب المولى عز ذكره ( أدع إلى ربك بالحكمة والموعظة الحسنة ) النحل /125.
والمنطلق السليم وهي كما أعتقد كانت ولم تزل أن للمعلم الدور البناء في بناء الجيل المثالي ليتركز الجامعة عليها ، وخصوصاً لو كان بعيداً من معمعة الأحزاب وهدفه خدمة الأمة وغرس البذرة الصالحة فيهم .
ونعم ما قيل في هذا الصدد :
كفى بالعلم في الظلمات نوراً ... يبين في الحياة لنا الأموراً
تزيد به العقول هدًى ورشداً ... وتستعلي النفوس به شعوراً
إذا ما العلم لابس حسن خلق ... فرجي لأهله خيراً كثيرا
أبناء المدارس إن نفسي ... تؤمل فيكم الأمل الكبيراً
فسقياً للمدارس من رياضٍ ... لنا قد أنبتت منكم زهورا
ستكتسب البلاد بكم علواً ... إذا وجدت لها منكم نصيرا
إذا ارتوت البلاد بفيض علم ... فعاجز أهلها يمسي قديرا
ويقوى من يكون بها ضعيفاً ... ويغنى من يعيش بها فقيرا .
ونصيحتي للطلاب المشاكسين أن يتركوا روح العداء والأنانية والفوضى وأن يتحلوا بكرم الأخلاق والحلم وخصوصاً العلم والصمت هما من علامات المتفقهين . ونصيحتي للأخوة المعلمين المربين أن يتحلوا بالحلم والصب والتوضيح والجد لخدمة أبناء الوطن ،و خصوصا للطالب الفوضويً يجب أن نكون معهم أكثر صبراً لخدمتهم وبذل الحنان لهم ، منهم من كان فاقداً لهذا الحنان..! ولذا يجب على المربي ذو حنكة وحلم ويقضه لخدمة الطالب والمجتمع والوطن .وعندنا قاعدتين تربويتين ، هما : السكوت عن الجاهل ، وعدم عتاب الصديق ، فكثيراً ما تكون البيئة التي تربى فيها والتربية الخاطئة التي تلقاها ، هي السبب في بعض تصرفاته غير السليمة ، وهنا لابد من السكوت وغض النظر عن الهفوات غير مهمة التي تصدر منه بصورة عفوية ، وعدم معاتبته عليها ، لأن العتاب في بعض الأحيان يتطور إلى جدال بالباطل ، وهذا قد يسبب إلى قطع عروق العلاقة الروحية بين الجانبين ، ولهذا السبب يقول إمامنا الرضا رضوان الله عليه بعض الشعر في الحلم إذ يقول رضوان الله عليه:
إذا كان دوني من بليت بجهله ................... أبيت لنفسي أن تقابل بالجهل
وإن كان مثلي في محلي من النهى .... أخذت بحلمي كي أجل عن المثل
وإن كنت أدنى منه في الفضل والنهى ................... عرفت له حق التقدم والفضل
وكان الإمام الرضا رضوان الله عليه حليماً وساكتاً عن العتاب لعلمه بعاقبة الأمور وخصوصاً كان تراك عتاب الجاهل لقوله وأروع ما قاله :
إني ليهجرني الصديق تجنباً ........... ..............فأريه أن الهجر لهجره أسبابا
وأراه إن عاتبته أغريته ................................فأرى له ترك العتاب عتابا
وإذا بليت بجاهل مستحكم ............................. يجد المحال من الأمور صوابا
أوليته مني السكوت وربما ......................... كان السكوت عن الجواب عتابا
وكان الإمام الرضا من الذين يوصون بهذه المراعاة في شدة الأفق الاجتماعية ،ودعوته ليس فقط السكوت عن الصديق وإنما إلى أبعد من ذلك بكثير إلى استجلاب العدو حتى يكون صديقاً .! .. إنها النفس الكبيرة وعليه يجب على المعلم والمربي أن يقتدي بهذه الصفات ويقول الإمام :
ومن لا يدافع سيئات عدوه ............................ بإحسانه لم يأخذ الطول من عَلِ
ولم أرَ في الأشياء أسرع مهلكا............................. لغمرة قديم من وداد معجّلِ
ويجب على المعلم والمربي أن يكون كامل الحياء لأن الحياء هو رأس الخصال الكريمة ، وأصل المروءة . وعلاقة الأيمان والحياء عامل وثيق بحياء الإنسان وكلما زاد حياء الإنسان دل على عمق أيمانه ، وأما من خلع ثوب الحياء فلا إيمان له ، لقول النبي محمد صلى الله عليه وآله وعلى أصحابه السلام (( الحياء والإيمان مقرونان في قرن ، فإذا ذهب أحدهما تبعه صاحبه )). وكما ينبغي أن يكون المعلم والمربي متواضعاً وكما نعرف أنها خصلة أخلاقية جميلة .وكان الإمام الرضا رضوان الله عليه صاحب هذه الصفة والسلوك وخصوصاً لتواضعه لقول الإمام الرضا رضوان الله عليه (( التواضع أن تعطي الناس ما تحب أن تعطاه)) وقول لآخر له (( التواضع درجات ، منها أن يعرف المرء قدر نفسه فينزلها منزلتها بقلب سليم ، لا يحب أن يأتي إلى أحد إلا مثل ما يؤتى إليه ، إن رأى سيئة درأها بالحسنة ، كاظم الغيظ عاف ٍ عن الناس والله يحب المحسنين)).ويجب على المعلم والمربي أن يعرف أولاً وقبل كل شيء قدر نفسه ومنزلتها وقدر مهنة التعليم والمربي ومنزلتها ومقامها لخدمة الأجيال والمجتمعات نحو الأحسن والأفضل ، وأن يحب لنفسه ما يحب لغيره بل عليه أن يعامل الناس كما يحب أن يعاملوه كما تعلمنا من مدرسة النبي صلى الله عليه وآله وعلى أصحابه السلام والصحابة والآل والسنة النبوية الكريمة ودرأ السيئة بالحسنة ، وكظم الغيظ والعفو عن الناس .والشرف والكرامة تحقيق هذه القيم من خلال الفصول التربوية والمقاييس المعنوية المتمثلة بالتقوى والطاعة لله تعالى وليس من خلال القيم والمقاييس المادية المتمثلة بالحسب والنسب ، أو المال والقدرة وما إلى ذلك . والذي يريد أن يكون معلماً ومربياً يجب أن يكون عمله لوجه الله تعالى وأن أكثر المعلمين مجهولين وفقراء في الأرض ولكن أغنياء بالمبادئ ، والعمل شعار المؤمن ، وهو الذي يسهم في إيصال العلم غلى أعلى الدرجات ، وقال تعالى : (وَمَنْ يَأْتِهِ مُؤْمِنًا قَدْ عَمِلَ الصَّالِحَاتِ فَأُولَئِكَ لَهُمُ الدَّرَجَاتُ الْعُلَى) طه /75.
والعمل هو الذي يفجر طاقات النفس الإبداعية ، فتنطلق في آفاق أرحب وتحيى حياة طيبة ، لقوله تعالى : (مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَى وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً وَلَنَجْزِيَنَّهُمْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ ) النحل / 97. وهذه مدرسة الرسول الكريم صلى الله عليه وآله وعلى أصحابه السلام والإسلام والسنة ومدرسة أهل البيت رضوان الله عليهم جميعاً لتركيزهم بالإيمان والعمل لقول الإمام علي بن أبي طالب كرم الله وجهه ورضوان الله عليه : (((لا تكن ممن يرجو الآخرة بغير عمل))). وإذن لنكسب منهم كنوز الحكمة والمعرفة والعلم وكسر شوكة المفسدين بالعمل والتلاحم والتسامح مع الناس والتماس العذر لكل من أساء التصرف من الناس أو أخطاء بحق الآخرين وستر عيوب الناس وقبول عذرهم ونعم ما قاله الإمام الرضا رضوان الله عليه :
أعذر أخاك على ذنوبه ...................... واصبر وغظ على عيوبه
وأصبر على سفه السفيه ...................... وللزمان على خطوبه
ودع الجواب تفضلا ..................... وكل الظلام على حسيبه
المحب المربي
سيد صباح بهبهاني
behbahani@t-online.de
Postfach 240122 – 85039 – Ingolstadt - Germay

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد