loader

الرياضة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«الكرة» خارج ملعب السلطتين


تزدحم الايام العشرة الاخيرة من أكتوبر الحالي بجلسات واجتماعات وانتخابات ربما تحدد مسار الرياضة في الكويت، وتبدأ من اليوم حيث يعقد مجلس الأمة جلسته الاولى في دور الانعقاد العادي الثاني من الفصل التشريعي الثاني عشر في حين تجتمع اللجنة التنفيذية في الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا «يومي 23 و24 أكتوبر الحالي في زيوريخ السويسرية لمناقشة أهم قضايا اللعبة في العالم ومن ضمنها حالة الاتحاد الكويتي لكرة القدم كما يتوجه يوم 23 أعضاء الجمعيات العمومية في الاندية لانتخاب مجالس الادارات للدورة 2008 2012. وبات الآن وضع الكرة الكويتية تحت مجهر السلطتين التشريعية والتنفيذية لكن لا يمكن الجزم بأنها ستحظى باهتمام السلطتين بحسب بعض المؤشرات اذ لم تدخل ضمن الاولويات رغم أن عقوبة حتمية ستلحق بالاتحاد الكويتي لكرة القدم نظرا لعدم توصل الاطراف لآلية تتيح تطبيق قرار الاتحاد الدولي «فيفا» بانتخاب مجلس مكون من 5 أعضاء لاتحاد الكرة في 15 أكتوبر الحالي وهي المهلة الاخيرة التي حددها «فيفا» ويعتقد المهتمون بالشأن الرياضي ان تزامن دور الانعقاد مع اجتماعات اللجنة التنفيذية في «فيفا» ربما يستفز ممثلي الشعب لحث الحكومة على التعجيل بتقديم تعديلاتها على قانون 5 لسنة 2007 طالما ان الكويت معرضة لعقوبة دولية من «حكومة كرة القدم الدولية» كما سيضع قرار «فيفا» السلطتين على المحك لاظهار مدى اهتمام الطرفين بشريحة الشباب وقطاع الرياضة. ويبدو واضحا ان الكرة الكويتية والرياضة بشكل عام تصطدم دائما بحظ عاثر، لان الحكومة عندما اقتنعت بحتمية التعديل بعد تعليق عضوية الاتحاد الكويتي العام الماضي وتوافد المنظمات الرياضية الدولية على الكويت للتأكيد على أهمية الالتزام بنظمها ولوائحها، صدر قرار حل المجلس اثر تصعيد غير مبرر من النواب وتوقفت جهود وزير الشؤون السابق جمال الشهاب الذي سعى لحل المشكلة، غير ان المحاولة الجديدة للتعديل من وزير الشؤون الحالي بدر الدويلة لن تكون ذات جدوى اذا تأخرت الحكومة في تقديم التعديلات علما بأن جلسة اليوم تعد «بروتوكولية» اذ يتضمن جدول أعمالها انتخاب أمين السر والمراقب وانتخاب اعضاء اللجان وسار الحظ العاثر مع الرياضة جنبا الى جنب حتى الدور الحالي لانه من غير المتوقع استحواذ مشاكلها على اهتمام السلطتين نتيجة مشاكل فرضت نفسها على الساحة المحلية توزعت ما بين امتداد الازمة المالية العالمية الى البورصة الكويتية اضافة الى ما حفل الصيف من وعيد بعض النواب للوزراء بصعود منصة الاستجواب ، عدا أمور اخرى مثل المصفاة والعمالة الى جانب المشاكل اليومية التي تؤرق المواطن مثل الصحة والتعليم والاسكان .


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد