loader

كتاب النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

التفكير بصوت مسموع

مع آية الإسراء


من يتدبر القرآن ويربط بين آياته وسوره لن يستغرب هذا الالتفات، فالنحل ذكرنا شيئاً من ذكرها إبراهيم عليه السلام، ثم الكهف أيضاً، وأيضاً في السورة نفسها الأرض المقدسة التي بارك الله حولها، فكل هذه وغيرها عوامل تقرب المعنى إلى ذكر بني اسرائيل.
جاء في اللسان (أَي عَهِدْنا وهو بمعنى الأَداء والإنْهاء)... فالأمر قد قضاه الله تعالى، ولكن هل تحقق هذا القضاء أم ليس بعد؟
هذا هو محور الحديث في هذه المقالة، من الأمور التي ينبغي أن نعرفها، أن القرآن لا يذكر شيئاً أو تاريخاً إلا وله علاقة بتاريخ الأمة، ولا يذكر إلا مافيه فائدة لهذه الأمة، وأريد أن أسأل ماذا ستستفيد الأمة وهي تعلم فساد بني اسرائيل في الأرض، وهنا فساد كبير جداً، من ذكر هذا الفساد في القرآن؟
فمادام الشيء مضى فالقضية انتهت وأصبحت تاريخاً، كما ذكر ربنا أشياء من تاريخ الأمم التي يعلم القارئ أنها مضت، وتستفيد من هذه الأحداث وتضيفها لرصيد تجربتها التاريخية.
هذا أمر، لا بد أن نذكره، ثم ذكر القرآن(في الكتاب) وهو قد يكون التوراة، وقد يكون في كتاب اللوح المحفوظ، فالأمر قد كُتب وقُضي، في علم الله تعالى، ولكنه سيتحقق لاشك في هذا، ثم (لتفسدن) واللام لا التوكيد، وجاء التأكيد في نون التوكيد للفعل المضارع، فالفعل مؤكد تماماً، وفي هذا إشارة - والله تعالى أعلم - إلى المسلمين أن هناك بني اسرائيل سيفسدون في الأرض، وأي أرض؟ إنها أرض الإسراء،التي سيكون عليها الصراع الكبير والمعركة الفاصلة بين اليهود والمسلمين، وأيضاً بين المسلمين وبين النصارى في الملحمة الكبرى.
ثم يذكر القرآن عدد مرات الفساد لبني اسرائيل، وهذه ليست هما الاثنتان اللتان يفسد فيهما بنو اسرائيل، بل هناك فساد أكثر من اثنتين، ولكنهما يكونان فيهما الفساد الكبير في أرض الأقصى.
ثم (لتعلن علواً كبيراً)..سيكون إفساد كبير في أرض الشام، وما ماهية هذا الفساد؟ الله وحده يعلم.
والفساد ضد الصلاح، فالفساد سيشمل الأشياء الكثيرة، ثم سيكون استعلاء كبير، في الأرض، وهذه إشارات ينبغي الالتفات إليها والوقوف عندها طويلاً، فساد، وعلو، وكبير أيضاً!
والعلو هو الارتفاع في الأرض، من منا لم ير علو اسرائيل اليوم؟ علو وفساد كبير، فالمرة الأولى هذه أن يعلو بنو اسرائيل في الأرض ويعيثوا فساداً فيها، فيأتي ذكر المرة الأولى: (فإذا جاء وعد أولاهما)، المرة الأولى، ماذ سيحصل؟يبعث الله تعالى عباداً لله تعالى، وهنا ينبغي أن نقف أيضاً، فهم عباد لله، وليس كما يقول المفسرون من أهل الكفر وغيرهم، وإذا تدل على المستقبل والله أعلم.
والبعث يدل على الإرسال قال في اللسان (وبَعَثَه على الشيء: حمله على فِعْله)... فهذا يدل على أن الله يهيء لهم كل ما يهيئ الأرض لهم للحرب وانتزاع الأرض منهم.
(أولي بأس شديد).. فهم أقوياء في كل شيء، والتعبير عنهم بالشديد، يشمل كل قوة، وقد رأينا كيف كان أهل فلسطين أشداء أقوياء في قضية فلسطين.
(فجاسوا خلال الديار): أي دخلوا عليكم بيوتكم وحاراتكم وسكك طرقكم، يدخلون المدينة ويجوسون خلالها، وكان وعداً مفعولاً: محققاً.
ثم انظر إلى الآية التالية (ثم رددنا لكم الكرّة عليهم..) ثم للتراخي، أي بعد مدة، رددنا لكم : أي لبني اسرائيل، الكرّة عليهم، على من؟على من دخل أول مرة عليكم.
(و أمددناكم بأموال وبنين وجعلناكم أكثر نفيراً)....أي أكثر استنفاراً للحرب.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات