loader

النهار البرلماني

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

مسودة

مع الخيل يا شقرا


قبل اقفال التسجيل بيوم واحد كانت نعيمة الحاي نجمة اليوم التاسع، بتصريحاتها، التي أعادت الينا قضية حب السينما الاميركية على صعيد افلام الخيال ومحاولة قراءة المستقبل، فالمرشحة نعيمة الحاي ترى ان تقريرا أصاب العالم في مقتل وهو ان كوكب الارض على اعتب النهاية، مع حلول عام 2012 وتؤكد ان الكوارث مقبلة دون ان يلتفت نائب لهذه القضايا، بل طالبت ان يكون كل متخصص في مجاله، ولم تكتف الحاي، بل طالت الذين يريدون تحجبها ان وصلت البرلمان، داعية الى رفع دشاديشهم واطلاق لحاهم وحف شواربهم..
الحاي عرفت بجرأتها، وعرفت برأيها الذي تقذفه كصاروخ يأخذ من أمامه، ولا تخاف من أحد، ولا أعرفها شخصيا، لكنها من النساء المتمردات على الواقع، وهي كالاخريات يحاولن تغيير هذا الواقع، وكان اليوم التاسع هو يوم نعيمة الحاي في ادارة الانتخابات.
**
ما لفت انتباهي ان كل المرشحين بلا استثناء تحولوا الى ملائكة وحملان وديعة، وتحولت الحكومة الى الذئب الذي يهجم على القطيع، وكل مرشح بات قلبه «يرقع» خوفا على المواطنين من الحكومة، وكل مرشح تودد وتواضع حتى خرج منه صوت «قطوة توها مولودة» في اشارة منه الى الوداعة التي يحملها، لكنه سرعان ما يتحول الى نمر آسيوي ما ان يصل البرلمان، فيقفز بين الكراسي مهاجما ومفترسا من أمامه، وسبحان مغير الاحول من قطيوة الى عتوي بوراس.
**
خلال فترة الانتخابات تظهر فناتك، ويظهر مرشحون من كل صرعة وحدب، ويظهر من يسخر على الحكومة، وآخر من يوافق على ان يكون مادة للسخرية، فيتحول الى «ملطشة»، ومنهم من هو رزين يعرف كيف يقيس الامور، ومنهم من لا يعرف «وين الله قاطة» ومنهم مع الخيل ياشقرا، ومنهم من يفكر ولا يزال مع من يكون!!


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد