loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بمناسبة افتتاح المقر الجديد في جنوب الصباحية

فرقة أولاد عامر تحتفي.. بـ «عرضة الشيوخ»


 

تحت رعاية وحضور الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح الرئيس الفخري لفرقة أولاد عامر للفنون الشعبية أقامت الفرقة حفل افتتاح المقر الجديد الكائن في جنوب الصباحية وقد شارك في الحضور العديد من الشيوخ ورجال الاعمال وباقي الحضور الذين تمت دعوتهم للمشاركة في ذلك الافتتاح. وبعدها تم إجراء تبادل الهدايا التذكارية مع الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح وإلقاء القصائد الشعرية الترحيبية بمناسبة مشاركته في الافتتاح بمشاركة وإلقاء كل من الشاعر جاسم عباس الدريع والشاعر حمد الهاجري وبعدها تم التجهيز لأداء العرضات التي رحبت بقدوم راعي الافتتاح والذي أصر ان يشارك من خلال أدائه للعديد من الرقصات الحربية بمشاركة كل من أولاده وأحفاده وعدد من الحضور وكان في مقدمتهم ممثل محافظ الأحمدي الشيخ دعيج إبراهيم الدعيج الصباح ورجل الاعمال جواد أحمد بوخمسين. وشارك ايضا بالحضور عدد أخر من رجال الاعمال مثل مرزوق الخرافي ومن الأدباء والفنانين مثل الفنان القدير شادي الخليج وممثلي بعض شركات القطاع الخاص.

وبمناسبة ذلك الحدث صرح رجل الاعمال جواد أحمد بوخمسين لـ «النهار قائلا : عندما أتكلم عن فرقة أولاد عامر فأنني سوف أتحدث عن صفحة من تاريخ الكويت التي أثبتت وجودها منذ القدم وأبرزت روح الوطنية العالية من تلاحم بين أهل الكويت جميعا وظروف مشاركتها في الفرحة او في حدوث الحروب حيث انها تشحذ الهمم لإبراز الروح المعنوية العالية في حالة الاعتداء على الوطن الحبيب ووجودي اليوم ومشاركتي معهم ما هو إلا واجب يتحتم عليّ ان أقف فيه معهم والحمد الله اليوم حجم المشاركة في الافتتاح هو فرحة للكويت وتواصل للتراث الشعبي الأصيل والتاريخ الكويتي الذي برزت فيه فرقة أولاد عامر التي استطاعت ايضا ان تحافظ على مقوماتها وان تقدم الامتداد للماضي من خلال تأسيس تلك الفرقة منذ عهد المغفور له الشيخ مبارك الكبير رحمه الله وما زاد من سعادتي في الحقيقة هذه الروح الطيبة التي وجدتها في الفرقة من مشاركة الجيل القديم والجديد وتلاحمهم من اجل ان يحافظوا على قيمة هذا التراث الذي بدأ فيه الأجداد اداءهم لتلك العرضات التي تحمل في طياتها من خلال الكلمات التي تقال مظاهر الولاء والطاعة لأولي الامر والمحبة الكبيرة التي يكنها الشعب لآل الصباح الكرام وأود ان أزيد ايضا إننا اليوم نشكر الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح الذي حضر وتعنى من اجل ان يكون موجوداً في الافتتاح وتوج الحضور به اليوم وهو استمرار لمسيرة المغفور له والده الشيخ عبدالله الجابر الصباح الذي كان من ابرز رجال الجزيرة في أدائه العرضة الحربية وأكملوها بعنايتهم بهذا الموروث الأصيل وتقديمهم العون لتلك الفرقة التي رصدت كل مشاعر الحب والتقدير من الشعب لصاحب السمو أمير البلاد المفدى الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح والولاء له وأيضا تقديرهم واحترامهم الكبير الى ولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح وسمو رئيس الوزراء الشيخ ناصر المحمد الصباح الذي أتمنى من الله ان يمده بالشفاء العاجل.

وبمناسبة الافتتاح ايضا ألقيت كلمة ترحيبية من قبل رئيس الفرقة محمد أحمد الحمد والذي ألقاها بالنيابة عنه ابنه ماجد حيث تحدث قائلا: الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح - حفظكم الله -، السادة وجهاء الدولة ضيوفنا الكرام، تتقدم فرقة اولاد عامر الشعبية والمتمثلة في رئيسها السيد محمد أحمد الحمد وجميع اعضائها بالشكر الجزيل لكم لتلبية الدعوة لحضور حفل افتتاح مقرنا الجديد. ايها الجمع الكريم ما اشبه اليوم بالبارحة فبالأمس وقبل سنوات عديدة وقفنا لافتتاح مقر الفرقة السابق واليوم نجتمع مرة اخرى لافتتاح ثالث مقر للفرقة، حيث كان الاول في منطقة الفنيطيس ونتيجة للتوسع العمراني للبلاد وقيام المشاريع، فقد تم استبداله بموقع بديل في منطقة جنوب الصباحية، ونظراً لايمان الفرقة كذلك بتشجيع المشاريع التنموية في البلاد فقد وافقت الفرقة على استبدال الموقع الثاني لها بموقعنا الحالي وكذلك ضمن المنطقة نفسها.

أيها الحضور لو اردنا ان نستعرض تاريخ الفرقة فان تاريخها يعود الى اكثر من مئة عام منذ عهد المغفور له بإذن الله الشيخ مبارك الصباح، وعرفت آنذاك بفرقة الحساوية وكانت وقتها العرضة من دون طبول او طارات مجرد صفوف فقط.

ان فرقة اولاد عامر لها مشاركات عدة في جميع الظروف القاسية التي كانت تعصف بالبلاد حيث ان العرضة هي نوع من الفنون التي كانت تستخدم لشحذ الهمم وتشجيع الجيش للقتال للذود عن الوطن بل لم تخلُ هذه الفرقة من افراد شاركوا بالمعارك للدفاع عن الكويت، كما انها شاركت في بناء السور في عهد الشيخ سالم المبارك الصباح حيث كانت الفرقة تسير بالعرضة الى المكان المخصص لبناء السور، ولا ننسى ايضاً مشاركتها في الاحتفالات الوطنية والاعياد والمناسبات الرسمية في البلاد على مر السنين، هذا وقد قامت بالتعاون مع وزارة الاعلام بعمل العديد من التسجيلات التلفزيونية والاذاعية والمقابلات الشخصية للتحدث عن فن العرضة وذلك لحفظ هذا التراث الشعبي الموروث.

كما امتازت فرقة اولاد عامر من حيث وجود شعرائها الخاصين وكذلك اللعب بالسيوف بتشكيلة السلة او السبحة وايضاً بحلقة البنادق وبالزي الموحد منذ زمن طويل.

وفي هذا الصدد نود ان نذكر انه تعاقب على رئاسة الفرقة منذ نشأتها رجال عديدون وهم المرحومون بإذن الله «داود السلمان، احمد الخميس، صالح حمادي، عبد علي القتم، علي السلطان، صالح الحمد، مهدي الحمد، واحمد مهدي الحمد والآن يترأسها السيد محمد أحمد الحمد، وكذلك لا ننسى أشهر شعراء الفرقة هم المرحومون «صالح حمادي، عبدالله عيسى الدريع، عبدالنبي القتم، وحسين الحمد.

ايها الاخوة ان العرضة هي فن يستخدم لرفع الروح المعنوية وترسيخ الولاء والحب للوطن وللقيادة السياسية، ففي التاريخ هناك العديد من الرؤساء والشيوخ والشخصيات من شاركت مع الفرقة ومن اشهر امراء الدولة الشيخ أحمد الجابر الصباح، والشيخ صباح السالم الصباح، وعبدالله الجابر الصباح والشيخ سالم صباح السالم الصباح، اما من رؤساء الدول نذكر منهم الملك خالد بن عبدالعزيز آل سعود، وكذلك خادم الحرمين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود، وهذه المشاركات ان دلت على شيء فانما تدل على دعمهم وتشجيعهم لهذا الموروث الشعبي الاصيل.

وفي الختام نطلب من الباري ان يحفظ الكويت في ظل قيادتنا السياسية وعلى رأسها حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح - حفظه الله ورعاه - وولي عهده الامين سمو الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح - حفظه الله - وآل الصباح الكرام، كما نتقدم بالشكر الجزيل لكم يا معالي الشيخ جابر العبدالله الجابر الصباح على تشريفكم حفلنا هذا، والى كل من شاركنا من الحضور،
ولا يفوتنا ان نخص بالشكر الجزيل ايضاً كلاً من: وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، وزارة الإعلام، وزارة الاشغال، - جميع الفرق الشعبية، شركة تمدين
العقارية، شركة الدليل، دار عوهة للاستشارات، والسيد جواد أحمد بوخمسين، على جهودهم الكبيرة المقدمة للفرقة فلهم منا كل الشكر والتقدير.

 

القصيدة الترحيبية للشاعر جاسم عباس الدريع

حياك يا شيخ عالي المقدار

تحية الكادي ومن الزهور كليل

جيتنا تشارك فرحنا وتفتح الدار

ومن قبلك المرحوم راس الرجاجيل

اللي له بقلبي رسوم وتذكار

تذكار حب شايله داخلي شيل

عساه يا ربي بجنات وانهار

وعساه يا ربي بظل وتظليل

وأنت سليل له وتكمل المشوار

وبشوفتك نكحل العين تكحيل

حنا بني عامر ما فينا غدار

أولاد عامر عزوتي يا مشاكيل

يا مرحبا بضيوفنا من كل الاقطار

مع دلة صفرة ومقندة بهيل

واللي يبي درهم بنعطيه قنطار

واللي يبي جيله نزيده من الجيل

ننخاك يا شيخنا كثر المسيار

سير علينا عصير ماسي والحق بليل

نقوم العرضات ونصقل لك الطار

وبزيارتك توعندنا يدلق سهيل

يا الله يا عالم خفيات الاسرار

يا منزل الآيات والذكر تبجيل

احفظ لنا الكويت من كيد الاشرار

ومن كادها جعله بطير أبابيل

ويا الله صون بلادنا من كل الاخطار

ويا الله يا ربي عدلها عن الميل

واحفظ أمير الشعب هو حامي الدار

واحفظ ولي عهده اللي ماله مثيل

وتمت بذكر المصطفى خير الابرار

هادي أمة الاسلام جيل بعد جيل

 

نبذة عن فرقة أولاد عامر

تولى الحاج أحمد علي الخميس مسؤولية الفرقة في عهد الشيخ سالم المبارك ومنها بدأت تظهر بشكل ملحوظ نشاطات الفرقة حيث شاركت في بناء سور الكويت من خلال العرضة اذ كانت تمشي الفرقة من الفريج الى المكان المخصص لبناء السور اما بالنسبة للعرضة فقد كانت تقام في أيام الأعياد ولمدة خمسة أيام في «الفريج وتتكون وقتها الفرقة من حلقة البنادق «المقاميع وكان «جيوم الحلقة هو الحاج الحمد الخميس الذي كان يترأس الفرقة ثم تولى رئاسة الفرقة الحاج صالح حمادي لفترة قصيرة جاء بعده الحاج عبد علي القتم.
وفي سنة 1940 تقريبا اي في عهد الشيخ أحمد الجابر الصباح نشطت الفرق الشعبية وبدأت تشارك في افراح الشيوخ أيام الأعياد في ساحة الصفاة، وكانت فرقة عرضة الحساوية «أولاد عامر تخرج من الفريج الى الصفاة وتلتقي مع بعض الفرق، منها فرقة الرندي والمرقاب في صف والحساوية في صف ولمدة ثلاثة أيام العيد ، وكان يشارك في هذه العرضة معظم أفراد الأسرة الحاكمة ، من آل الصباح الكرام ، ثم تقام العرضة في الفريج يومي الرابع والخامس من العيد ويشارك فيها أبناء «الفريج.
ثم تولى الحاج علي السلطان رئاسة الفرقة وفي عهده كان هناك فترة ركود بعد وفاة الشيخ أحمد الجابر حيث توقفت العرضات الرسمية في الأعياد والمناسبات وبعد ذلك تولى رئاسة الفرقة الحاج صالح أحمد الحمد في عهد الشيخ عبدالله السالم ، وفي عهده - رحمه الله – حصلت الكويت على استقلالها وهذا من شأنه ان زاد في نشاطات الفرق الشعبية وتعددها وتم تغيير اسم الفرقة من «الحساوية الى فرقة «أولاد عامر وبدأ عهد جديد للفرقة حيث راحت تشارك في جميع النشاطات والأفراح والأعياد والمناسبات الوطنية والاحتفالات الشعبية، وبعدها تولى رئاسة الفرقة مهدي صالح الحمد ومن بعده أدارها محمد أحمد الحمد حتى الوقت الحالي.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد