متابعات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf
منفذ هجوم 1990 يروى للمرة الأولى أسرار عمليته الفدائية في النقب (1-2)
أيمن حسن لـ «النهار»: انتقمت لإهانة العلم المصري بقتل 21 إسرائيلياً
مقالات أخرى للكاتب

كشف الجندي المصري السابق أيمن محمد حسن محمد الذي قتل 21 ضابطاً وجنديا اسرائيليا وجرح 20 اخرين لـ«النهار تفاصيل لم تنشر من قبل عن عمليته الفدائية داخل الدولة العبرية وما بعدها من محاكمته وسجنه في مصر. وقال ايمن حسن الذي يلقب بـ«بطل سيناء ان الدافع الرئيس لعميلته كانت مذبحة ارتكبها الاسرائيليون في المسجد الاقصى وقيام جندي اسرائيلي بإهانة العلم المصري على الحدود بين مصر واسرائيل حيث كان يقضي خدمته العسكرية.ويكرر الجندي المصري الذي يعمل حاليا «سباكاً صحياً بعد ان رفض وظيفة عامل قمامة عرضت عليه بعد خروجه من السجن في اللقاء اكثر من مرة انه سعيد لان القدر ساق امامه ضباطا كبارا احدهم قائد رفيع المستوى في جهاز الاستخبارات الاسرائيلي «الموساد عرف فيما بعد بانه متورط في عمليات اغتيال في عواصم عربية عدة .واكد حسن انه ليس عضوا في تنظيم ديني جهادي او حزبي من اي جهة مشددا على انه لم ينسق هجومه مع اي جهة امنية او عسكرية مصرية رسمية مكتفيا بالقول انه «مواطن مصري معاد لاسرائيل.وانه تأثر بزميله الجندي سليمان خاطر الذي قتل عددا من الجنود الاسرائيليين ومن قبله الزعيم التاريخي المصري احمد عرابي وفي ما يلي نص الحوار:

مَنْ هو أيمن حسن؟
أنا المواطن المصري والعربي المسلم أيمن حسن ولدت في 18 نوفمبر1967 عام النكسة وعقب حدوثها في 5 يونيو من العام ذاته وبالتحديد بعد مضي خمسة شهور ونصف تقريبا، وأنا شرقاوي وولدت ونشأت في مدينة الزقازيق عاصمة محافظة الشرقية التي ولد فيها أيضا الزعيم التاريخي أحمد عرابي المقاوم للاحتلال الإنكليزي في مصر ونفي بالخارج ولقد استلهمت من سيرته روح المقاومة الشعبية ضد الأعداء والاحتلال، وكان رجلا عسكريا وضابطا كبيرا بالجيش المصري الذي كنت انتمي إليه أثناء حادثتي ولقد استلهمت من سيرته ونضاله وزيارتي لمتحفه بقريته هرية رزنة التابعة لمدينتي الزقازيق روح الكفاح والمقاومة والعزة والكبرياء وكذلك من صور الأطفال بمدرسة بحر البقر في محافظتي الشرقية من جراء مذبحة الإسرائيليين في 18 أبريل 1968 أثناء حرب الاستنزاف مع مصر وقبل حرب أكتوبر 1973.
حالتك الاجتماعية؟
تزوجت عقب انتهاء فترة سجني عشر سنوات بتهمة قتل الإسرائيليين عمدا ولقد قضي علي بالسجن لمدة 12 عاما أشغالاً شاقة وأفرج عني لحسن السير والسلوك بالإفراج الشرطي بقضاء ثلاثة أرباع المدة ولقد تزوجت من ابنة خالي وأنجبت محمداً (6 سنوات) وندا (5 سنوات) وأعمل سباكاً صحياً ولم أستطع الحصول على وظيفة حكومية لأتعيش منها أنا وأسرتي لوفاة والدي ولذلك أشقائي ووالدتي وهم أسرة كبيرة ولم تساندني الدولة أو رجال الأعمال بتوفير وظيفة دائمة بدخل ثابت، ورفضت وظيفة زبَّال بالصرف الصحي بمجلس مدينة الزقازيق وأبحث الآن عن عمل ثابت ولقد نشأت في أسرة متوسطة الحال حيث كان والدي -رحمه الله- موظفا بسيطا بشركة أتوبيس شرق الدلتا.
وماذا عن التحاقك بالجيش ؟
جندت بالقوات المسلحة المصرية في 14 يونيو 1988 لمدة ثلاث سنوات لعدم حصولي على مؤهل تعليمي آنذاك ولقد حصلت على شهادة الثانوية الأزهرية عام 1990 أثناء قضاء الحكم بسجني وإدانتي بقتل الإسرائيليين في سيناء.وفور تجنيدي تم ترحيلي وإلحاقي برئاسة قوات الأمن المركزي التابعة لوزارة الداخلية بقطاع أمن وسط سيناء وذلك وفقا للترتيبات الأمنية لمعاهدة كامب ديفيد للسلام الموقعة بين مصر وإسرائيل وكان من المقرر أن تنتهي خدمتي العسكرية بعد أربعة شهور من قتلي الإسرائيليين في 26 نوفمبر1990، وقضيت فترة تجنيدي كاملة في سيناء لحراسة وحماية ومراقبة الحدود المصرية مع العدو الإسرائيلي، في منطقة رأس النقب.
العلم
متى قمت بعمليتك ..ولماذا؟
قمت بعمليتي الفدائية فجر يوم 26 نوفمبر 1990 وانطلقت داخل حدود العدو الإسرائيلي من موقعي العسكري على التبة الصفراء بمنطقة رأس النقب في جنوب سيناء ولقد فكرت وخططت للهجوم العسكري بالأسلحة والذخيرة لقتل أكبر عدد من الضباط والجنود وعلماء مفاعل ديمونة النووي من العسكريين وجيش الدفاع الإسرائيلي وذلك قبل يوم التنفيذ الفعلي وساعة الصفر في السادسة صباح ذات اليوم، بحوالي 45 يوما.وعندما شاهدت من موقعي العسكري على الحدود أثناء نوبة خدمتي جنديا إسرائيليا يقوم بمسح حذائه بالعلم المصري الذي طار من فوق سارية على النقطة 80 الحدودية المجاورة لموقعي وأبلغت قائدي الضابط المصري بذلك، وعندما شاهدني الجندي الإسرائيلي أشكو لقائدي وأتألم لما يحدث، وبدلا من اعتذاره فوجئت به يطرح زميلته المجندة الإسرائيلية المناوبة معه في خدمته بجيش الدفاع على العلم المصري ويمارسان الجنس معا عليه علانية. ولقد بدأ الغليان يدب في عروقي المنتفضة آنذاك وقلت نفسي طلبت موتك يا عجل، وقررت فورا أن أطلق عليه الرصاص وقتلهما معا وخاصة أنني في وضع استراتيجي جيد وأتمكن منهما تماما لارتفاع التبة التي عليها موقعي حوالي 1600 متر ولكنني تراجعت لإعادة التخطيط لتنفيذ عملية عسكرية استشهادية كبرى وتوسيعها لتشمل بعض كبار القادة العسكريين الإسرائيليين والعاملين في مفاعل ديمونة النووي الذين يمرون يوميا أمامي في توقيت دائم في السادسة صباحا، وتأجلت عملية التنفيذ حوالي شهر ونصف الشهر حتى تمت.
مذبحة الأقصى
وماكانت دوافعك لقتل الإسرائيليين؟
قبل التنفيذ بحوالي عشرة أيام ارتكبت إسرائيل مذبحة داخل المسجد الأقصى بقتل عدد من المصلين أثناء سجودهم في صلاة العصر على أيدي دورية عسكرية إسرائيلية، ما جدد رغبتي في الثأر دفاعا عن شرفي العسكري والوطني وغيرتي على ديني كمسلم وعربي وانتظرت على نار ولهب عشرة أيام أي رد فعلي إيجابي من العالم أو من الحكام العرب والمسلمين دون جدوى أو أمل حقيقي وقررت فورا الانتقام والثأر دفاعا عن ديني ووطني حتى لو كان الثمن شهادتي في سبيل الله ونزعت فتيل الخوف ودفعت صمام الأمان بداخلي وبدأت أجهز سلاحي وذخيرتي لتنفيذ العملية العسكرية الشاملة بمفردي.وأدخلت تعديلاً في خطتي الهجومية وهي بدلا من أن أقتل العسكري الإسرائيلي الذي دنس العلم المصري قررت الانتقام لمذبحة المصلين في المسجد الأقصى ولذلك وقع اختياري على استهداف الباص العسكري الذي يحمل كل ستة أيام الضباط العاملين في مطار رأس النقب الإسرائيلي وكان يتبعه باص آخر يحمل الفنيين والجنود العاملين بالمطار العسكري أيضا.ووضعت الخطة الهجومية لاصطياد أكبر عدد من هؤلاء أثناء مرورهم أمام موقعي العسكري في تمام الساعة السادسة وثلاث دقائق صباح يوم 26 نوفمبر 1990، لتفادي دوريات تأمينهما من الأمن الإسرائيلي وذلك بعبوري الحدود المصرية والدخول للحدود الإسرائيلية في وادي صحراء النقب على الجانب الأيسر لموقعي العسكري بدلا من إطلاق الرصاص من فوق التبة.
صلاة استخارة
وما تفاصيل ووقائع تنفيذ عمليتك الفدائية؟
أديت صلاة الاستخارة عقب صلاة فجر يوم 26 نوفمبر1990 وسبق أن أعددت نفسي وسلاحي وذخيرتي وتهيأت معنوياً وأعتمدت على الله واحتسبت نفسي شهيداً في سبيل الله والوطن دفاعا عن شرفي العسكري ونصرة للمسجد الأقصي بيت الله المقدس وأولى القبلتين وفي تمام السادسة صباح ذلك اليوم حملت أسلحتي وذخيرتي وعبرت الحدود من موقعي العسكري بالجانب المصري إلى داخل الحدود الإسرائيلية في منطقة رأس النقب، وذلك عبر الأسلاك الشائكة على الحدود التي قمت بقصها.وفور عبوري إلى الجانب الإسرائيلي أعددت كمينا عسكريا للاختفاء فيه والتمويه على العدو الإسرائيلي وأثناء تلك الفترة من الإعداد والاستعداد لبدء تنفيذ عمليتي الفدائية والعسكرية ضد الإسرائيليين داخل أراضيهم، لمحتني سيارة ربع نقل تويوتا تابعة للجيش الإسرائيلي تحمل أغذية وإمدادات لمطار النقب العسكري لذلك أطلقت رصاصاتي وتعاملت معها كهدف عسكري عدائي، وقتلت سائقها وانقلبت السيارة في وادي صحراء النقب، ثم فوجئت بسيارة أخرى تابعة للمخابرات الإسرائيلية في طريقها لمطار النقب وكان يقودها ضابط كبير برتبة عميد بالمخابرات الإسرائيلية بمفرده وقتلته أيضا، وعلمت فيما بعد أنه أحد كبار العاملين في مفاعل ديمونة النووي وأنه أيضا أحد قيادات المخابرات الإسرائيلية «موساد الذين لطخت أيديهم بدماء العرب والمسلمين وأحد كبار اللاعبين الأساسيين بالـ«موساد الذي دبر العديد من عمليات الاغتيال داخل البلدان العربية وأن موقعه الخطير يتطلب سرية تحركاته ومراقبته لمفاعل ديمونة على الحدود المصرية وتحديداً في منطقة النقب والذي لم يسبق لي رصده ولكنها مصادفة أو صيد ثمين وقد يكون ثأرا لاغتيال الموساد لبلدياتي الشرقاوي العالم الجليل الدكتور سعيد سيد بدير نجل الفنان الراحل سيد بدير وهو أحد أكبر ثلاثة علماء في علم الميكروويف والاتصالات بالأقمار الصناعية والتجسس الفضائي، والذي اغتالته الـ«موساد في مسكنه في الإسكندرية قبيل حادثي أيضاً بحوالي عامين لرفضه العمل في وكالة «ناسا الأميركية لأبحاث الفضاء وتفضيله العمل في جامعة إسلامية أندونيسية بعدما لم تستثمر مصر جهوده العلمية رغم أنه كان ضابطا بالقوات المسلحة برتبة عميد وكان أستاذ دكتور مهندس بالكلية الفنية العسكرية وعمل مستشاراً لرئيس الجمهورية وقد سبق وتعرض لمحاولة اغتيال في ألمانيا وهرب هو وأسرته إلى مصر، وبالمناسبة زوجته وأطفاله يسكنون معي في ذات الحي بمدينة الزقازيق لدى جدهم عقب اغتيال والدهم الشهيد أيضا.
الرجل الخفي
وماذا بعد أن قتلت جنرالا في الـ«موساد الإسرائيلي ومفاعل ديمونة؟
فوجئت باقتراب باص يحمل أفرادا وجنودا وفنيين عاملين بمطار النقب العسكري الإسرائيلي يعبر بوابة أمن المطار الخارجية في طريقها إلى، وقد وصلت إلى مكان كميني الذي اختفيت فيه والذي يقع بين نقطتي العلامتين الحدوديتين '80، 82'،ولقد كان الباص هو هدفي الأول المخطط لعمليتي العسكرية، أما الهدفان الأول والثاني فهما محض مصادفة ولم اخطط لهما ولكنه نصيبهما وانتقام إلهي.
المهم، عندما اقترب الباص من كميني وموقعي أطلقت رصاصي على سائقه لإيقافه وافرغت في صدره خزينة سلاح كاملة حتى تأكدت من مقتله تماما وشاهدته يترنح أمامي، ثم وصل الباص الثاني حاملا ضباط مطار النقب العسكري الإسرائيلي وأجريت مناورة للتمويه حتى يشاهد الضباط الباص الأول المضروب فيتوقفوا ليحاولوا إنقاذ ركابه الجرحى وبالفعل توقف الباص فباغتهم بإطلاق نيراني المفاجئة على مقدمته ولقي سائقه حتفه فورا، ثم واصلت إطلاق الرصاص على المقعدين الأماميين وقتلت الضباط الأربعة فوراً واختبأ الفرد الذي يجلس بالمقعد الفردي على الباب الأمامي المجاور للسائق وخفض رأسه واعتقدت وفاته ولكنه قام بغلق أبواب الباص حتى لا يمكنني من الصعود لحصادهم قتلا، وفوجئت به يسحب أجزاء سلاحه استعدادا لضربي ولكنني تحركت بسرعة إلى خلف الباص فورا للاختباء، وقمت بإطلاق الرصاص على أجناب الباص لإسقاط أكبر قدر من القتلى وفوجئت بفرد التأمين (الحارس) يطلق الرصاص نحوى بعدما اعتقدت قتله، ولقد أصابني بطلقة سطحية بفروة رأسي وقفزت بسرعة لتفادي وابل نيرانه ثم عدت إليه مرة أخرى وأفرغت رصاصاتي فيه حتى قتلته، وفوجئت بستة ضباط إسرائيليين يصوبون مسدساتهم لمبادلتي إطلاق النيران فاختبأت خلف التبة القريبة من موقع الحادث واتخذت موقعا للمواجهة والتصدي لهم، وتبادلت إطلاق النيران مع الضباط الستة حتى قتلتهم جميعا دفعة واحدة وأفرغت فيهم ستة خزنات أسلحة كل منها تحوي 30 طلقة، كما أفرغت خزنة أخرى في ضابط إسرائيلي حاول فتح الباب الخلفي للباص.
مصدر الذخيرة
ما كمية الأسلحة والذخيرة التي كنت تحملها أثناء تنفيذك العملية العسكرية ضد الإسرائيليين؟
كنت أحمل بندقيتي الآلية الرسمية عهدتي وبها خزنتها بذخيرتها كاملة و421 طلقة وعلبة ونصف علبة ذخيرة بهما75 طلقة أخرى بالإضافة إلى أربعة خزانات مملوءة بالذخيرة الاحتياطية تحوي 120 طلقة أخرى أي أن إجمالي ما كنت أحمله 646 طلقة وحصلت عليها من موقعي العسكري وليست جميعها عهدتي الشخصية، ولكن تخص أفراد الموقع وجمعتها لمواجهة أي طارئ أثناء تنفيذ العملية العسكرية كاملة.
نعود لتفاصيل عمليتك العسكرية ضد الإسرائيليين في النقب؟
أثناء تغييري خزنة سلاحي وتعبئتها بالرصاص الاحتياطي سمعت صرخة عقب وصول سيارة الدورية العسكرية العادية لتأمين باص ضباط جيش الدفاع الإسرائيلي وذلك بعد مرور أربعة دقائق من انتهاء عمليتي الفدائية وقتلي وإصابتي للإسرائيليين وانسحابي عائدا إلى داخل الحدود المصرية، عقب إصابتي برصاص العدو في فروة رأسي ولم يكن الجرح غائرا ولكنه كان ينزف، وكانت المفاجأة أن سيارة التأمين وهي نصف نقل تحمل مدفع فكرز ويقف عليه نفس الجندي الإسرائيلي الذي مسح حذاءه بالعلم المصري ومارس عليه الجنس مع زميلته المجندة الإسرائيلية واستفزني وكان دافعاً للتخطيط لعمليتي العسكري واستهدفت قتله هو ثأرا من فعلته.
ماذا دار في خلدك لحظة مواجهتك لعدوك الإسرائيلي على أرض المعركة؟
نسيت آلامي وكل شيء واستنهضت جميع قواي للثأر منه والقضاء عليه، ولو دفعت عمري ثمنه ولقيت الشهادة في سبيل ذلك وعلى الفور تحركت بسرعة استعدادا للاشتباك معه بالذخيرة الحية وقتله ومن معه بالسيارة، والحمد لله فلقد حققت أمنيتي وأفرغت في قلبه 16 رصاصة وفقا لما جاء في تقرير الصفة التشريحية له الذي تضمنته أوراق القضية أثناء محاكمتي أمام المحكمة العسكرية العليا، كما نجحت في منعه من استخدام مدفعه «الفكرز ببندقيتي الآلية.
وما هي تفاصيل المواجهة بينكما وجهاً لوجه؟
عندما شاهدني حاملا بندقيتي في مواجهته ورأى القتلى العسكريين على الأرض صرخ فزعا وأشار إلي بأصابعه «مخابل أي مجنون وقبل أن يحرك مدفعه تجاهي عاجلته بدفعة نار بلغت 16 طلقة كما ثبت بتشريح جثته ثم قتلت قائد الدورية بينما هرب سائق السيارة ومجند آخر من الفزع في الصحراء تجاه مطار النقب.
وماذا حدث فيما بعد؟
فوجئت بالسيارة الثانية التي تحمل دورية عسكرية للتأمين وقفت على بعد حوالي 500 متر من موقع الحادث لمراقبته في منطقة مجرى السيل وكانت تحمل مدفع 'فكرز' أيضا وتسليحا متطوراً، واختبأت للمناورة والاستعداد خلف تبة سهل القمر في الجانب الإسرائيلي واتخذت منها ساتراً لإخفاء سلاحي وأنا في وضع الاستعداد بسلاحي للتصدي وهو أصعب وضع للرماية وحينئذ شعرت بحركة غير طبيعية خلف المخبأ وشهدت الضابط الإسرائيلي من بين ركاب الباص الثاني الذي فر منه لمطاردتي ومحاولة قتلي وسبق أن اطلق علي الرصاص من مسدسه من داخل الأتوبيس وساعدني الله في قتله رميا بالرصاص أثناء مطاردته لي في مجري سهل القمر المتداخل بين الحدود المصرية والإسرائيلية وكان آخر قتيل أطلقت رصاصاتي عليه قبيل عودتي لأرض وطني مصر مرة أخرى سالماً.
كيف تمكنت من العودة سالماً لسيناء وأنت جريح؟
الطبيعة في منطقة صحراء النقب الحدودية بين مصر وإسرائيل سهلت لي العودة وسلكت طريقا به ساتر حجب رؤيتي ومتابعتي وهو مجري السيل بسهل القمر، وعندما عبرت داخل الأراضي المصرية رقدت للاستراحة تحت شجرة ولتضميد الجرح الذي في رأسي والبحث عن أي وسيلة لنقلي بعيدا عن موقعي العسكري حتى لا أتسبب في عملية انتقامية من الجنود أو قادتي من الضباط وحتى أتحمل شخصيا مسؤولية وشرف ما فعلته، ولقد جازفت وعدوت حوالي 400 متر في الطريق الأصعب والمكشوف ولا يشك الإسرائيليون في أن أسلكه وأثناء استراحتي تحت الشجرة المصرية لم أغفل أو تغفو عيني عن متابعة أعدائي خشية تتبعي للانتقام مني وبالفعل فوجئت بطلقة رصاص في اتجاهي ولكنني استطعت بحمد الله تفاديها ولم أصب منها، وعندما رصدت مصدرها وجدت الجنديين الإسرائيليين الهاربين من سيارة التأمين الأولى فوق تبة إسرائيلية ثم عبرا الحدود المصرية بحوالي عشرين متراً وتبادلت إطلاق الرصاص معهما وفرا هاربين مذعورين عائدين لإسرائيل.
نجدتك يارب
وكيف تمكنت من الإفلات من ملاحقة الإسرائيليين؟
لقد رفعت يدي للسماء طالباً النجدة من الله بعدما وفقني في أداء مهمتي المقدسة بقتل هؤلاء الأعداء. ولقد التفت في اتجاه موقعي العسكري لإلقاء نظرة الوداع عليه، لأنني أعلم بعدم عودتي إليه ومحاكمتي عسكريا وانتظرت الحكم بإعدامي أو الشهادة كما حدث مع بلدياتي الشرقاوي بطل سيناء الأول وقاتل الإسرائيليين زميلي بالسلاح سليمان خاطر، الذي قتل أكثر من 11 إسرائيلياً وأصاب العشرات من عناصر الـ «موساد الإسرائيلي أثناء محاولتهم اختراق موقعه العسكري في رأس برقة القريب من موقعي العسكري بعدة كيلومترات، والذي يقع على طريق طابا نوبيع مساء الخامس من أكتوبر 1985 وقبيل انتهاء خدمته العسكرية بأيام مثلي تماما. ولقد كان الشهيد سليمان خاطر أستاذي ومعلمي في الوطنية. كانت مشيئة الله في تأميني والانتقام الإلهي من العدو الإسرائيلي حيث تبادل جنوده وضباطه الرصاص معي وقتل الجنديان اللذان أطلقا علي رصاصهما غدرا أثناء استراحتي. ولقد علمت أثناء محاكمتي ومن أوراق القضية أن بعض الشهود الإسرائيليين من المصابين الذين نقلوا لمستشفى إيلات الإسرائيلي ذكروا أن ضباط الباص العسكري أطلقوا نيرانهم على الجنديين الإسرائيليين معتقدين أنهما المنفذان للعملية العسكرية أومن بقية المجموعة الإرهابية المنفذة وخاصة أنهما كانا مسلحين رغم ارتدائهما الزي العسكري الإسرائيلي وظنوا ذلك للتمويه. وفجأة استجاب الله لدعائي ونصرني وهزم أعدائي ولم يمكنهم مني وانشقت الصحراء الجرداء عن سيارة نصف نقل تابعة لشركة عثمان أحمد عثمان «المقاولون العرب لم أشاهدها من قبل طوال خدمتي العسكرية خلال ثلاث سنوات في منطقة النقب بهذا المكان المهجور، وقد جاءت لتعبئة ديزل من مستودع احتياطي للشركة يستخدم في الطوارئ نظرا لقيام شركة «المقاولون العرب بعمليات إنشائية ورصف في جنوب سيناء وطريق النقب الكونتلا. وكانت المفاجأة الأخيرة التي شاهدتها قبيل ركوبي السيارة متوجهاً لموقع الشركة بالنقب ومغادرتي مكان الحادثة، هي وصول عربة تويوتا تحمل ضباطا من الجيش الإسرائيلي خلف باص الضباط المضروب برصاصاتي، وفوجئت بإطلاقهم الرصاص على الجنديين الإسرائيليين اللذين طارداني داخل الحدود المصرية وأثناء عودتهما منها وقتلهما اعتقادا بأنهما مرتكبا الحادث الإرهابي رغم ارتدائهما الزي العسكري الإسرائيلي.
ما هي معلوماتك عن مفاعل ديمونة القريب لموقعك العسكري بصحراء النقب من خلال رصدك اليومي له أثناء خدمتك؟
مفاعل ديمونة النووي يبعد عن موقعي ومكان معركتي مع الإسرائيليين حوالي كيلومترين والطريق المؤدي إليه يربطه بمطار النقب الإسرائيلي العسكري ومدينة إيلات البحرية المطلة على خليج العقبة ويبعد المفاعل عن النقطة الحدودية 91 في طابا بحوالي 35 كيلومترا وجميع الطرق المؤدية إليه عسكرية وتحت التأمين المشدد وتتم حراستها بعناصر من الـ «موساد واستخبارات جيش الدفاع الإسرائيلي ومن بينهم العميد الذي قتلته وكان يقود بمفرده سيارة جيب 8 سلندر وهو ضمن خمسة من كبار رجال المخابرات الإسرائيلية المسؤولين عن تأمين المفاعل النووي وسيارته تابعة للجيش للتمويه.
عشر دقائق
كم استغرقت عمليتك العسكرية؟
حوالي عشر دقائق على الأكثر ولقد بدأت في السادسة صباحاً.
ومتى وكيف وصلت إلى موقع شركة عثمان أحمد عثمان بسيارتها؟ وماذا حدث؟
وصلت في الساعة السادسة والثلث صباحا أي بعد عشرة دقائق أخرى وجلست مع عم أحمد خفير الموقع حتى وصول باص الموظفين بالشركة ورويت حكايتي لرئيسهم المهندس سمير وطلبت منه توصيلي رئاستي العسكرية بالمنطقة المركزية في رأس النقب وقابلت قائدي الأعلى اللواء عبدالحميد رئيس قطاع الأمن المركزي بسيناء.



إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات  

أبو أيمن - مصر
بارك الله فيك أيها المجاهد العظيم .... وأمد الله فى عمرك فى الخير إن شاء الله
أدعو الله أن يكون أبني مثلك .... مجاهد ....
السبت 16 مايو 2009
 
محمود سند
الأمر لايحتاج الي تعليق غير الدعاء له بأن يقبل الله منه ويجعله فى ميزان حسناته
اما مافعله ايمن الذي لم يتلقى اي تدريبات على مواجهة العدو غير انه اخلص النية لله فأمر لقاء العدو لايحتاج الي الأعداد ثم اخلاص النية والتوفيق من عند الله تعالي والنصر منه سبحانه فقلي بالله عليك من اين لأيمن ان يواجه كل هذا ..... "ومن يقاتل فى سبيل الله فيقتل او يغلب فسوف نؤتيه اجرا عظيما " صدق الله العظيم
السبت 16 مايو 2009
 
وطنى شرقاوى
شرفتنا اسعدتنا ربنا يخليك لمصر























الجمعة 31 يوليه 2009
 
أبو فاطمة
ايمن حسن وسليمان خاطر وغيرهم من المصريين الشجعان ابطال تمشي علي الأرض حتي بعد مماتهم سنتذكرهم كأبطال في زمن قل فيه الرجال
الأربعاء 19 أغسطس 2009
 
هيثم
ايمن حسن وسليمان خاطر وغيرهم أبطال تستحق مننا كل تقدير واحترام وأن تلقى كل الرعاية والأهتمام بدلا من المخنثين الذين يعيشون بيننا ويدعون البطولة وسلملي علي الحكام العرب
الأربعاء 19 أغسطس 2009
 
محمد جابر
كان نفسى تبقى ابويا او اخويا او حد من اهلى
الخميس 03 سبتمبر 2009
 
أيمن شويقى
انك نموذج مشرف لمصر العروبة والاسلام والرجولة . ا نتم سبب رفع رؤسنا امام العالم .
الثلاثاء 15 سبتمبر 2009
 
ابو طلال
والله انه بطل حقيقي ويستحق التكريم

والمفروض ان يتم توظيفة بوظيفة تؤمن له العيش الكريم لا ان يسجن وعندما
يفرج عنه تعرض عليه وظيفة زبال هذا المفروض ان يبنى له قصر

واكثر ما اثار دهشتي انه مكتوب على وثيقة خدمته العسكريه ان اخلاقة رديئه
الثلاثاء 06 أكتوبر 2009
 
ياسر عيسي
الله ينور يا بطل احتسب ثوابك عند الله
انته عملت اللي نفس كتير من المصريين تعمله ربنا معاك ومن كان الله معه فمن عليه
راجل ابن راجل انته مصري هو انته هتجيبه من بره يا بطل ربنا يرزقك الفردوس الاعلي باذن الله
الإثنين 12 أكتوبر 2009
 
طارق حسن
أتذكر هذه الأيام مثلما عشتها عقب اغتيال الشهيد سليمان خاطر - فأيمن وخاطر بلدياتي - غير ان ايمن جاري بنفس الشارع وكل ماذكره عن الشهيد د . سعيد بدير حصل وعائلة زوجته جيراننا وكنا نتعجب لما نسمعه منهم قبل وبعد الاغتيال بالاسكندرية .
- قريبا سأتصل بك يا أيمن لاطمئن عليك - ربنا يعوض عليك في الدنيا والآخرة  
الأربعاء 21 أكتوبر 2009
 
عبدالمنعم قنديل
جعله الله لك جهادا خالصا لوجهه و فى ميزان حسناتك إن شاء الله
حسستنى بالفخر و إن لسه فى رجال مسلمين غيورين على دينهم
ربنا يبارك فيك وفى أولادك محمد و ندى و تربيهم تربيه إسلاميه على كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه و سلم
الجمعة 27 نوفمبر 2009
 
عمرو النواوى
بلد الشرقية الولادة بالأبطال والرائدة فى عالم الجهاد
تحياتى أيها البطل وانتظرنى قريباً فى زيارة نجلس فيها طويلاً ونتحدث كثيراً
ورسالة إلى رجال الأعمال الفضلاء الذين يحبون مصر
هذا البطل يحتاج إلى هدية خاصة ومكافأة على بطولته فقد رد لنا جميعاً شرفنا
والله لو حملنا هذا البطل على أعناقنا كل يوم نتبادل حمله نرد له الجميل ما كفانا هذا من تكريم له
حفظه الله وجعل فى ذريته الأبطال دوماً
أمين يا رب العالمين
الإثنين 30 نوفمبر 2009
 
علاء
كنت أتمنى من أحد رجال الاعمال الشرفاء أن يستغل حماس هذا البطل وضعة فى عمل ملائم لقدراتة التى أثبت انها تفوق توقعات الجميع..........أتمنى أن يوفقة الله ويعلى قدرة فى الدنيا و الاخرة
الثلاثاء 12 يناير 2010
 
احمد
بطل خالد فى قلوبنا وقلوب من بعدنا
فى ميزان حسناتك باذن الله
لقنت اليهود درس لن ينسوه
واكيد بعد العملية الفدائية حدث فوضى فى الدوله الصهيونية
عرفتهم يعنى ايه الجندى المصرى
بارك الله فيك وفى نسلك من بعدك
الثلاثاء 06 أبريل 2010
 
ابو طلال


بارا ك الله فيك وبكل بطل مثلك ويرحم الله البطن يلي حضنك ؟ واتمنا من الله ان يعطيني الشجاع حتى اكون مثلك او جزء مماقمت به وجزاك الله كل خير
الأحد 02 مايو 2010
 
الموت للخونه و النصر للثوار
646 رصاصه , ياريت كان كل الرصاص اللي في الدنيا معك يا بطل

وخلي السلاح صاحي
الجمعة 21 مايو 2010
 
سماح
تسلم يا مسلم ان المسلم ليس اسم ولاكنه فعل ومافعله ايمن فعل المسلم الذى يفضل اخرته عن دنيته المفروض تكريم هذا الرجل تسلم ايديك ياايمن
الأربعاء 30 يونيو 2010
 
الخشيمي
لقد صدقت وعد الله ونفذت عملا بطوليا عاهدت نفسك والله عليه وسيكتب التاريخ عمليتك الفدائية باحرف من نور .المجد للمقاومة والعزة للابطال المجاهدين والخلود للشهداء الابرار.
الأربعاء 15 سبتمبر 2010
 
سعد عامر
لو كانت رقاصه كان الدهب اترمى قدام رجليها اتقوا الله الراجل بيشتغل سباك اتقوا الله
السبت 18 سبتمبر 2010
 
Ahmad Samra
تسلم لمصر يا بطل

الخير في و في أمتي إلى يوم القيامة

صدق رسول الله صلى الله عليه و سلم
السبت 27 نوفمبر 2010
 
السيد السايح
والله لسه فيةابطال فيكى يا مصر منذ 30 سنة وهمة بيربونا على الخضوع والذل والشجب والادانة لكن فى يوم بل فى لحظة تطلع الروح المصرية مثلما حدث فى ثورة يناير وهذا يا يربك اليهود والامريكان فى قدرة المصرى على قهر الواقع المصنوع بأيدهم مثلما فعلوا فى خط برليف او ترويض مبارك ولكن المصرى عزيمتة حديد
احذروا
احذروا
المصريون قادمون
الأربعاء 23 فبراير 2011
 
موندى الشرقاوى
والله شرفت الشرقيه و مصر كلها يا بطل و اتمنى ان الحكومه توظفك وظيفه تليق بيك
السبت 05 مارس 2011
 
أبو عمر
قال عنترة
إثنِ علي بما استطعت فإنني سمح المخالفة إذا لم أظلم
فإذا ظلمت فإن ظلمي باسل مر مذاقته كطعم العلقم

أقسم بالله أنك بطل
وسيأتي يوم بإذن الله وهو قريب جدا يعلم اليهود فيه من هم المسلمون المصريون
فنحن قوم نحرص على الموت بقدر ما يحرصون هم على الحياة

يومكم آتٍ أيها اليهود
يومكم آتٍ أيها اليهود
يومكم آتٍ أيها اليهود
الثلاثاء 26 أبريل 2011
 
سامح عبد الظاهر
والله بطل انا لسه شايف الحلقة الخاصة بيك اليوم على قناة المحور ولا اقول الا ... حسبي الله ونعم الوكيل فيك ياحسني ياعميل وحمد الله على السلامة يابطل والله حزين اني ماسمعتش عنك من زمان عشان ادعيلك من زمان باذن الله في البيت الحرام وبجوار الكعبة هادعيلك انت ووالدتك تزورا البيت الحرام باذن الله وانه يفرج عليك انت واسرتك يااااارب ويكثر من امثالك ..... خيبر خيبر يايهود .... جند محمد سوف يعوووووووووووو
الثلاثاء 26 أبريل 2011
 
أبو أمين
لا أجد الكلمات التي تتناسب و عملك العظيم , ولم أتمكن من حجب دموعي وهي تنهمر كالسيل بعد أن رأيتك اليوم بالتلفزيون في أخر اللقاء ثم توجهت لأبحث عنك و عن قصتك في صفحات النت , و ما إن قرأت قصتك , إلا و دموعي إزدادت و قلبي أصبح يحترق .
و لم أتمكن غير من مقولتين فقط
أنت فخر مصر و شرف للجندي المصري و الجيش المصري , و أنت تاج فوق رؤسنا , ثم دعوت لك بالتوفيق و السداد
أما المقولة الثانية فهي (( الله يخرب بيتك يا مبارك إنت و حاشيتك ))
تحياتي و شكري و حبي و تقديري للبطل المصري العظيم
الأربعاء 27 أبريل 2011
 
اشرف
ايمن كرمه الله فاى تكريم بعد الله فهذا البطل جعله الله بيننا حتى الان كى تعلوا به همتنا جزاك الله خيرا ياايمنوكتعك بالنعيم فى الدنيا والاخرة
الأربعاء 27 أبريل 2011
 
محمد احمد
الى البطل ايمن حسن بارك اللة فيك وفى امثاللك ومش جديدعلى الشرقاوية كدة بسى علشان الصهاينة يعرفوا غلطة عمرهم قتل اطفال ابرياء بمدرسة بحر البقر والصهاينة ولدوا فى كل الاجيال جيل بعد جيل انة شعب لايستحق الحياة كأنهم متخصصين قتل اطفال حتى الرضع لم يسلموا منهم
الأربعاء 27 أبريل 2011
 
السيد على الشيخ
والله العظيم ده راجل ولو عمل غير كده يبقى مش مسلم ولا غيور على دينه انتقام أيضا لأ خواننا فى فلسطين / جزاه الله عنا كل خير والله نتمنا أن نراك لكى نقبل التراب ال تحتك وفقك الله دائما ومادام الله معك لا تخاف من شىء تحياتى للبطل المسلم المصرى العربى وربنا يكتر من أمثالك ورحم الله الشهيد سلمان خاطر
الخميس 28 أبريل 2011
 
ان عموعمرو
أدخل تعليقك انت مصري ترفع الراس بجد إوعى يكون ده كذب ؟
الجمعة 29 أبريل 2011
 
عموغمرو
مؤحبا بك للعمل في دمياط وها تاكل الشهد وأيدك تستاهل كل مصري يبوسها
الجمعة 29 أبريل 2011
 
مصرى بدبى
نفسى اضمك ضمة اخ لاخوة يا ليتنى كنت وياك
الجمعة 01 يوليه 2011
 
فلسطيني
سلمت يمناك يا بطل والحمد لله انه في زمن الخضوع العربي لا يزال هناك رجال هاماتهم اعلى من جبال العالم وعزتهم طغت على ذل قادة العرب جميعا،ما اجملك يا مصر وما الاوع رجالاتك والحمة للشهيد سليمان خاطر وارجو ان يكرم هؤلاء الابطال لانهم وبصدق رجالات مصر والمسلمين الحقيقيون
الأربعاء 18 يوليه 2012
 
محمد كامل سليمان
مش عارف اقول ايه انا فخوررررررررررررررررر جدا بيك ياايمن ياابن بلدي
الإثنين 25 مارس 2013

النشرة الإخبارية

   

كاريكاتير

تطبيقات الهواتف الذكية