مصابيح

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf
تجهيز استقبال الحج لوالدتها كانت الخطوة الأولى في عالم الإبداع
هبة المسلم: أتسوق للزبون وأغلف الهدية بلمساتي الخاصة
يوسف المطيري مقالات أخرى للكاتب

شابة كويتية لها ابداع خاص في اختيار وتنفيذ الهدية، وصاحبة أول فكرة تنفذ في الكويت تختص في عالم الهدايا والتغليف، ولمعرفة تفاصيل أكثر التقت «النهار هبة المسلم وكان هذا الحوار:
ماهي طبيعة عملك؟
تتلخص طبيعة عملي في تحضير الهدية حسب المناسبة وتغليفها واضافة الاكسسوار اللازم ثم توصيلها للزبون، وهذه الفكرة تعتبر الأولى بالكويت.
من صاحب الفكرة؟
كانت فكرتي انا في البداية  وقد ساعدتني زوجة اخي  بتنفيذها.
وكيف كانت البداية؟
كانت البداية عام 2007 حيث قمنا بتجهيز استقبال الحج لوالدتي وكان هدفنا هو قياس مدى نجاح فكرة هدايا الاستقبال ومدى الاقبال عليها، وقد فرحنا جدا من ردة فعل الضيوف حيث أبدى الكثير اعجابه بالعمل ومنها قررنا البدء بالمشروع .
تكاليف البداية هل كانت من جيبك الخاص ام كان هناك احد يدعمكِ؟
لقد بدأت المشروع من جيبي الخاص ولله الحمد هذا من الناحيه المادية ومن الناحية المعنوية فقد تلقيت اكبر دعم معنوي من الأهل والاصدقاء.
  كيف توازنين بين متطلبات الحياة الزوجية وطلبات الزبائن؟
لله الحمد استطعت التوفيق بين المنزل والعمل، حيث انني اعمل باوقات معينة بحيث لا تتعارض مع احتياجات المنزل.
كيف تستوحين أفكارك في تصميم الهدية؟
أعتمد على افكاري في التنفيذ، كما انني اجري ابحاثاً كثيرة سواء عن طريق الانترنت اوالكتب. كما انني احب ان اقتني كل جديد وجميل في عالم الهدايا من اي مكان ازوره في العالم. 
هل الزبون يتدخل في الهدية؟ أم يترك الأمر لكِ؟
أحيانا يطلب الزبون مني اختيار الهدية والتغليف المناسب حسب ذوقي واحيانا اخرى يختار الزبون بعض الألوان التي يفضلها، وبالنهاية تبقى لمساتي الخاصة على الهدية.
ما الوقت المستغرق في تجهيز الهدية؟
على حسب الهدية، هناك هدايا أنفذها في يوم واحد وبالمقابل هناك هدايا تحتاج إلى أكثر من يوم في التجهيز لأنها تحتاج إلى سوق وكماليات أخرى تستغرق وقتاً.
  ما الذي يميز هبة المسلم؟
هدفنا في تسهيل عملية اختيار الهدايا المناسبة وتغليفها باجمل صورة وبالتالي ضمان راحة الزبون هو ما يميزنا.
  ألم تفكري في فتح محل خاص يكون له موقع معين؟
نعم فكرت في عمل محل خارج المنزل، والآن هو قيد الانشاء وشارف على الانتهاء وان شاء الله الافتتاح قريباً.
ما ردود فعل الزبائن عندما يعلمون بأنك كويتية؟
(وايد يستأنسون)، وصلتني العديد من المسجات التي تهنئني وتدعمني معنويا بعد مقابلتي  مع برنامج تو الليل وكانت الاتصالات والمسجات من جميع الفئات سواء  شباب او بنات وصغار وكبار يتمنون لي التوفيق وهذا فاجأني وجعلني أجتهد أكثر.
هل شاركت في معارض؟
نعم شاركت في العديد من المعارض، ولكن في الآونة الأخيرة توقفت عن المعارض بسبب زيادة الطلب وعدم وجود الوقت الكافي للمشاركة.
ما الأدوات التي تستخدمينها في تنفيذ الهدية؟
اقوم بشراء الهدية سواء كانت من داخل الكويت أو اطلبها من الخارج، وأستخدم كل الألوان والأدوات التي تجمل الهدية سواء مواد خام او غيرها، حتى الحلويات والورود والملابس استخدمها كاكسسوارات للهدية.
ما الفرق بين الهدية العادية وهدايا المناسبات؟
الهدية العادية هي التي يطلبها الزبون لمناسبة معينة وأقوم بتجهيزها له، أما هدايا المناسبات فهي كالاستقبالات ويتم تجهيزها قبل المناسبة بفترة كمناسبة رمضان والعيد والحج والأطفال الصغار وغيرها.
  ما الصعوبات التي واجهتكِ في عملكِ؟
حقيقة لم تواجهني صعوبات بفضل الله , حيث ان الانسان اذا احب عمله تتيسر عليه المصاعب .  
ما أغرب هدية طلبت منكِ؟
اتصل زبون اشترى سيارة ويريد أن يهديها لشخص ما، وطلب مني تغليف جزء منها بحيث تصل إلى هذا الشخص بطريقة ظريفة.
  ما أكثر المواسم التي يزيد فيها الطلب؟
الطلبات مستمرة طوال العام ولكنها تكثر في شهر رمضان والمناسبات المعروفة كعيد الام وعيد الحب والحج، إلى جانب الولادات.
  أكثر الاقبال من الشباب او البنات؟
من الجنسين، حيث ان الرجال يقومون بطلب الهدايا لانه ليس لديهم الوقت للذهاب إلى السوق واختيار الهدية وتغليفها نظرا لطبيعة عملهم, كما ان النساء يطلبن مني الهدايا ايضا لتقديمها بافضل صورة للاحبة.
  كيف يستطيع الزبون الوصول إلى هبة المسلم؟
لدي هاتف خاص للزبائن إضافة إلى وجود موقع وهو www.hebasgifts.com  وأيضا لدي قروب عالفيس بوك وهو Hebas Gifts
ما النصيحة التي تودين نصحها للشباب الكويتي الهاوي للعمل الخاص؟
أنصحهم بأن يكون لديهم ايمان بقدراتهم وأن يكون لديهم ثقه بالنفس، والاتكال على الله اولا واخيرا للنجاح في اي عمل.
ما آخر تحضيراتك؟
أجهز لصواني المباركات لرمضان والقرقيعان, وبعدها سيكون لدي مفاجأه سأقدمها بعالم الهدايا قريبا ان شاء الله .
كلمة أخيرة
أشكر جريدتكم على هذه المقابلة , كما اود ان اشكر كل من شجعني وساندني في عملي.



إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

النشرة الإخبارية

   

كاريكاتير

تطبيقات الهواتف الذكية