loader

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

مولد


الكل ينتج.. والكل يكتب.. والكل يخرج.. والكل يمثل.. والكل ينتقد ويحلل..
انه على طريقة المثل الشعبي المصري الدارج «مولد وصاحبه غايب».
فمن يمنع من يريد ان يكتب.. أو ينتج.. او يخرج.. أو يمثل.. أو ينتقد ويحلل..
ومن بيده الصلاحية في منع هذا والسماح لذاك.
ان غياب القوانين التي تنظم هذا القطاع، ومن قبله غياب الجهات الرسمية «النقابة والمهنية، التي تنظم وتخطط وتحدد المسارات، ساهم في ان تتحول الساحة الفنية الى «مولد».
لقد استبشرنا خيراً، بالنقابة، فاذا بالامور تتعطل.. وتدخل اشكاليات قانونية، والمستفيد الوحيد والاساس من هكذا تشابك وتعطيل وتغيب..هم المشاركون في ذلك المولد.. والفوضى الفنية.
فمن لا يتعاون مع تلفزيون الكويت، بات أمامه اليوم عشرات المحطات محلياً وخليجياً وعربياً.
ومن لا يشترك في هذا العمل، يشترك في ذاك، ومن لا يتم قبوله «كممثل» يكتب وينتج ويمثل، ومن لا تتم الموافقة عليها في هذا العمل، «تنفخ» شفتيها لتكون نجمة في مسلسل اخر.. وهكذا..
نحن نعلم أن البقاء للاصلح.. وان كل هذا «الزبد» سينتهي، وان كل هذه الفوضى ستستقر..
نعلم ذلك جيداً، ونراه قريباً..
ولكن بعد ان عمت الفوضى، وتم «تتويج» هذا الهامش.. وذلك الطارئ.. وغيرهم من الذين لم يجدو عملاً او مهنة.. فكانت ابواب الفن مشرعة لهم، سواء بمالهم.. او بمال الفضائيات التي تدعمهم.. وتهدف بشكل أو بأخر، بمسخ وجهنا وقضايانا.
ان الدعوة لفض هذا المولد.. هي بمعالجة الخلل في عدد من القضايا المحورية، وفي مقدمتها «النقابة»، والمنتج المنفذ.
وعلى المحبة نلتقي.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

جوووري

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد