loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بوادر قبول من «الشعبي».. وغرفة التجارة لم تعارضه

تزايد التأييد لاقتراح «السلفي» حول المديونيات


عادت قضية شراء مديونيات المواطنين الى الواجهة من جديد وهذه المرة من خلال نافذة التجمع السلفي الذي قدم اقتراحا أشارت مصادر نيابية الى أنه قد يلقى دعما كبيرا من النواب خاصة انه يغطي الجانب الشرعي بشكل جيد وهو ما سيدفع عددا من النواب المترددين الى تأييد المقترح.
في الوقت نفسه أكدت مصادر قريبة من كتلة العمل الشعبي ان مقترح التجمع السلفي يلقى قبولاً لدى الكتلة وهو ما يعني إزاحة عقبة كبيرة أمام تقديم المقترح حيث عرف عن التكتل رفضه العديد من المقترحات الأخرى. وتشير كل الدلائل الى أن رقم المؤيدين لاقتراح «السلفي في تزايد وهو ما يضع الحكومة في حرج خاصة انها أعلنت أكثر من مرة أنها ترى أن حل مشكلة المديونيات يكمن في تفعيل صندوق المعسرين الذي تعتبره الحكومة الحل الأمثل والأكثر واقعية.
المصادر أكدت أن مقترح «السلفي يحظى بتأييد غرفة التجارة والصناعة وهو ما لم يتوفر لغيره من المقترحات. واذا ما انتهى الأمر بتمرير المشروع فإن النواب سيلقون الكرة في ملعب الحكومة في التعامل مع قضية شعبية يترقب نتائجها آلاف المواطنين. وكان النائب خالد السلطان أكد ان موقف التجمع من هذه المسألة ثابت منذ الانتخابات ويركز على جعل البنوك تعيد جدولة القروض على 10 سنوات دون فوائد بعد فترة سماح لسنتين. في الاطار ذاته، أكد النائب سعدون حماد انه سيقدم طلباً لعقد جلسة خاصة لمناقشة قضية المديونيات، وأشار الى انه سيقدم طلبه هذا يوم 27 اكتوبر المقبل. وألمح الى ان هناك اجماعاً متزايداً بين النواب المؤيدين لمقترح شراء الدولة لمديونيات المواطنين واعادة جدولتها وقال ان عدد المؤيدين وصل الى 35 نائباً. من جانبه، دعا النائب حسين الحريتي اللجنة المالية البرلمانية الى الاسراع في مناقشة المقترحات الستة بشأن قضية المديونيات واحالتها الى المجلس. وأشار الى ان اللجنة التشريعية ناقشت تلك الاقتراحات واحالتها الى اللجنة المالية. من ناحيته، دعا النائب ناجي العبد الهادي النواب الى التنسيق والاتفاق على حل موحد لقضية المديونيات يكون مبنياً على أساس العدالة الاجتماعية. وأشار الى ان تمسك كل مجموعة بمقترحها سيعيد الأمور الى مربع التصريحات والوعود، مؤكدا ان اقراره سيسجل لصالح المجلس وليس لصالح مقدمي الاقتراح. من جهتها حذرت النائب د. سلوى الجسار من أن إصرار النواب على طرح قضية شراء المديونيات ينذر بتأزيم كبير بين السلطتين. في حين دعا النائب عسكر العنزي الحكومة الى التعاون مع المجلس في حل هذه القضية التي قال إنها يجب أن تكون من الاولويات، مشيرا الى ان صندوق المعسرين لم يكن الحل المناسب لهذه القضية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات