loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

النقيب: وصية الإمام علي إلى مالك الأشتر أحد مصادر التشريع الدولي


اعتبر خطيب المنبر الحسيني السيد محمد النقيب في حسينية الشيخ الأوحد في منطقة المنصورية، أن واقعة كربلاء من الوقائع الدينية في تاريخ الإسلام، وشدد النقيب على وصية الإمام علي عليه السلام لمالك الأشتر لأخذ الدروس والعبر والمواعظ، وذلك حين أرسله والياً على مصر ليحكم بين الناس بالعدل والإحسان لأن بهما تستقيم وتستقر الحياة، قال له: اعلم يا مالك، إني وجهتك إلى بلاد قد جرت عليها دول قبلك، من عدل وجور، وإن الناس ينظرون من أمورك، في مثل ما كنت تنظر من أمور الولاة قبلك، ويقولون فيك ما كنت تقول فيهم، وإنما يستدل على الصالحين، بما يجري الله لهم على ألسن عباده، فليكن أحب الذخائر إليك، ذخيرة العمل الصالح، فاملك هواك، وشح بنفسك عمّا لا يحل لك، فإن الشح بالنفس الانصاف منها فيما أحبت أو كرهت، واشعر قلبك الرحمة بالرعية، والمحبة لهم، وألطف بهم، ولا تكوننّ عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم، فإنهم صنفان: إما أخ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق، يفرض منهم الزلل، وتعرض لهم العلل، ويؤتي على أيديهم في العمد والخطأ، فأعطهم من عفوك وصفحك، مثل الذي تحب أن يعطيك الله من عفوه وصفحه، فانك فوقهم، ووالي الأمر عليك فوقك، والله فوق من ولاك»
وأشار النقيب إلى ان وصية الإمام علي لمالك الاشتر من أروع القوانين والأنظمة التي جاء بها قبل 1000 عام، ومن هذه المواقف أن زوجة الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي انان وهي سويسرية وغير مسلمة طلبت منه يوماً من الأيام إن يعرض على طاولة الأمم المتحدة العهد الذي كتبه أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام إلى مالك الاشتر، وهي امرأة لا تمد بالدين الإسلامي بصفة، تطلب الأمر هذا من زوجها وبهذا المنصب وفعلا فعل إمام اكبر وأهم هيئة عالمية، وهي هيئة الأمم المتحدة وفي مؤسسة حقوق الإنسان، حينما قال الأمين العام للأمم المتحدة السابق كوفي أنان: قول علي بن أبي طالب يا مالك إن الناس إما أخ لك في الدين وإما نظير لك في الخلق، هذه العبارة يجب أن تعلَّق على كل المنظمات، وهي عبارة يجب أن تنشدها البشرية ولم يكتف المسؤول العالمي رفيع المستوى كوفي أنان بهذه الشهادة فقط اذ انه وبعد أشهر منها أراد أن تكون هناك دراسة ومداولة قانونية حول كتاب الإمام علي علية السلام هذا إلى مالك الأشتر، وعملت اللجنة القانونية في الأمم المتحدة، بعد دراسات طويلة، وطرحت التساؤلات حول ترشيحه للتصويت أم لا، وقد مرت عليه مراحل ثم رُشِّح للتصويت، وصوتت عليه أكثر من 200 دولة بأنه أحد مصادر التشريع الدولي والتي اتفقت عليه الأطراف بقدره الفكري المناسب لمفهوميه حقوق الإنسان في العالم.
وأكد النقيب الغرب يأخذون أفكار أمير المؤمنين علي عليه السلام ويجسدونها بالواقع ونحن عكسهم لأنه من أروع القوانين والأنظمة، والتي بحاجة العالم إلى تطبيقها، لان الناس اليوم بأمس الحاجة إلا العدالة وان لا يكون الحاكم كالسبع على باقي البشر لا يترك لهم شيء ويكون الغلبة للقوي فقط .
وأشار النقيب إلى ان الدول الإسلامية لم تتخذ من أمير المؤمنين ولو كان جزءاً بسيطاً والأمة الأوروبية تقر بجميع كلام أمير المؤمنين وتأخذ به في نهضتها ومسيرتها إنما نحن المسلمين نختلف على ابسط الأمور مشيرا إلى قول أمير المؤمنين عندما يقول لاصحابه «اني والله مللتكم ومللتموني»، وهذا الأمر يعود لعدم تحملهم لعلي بن أبي طالب عليه السلام لأنه حق، وانا لا أتحملكم لأنني انا بواد وانتم بواد آخر .
وشرح النقيب عن ان الغربيين يحترمون البشر بسبب تطبيقهم في النظام لأخذهم من عدالة وتطبيق أمير المؤمنين التي نحن الآن وبكل وقت بحاجتها، وقبل كل هذا يجب على كل إنسان وخاصة المسلمين معرفة من هو علي بن أبي طالب عليه السلام .
وقال النقيب إن السبب في قتل الإمام الحسين روحي له الفداء هو تطبيق نظام أمير المؤمنين، وهذا الأمر معارض لهم ففعلوا فعلتهم الشنيعة بل وصل الأمر إلى آل البيت بعد قتل الإمام الحسين، وهذه الصورة نقلتها العقيلة زينب عليها السلام عندما عادت إلى المدينة ومروا بهم إلى المدينة فاتجهت إلى قبر النبي وقالت يا جداه يا رسول الله، يا جدي حسين بينكم ذبح عطشان، وتجسد الصورة التي ذبح بها الإمام الحسين.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد