loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

دراما


منذ أيام زار الكويت عدد بارز من القيادات الاعلامية، للمشاركة في مجموعة من الاجتماعات الرسمية جمعت قيادات الاعلام في دول مجلس التعاون الخليجي، وعلى الرغم من ازدحام جدول اعمالهم، في الاجتماعات واللقاءات الرسمية، الا انهم حرصوا، على ان يطوفوا ويتواصلوا مع أهم نجوم وصناع الدراما التلفزيونية المحلية، من اجل معرفة جديدهم للدورة الرمضانية المقبلة.
فماذا يعني مثل هذا الحرص؟
انه تأكيد على المكانة التي تحتلها الدراما الكويتية التلفزيونية ونجومها الأفذاذ، الذين باتوا اليوم ضيوف كل بيت خليجي، في شهر رمضان أو غيره.
ان حالة التميز التي بلغتها الدراما الكويتية، لم تكن وليدة الصدفة، بل هي نتاج (حتمي) لاشتغال النجوم بجميع قطاعات الحرفة الدرامية (كتّاباً ومخرجين وفنانين وفنيين) بالاضافة الى منهجية الدعم التي تأتي تحت مظلة (المنتج المنفذ) والتي ساهمت في خلق طفرة في الانتاج ومستواه.
وبعد تلك الجولة، نستطيع ان نقول، ان عدداً من تلك القيادات يكاد يكون قد اتفق على شراء حقوق عدد من الاعمال، بل ان بعضهم اشترى اعمالا، حتى قبل انتاجها، لانهم يعلمون نوعية الانتاج القادم من تلك الاسماء.. وعبر الدراما التلفزيونية الكويتية، والتي باتت تمثل قطبا اساسيا، في الوجبة الرمضانية الدسمة.
ان الدراما المحلية ونجومها اليوم، امام نقلة جديدة من تاريخهم ومسيرتهم ونتاجاتهم، تحتم علينا اعادة النظر في كل شيء، بالذات، اللوائح السابقة التي تجاوزها الزمن، وهنا نتحدث عن لوائح الاجور والمكافآت، والتي لم تعد صالحة او تعادل الجهد السخي والمكانة الرفيعة التي بلغتها الدراما الخليجية ونجومها وكوادرها ومساحة التأثير الاعلامي والفني الذي تحققه.. وهي دعوة للحوار.
وعلى المحبة نلتقي.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات