loader

كتاب النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الضحى من النهار

لا تزايدوا بحجة القانون


البعض يمتطي القانون لحاجة مؤقتة عندما يستدعي الامر ذلك، فالكويت تتفوق على جميع دول العالم بمخزونها من القوانين المعطلة بالاضافة الى التشريعات التي لا تتوقف الحكومة عن تقديمها الى مجلس الامة، وكذلك ما يتفضل به السادة النواب من تقديم مشروعات قانونية لتضاف جميعها الى مخزون القوانين المعطلة الا وقت التهديد بها على قاعدة الاستثناء والتهديد ليس الا ولحاجة في نفس يعقوب!
فمتى طبق القانون على الجميع وبمساواة حتى يذرف البعض دموعه ويبدي سخطه واستياءه من عدم تطبيق القانون على ابناء القبائل الكويتية دون غيرهم فيما يخص عنصرية وهلوسة البعض في ما يدعونه بازدواجية الجنسية كما يشتهون ويتمنون ان تنزع جنسية المواطنة ليسرحوا ويمرحوا كما كانوا يعزفون طوال العقود الطويلة الماضية على اوتار «عيال بطنها» وهذا ولدنا دون عدل وبلا مساواة ولا هم يحزنون، ولكن دوام الحال من المحال، فابناء القبائل الذين كانوا محلا للتندر واطلاق النكات لم يعودوا كما كانوا عليه في ذاك الزمان، فمنهم الآلاف في الجامعات والمعاهد العليا، ومنهم الالوف المتخصصة في مختلف التخصصات العلمية، ومنهم وبذات الاعداد من المثقفين والشعراء والادباء والمحللين السياسيين والخبراء القانونيين، وتجدهم متواجدين في شتى المجالات العلمية والانسانية ومختلف المعارف والبحث العلمي، الامر الذي جعل البعض يصاب بالهلوسة لغيظه وتضايقه من هذا التحول كماً ونوعا المرافق للتطور الاجتماعي لجميع الشرائح الاجتماعية بما في ذلك شريحة القبائل بما لا يقبله ولا يستوعبه من لا يدرك قراءة التاريخ ويستخلص منه مراحل نشوء المجتمعات وتطورها، فهؤلاء سيبقون سجناء جهلهم وضبابية نظرتهم التي لا تتعدى في احسن الاحوال رؤوس انوفهم لافتقادهم الوعي ورؤية الواقع الذي لا يبقى على حالة السكون بسبب المتغيرات السياسية والتطور الاجتماعي دائم الاستمرار والتقدم الى الامام، وبسبب جهلهم اصيب البعض منهم بفاجعة جعلته يبحث عن وسيلة لوقف هذا التقدم المحسوب لصالح الكويت وعموم الشعب الكويتي، ولكن جهلهم اعمى بصيرتهم وبصرهم ليطالبوا بسحب الجنسية من القبائل بحجة لزوم تطبيق القانون، وهذا ادعاء غير صحيح وحجة مردود عليها، فالدستور بعظمته مخترق والا ماذا يعني الغاء العدالة الاجتماعية والمساواة وتكافؤ الفرص المحصور فقط بمحيط صغير جداً من شريحة دون الشرائح الاجتماعية الاخرى، وحتى على مستوى القوانين فجميعها معطلة ومضروب بها عرض الحائط، واقلها منع التدخين في الاماكن العامة والرسمية، وكذلك قانون ربط حزام الامان، واكبرها واهمها قوانين حماية المال العام المعطلة امام السراق وذوي النفوس الضعيفة من بعض المؤتمنين عليه، وكذلك اراضي الدولة التي نراها مستباحة من ذوي النفوذ والمتسلطين، وكذلك انتشار الفساد والرشوة التي بواسطتها استطاع البعض ان يكون كويتيا بالتأسيس وينضم الى قافلة المطالبين بتطبيق قانون الجنسية على القبائل والامثلة كثيرة ولا يتسع المجال لذكرها، فهل توقف تطبيق القانون على ابناء القبائل بطريقة استثنائية ومنتقاة؟ فلتطبق جميع القوانين على الجميع وبالمساواة وبما يكفل احترام القانون والانسان دون عنصرية ولا انتقائية، عندها سوف يحترم ابناء القبائل حجة من هو صادق منكم، فطبقوا القانون على انفسكم اولا وعلى من حولكم.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات