loader

كتاب النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أعمدة

كادت طائرتنا أن تنقلب


على متن طائرة قديمة لا أذكر نوعها ولكن اذكر اوصافها.. هي ذات ثلاثة محركات مروحية اثنان على الجناحين وواحد في مقدمتها، طارت بنا من بيروت الى الكويت.. الوالد -رحمه الله- وانا وعدد كبير من السائحين العائدين.. كان بها في كل جانب رف علوي طويل وضع المسافرون عليه عفشهم وسلالا مملوءة بالتفاح والخوخ والكرز وغيرها من فواكه لبنان اللذيذة.. والتي تعتبر أجمل «صوغة» هدية للاهل والحبايب.. كان ضجيج المحركات صاخبا وكذلك اصوات المسافرين وهم يتبادلون اخبار رحلتهم وذكرياتها.. بسعادة وبهجة.. بعد اربع ساعات ونحن نحلق فوق العراق ارتجت الطائرة فجأة بعد دوي مرعب ومالت الى اليسار بحدة تساقطت على اثر ذلك بعض الحقائب والسلال وتدحرج بعض الصغار الذين لم يكونوا ملازمين مقاعدهم بلحظتها.. اما انا فقد امسك بي والدي جيدا وتشبثت به بقوة.. ونحن نسمع مرتجفين صراخ وصيحات الرعب والفزع من الركاب بعد الارتجاج والميل.. واذكر ان طاقم الطائرة طلب من الجالسين جهة اليسار ان ينتقلوا الى الجانب الأيمن ليخف ميل الطائرة فقد تعطل المحرك الايسر.. فأجلسني ابي في حضنه وجلس في مقعدي اثنان من ركاب اليسار.. وهكذا الذكور في احضان الذكور والاناث في احضان الاناث.. اغمي على البعض وارتعش واصيب البعض الآخر بالهستيريا.. الى ان هبطنا بسلام في مطار بغداد بعد أكثر من ساعة من المعاناة والخوف.. واذكر انهم اوقفوا الطائرة بعيدا عن مبنى المطار.. فقد سرنا دقائق اليه.. اجلسونا في صالة ليس فيها سوى كراسي خيزران.. وكنت قد لاحظت خلال السير على المدرج سيارات مدرعات عسكرية ترافق الطائرة وعساكر مدججين بالسلاح في كل مكان.. وطائرات ومروحيات حربية تحوم في السماء وتملأ الاجواء ضجيجا وازعاجا.. علمنا حينها ان بغداد تعيش يومها الاول بعد الانقلاب على نوري السعيد وعبدالاله.. والبلد في حالة طوارئ وفوضى وحكم عسكري.. وابلغنا الطيار انه عندما طلب الهبوط الاضطراري بمطار بغداد رفضت السلطات طلبه وهددوه بقصف الطائرة ان اقترب من المطار.. وكان رده ان الطائرة ستسقط لا محالة بقصفهم ام بغيره وحملهم المسؤولية ثم هبط بنا رغما عنهم فواكبونا بالارتال العسكرية خوفا من ان يكون هناك تدخل لافشال الانقلاب.. بعد سبع ساعات تم اصلاح المحرك وكانت المفاجأة اننا كنا ثلاثة ركاب فقط والدي وصديق له وانا.. واتضح ان باقي الركاب قرروا مواصلة الرحلة بسيارات اجرة الى الكويت.. بعد ثلاث ساعات طيران وصلنا الكويت ولكن ركاب التاكسيات تأخروا كثيرا لكثرة نقاط التفتيش والسيطرة العسكرية العراقية.
لقد حدث ذلك اليوم انقلاب على الحكم في العراق.. وطائرتنا كادت ان تنقلب.. بنا وليس علينا.. فحمدا لله وشكرا.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

الحمد الله على سلامتكم ,,,

والله مو خوش سالفه خلوكم بروحكم و خذو تكاااسي , مال الومهم ههههههههه ...

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات