loader

الرياضة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

عزيز حسن لـ «النهار»: «اللي ما يشتهر في الدربي عمره ما يطلع»!


كان الدربي الذي جمع القادسية والعربي في 10 يناير من العام 1987 ضمن بطولة الدوري الممتاز، الأخير في مسيرة صانع ألعاب الأصفر الدولي السابق عبدالعزيز حسن بعد انتهاء مشواره طواعية اثر تعرضه الى اصابة قاسية أدت الى قطع في الرباط الصليبي والرباط الجانبي (الوحشي) خلال اللقاء الودي الذي جمع الأزرق مع احد الاندية الدنماركية في 4 فبراير من العام ذاته.
ويتذكر عبدالعزيز بعد مضي 23 عاما على آخر دربي شارك فيه، الأجواء الجميلة التي كان يعيشها لاعبو الأصفر والأخضر قبل شهر من مواجهة الفريقين لما تمثله هذه المباراة من أهمية بالغة لدى جماهير الطرفين التي كانت تساند فريقها بكل ما أوتيت من قوة ولكن في حدود اللياقة العامة والأدب.
وقال عبدالعزيز النادر ظهوره اعلاميا، الى «النهار ان مواجهة العربي والقادسية اليوم في نصف نهائي كأس سمو ولي العهد لن تتأثر بنتيجة الفريقين يوم السبت الماضي ضمن الدوري الممتاز والتي انتهت صفراء 2-1، وذلك قياسا على تجارب عديدة آخرها صعود العربي الى نهائي كأس سمو الأمير قبل عامين رغم فوزه في لقاء الذهاب 2-0، قبل ان يخسر ايابا في النتيجة ذاتها ويلجأ الفريقان لركلات الترجيح التي انتهت للعرباوية.
وأضاف «عزيز (كما تطلق عليه جماهير الأصفر): «لقاءات العربي والقادسية لا تخضع لأي معايير خارج المستطيل الأخضر، فهي دربي الكويت منذ الأزل بجميع الألعاب والمراحل السنية، لما تحمله من طابع خاص لدى جميع الجماهير، كما أنها مناسبة جيدة وفرصة لا تعوض لأي لاعب يريد اثبات نفسه وابراز موهبته، وذلك بسبب المتابعة الكبيرة من الجماهير ووسائل الاعلام لدقائقها التسعين، وتابع: «اللي ما يشتهر بالدربي عمره ما يطلع.
وأكمل عبدالعزيز حسن: «شعرت برهبة كبيرة عندما شاركت في الدربي الأول في 28 ديسمبر من العام 1980، حيث كان عمري حينها 18 عاما، واللعب أمام نجوم كبار في الوسط أمثال محمد كرم وعبدالله بلوشي ليس بالأمر الهين، لكن بفضل الله قدمت مستوى جيدا نال استحسان الجميع.
وعن أجمل ذكرياته مع لقاءات «الدربي قال عبد العزيز حسن: «الذكريات عديدة وجميلة لكن تبقى المباراة التي هزمنا فيها العربي 3-2 في الاسبوع الثاني من الدوري الممتاز في العام 1981 من أجمل المواجهات التي لعبت فيها أمام العربي.. الشيء الأحلى في لقاءات الأصفر والأخضر خروجنا منتصرين بالمباراة بغض النظر عن المستوى الذي قدمناه فالجماهير لا تعترف سوى بالانتصارات.
ورفض عبدالعزيز حسن التكهن بهوية المنتصر بمواجهة الليلة نظرا لابتعاده عن متابعة الكرة المحلية، لدرجة أنه تفاجأ من تغلب الأصفر على الأخضر 4-0 في الجولة الرابعة من الدوري الممتاز وقال: «شفت شلون قايلك من زمان ما أتابع كرة ولم أحضر أي مباراة للعربي والقادسية في الملعب منذ نهائي كأس الأمير في العام 1989 عندما كنت مصابا، وأضاف: «أتمنى مشاهدة مباراة تليق بسمعة الفريقين وتلبي طموح عشاقهم.
وعن رأيه بأجمل الأهداف التي شاهدها في الدربي قال عبدالعزيز: «الأهداف عديدة وكثيرة لكن يبقى صاروخ عبدالله بلوشي من منتصف الملعب في العام 1981 بالمباراة التي فاز بها الأخضر 4-0، مع هدف محمد جاسم في مرمى سمير سعيد بنصف نهائي كأس سمو الأمير في العام 1992 الأكثر جمالا.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

عزيز حسن لاعب وايد زين فكرنا بزمن الكرة الجميل ،، مشكور اخوي غازي ويعطيك الف عافية

بو سعيد حبيبي عمعوم معطيك انتظار

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات