loader

كتاب النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

حياد إيجابي

ما جديد لجنة المرأة؟


بعد استمرار تأجيل قانون الحقوق المدنية والاجتماعية للمرأة لمزيد من البحث والدراسة تبين ان اللجنة تعيش حالة من الاضطراب ما بين الضغوط الحكومية لمنع اقرار أي قوانين ذات كلفة مادية كما يطالب النواب لاسيما حق التقاعد المبكر وحق الاعاشة لربة المنزل وهي مطالب يحقق من خلالها النواب الرجال الذين ايضا زايدوا في هذه القضية لكسب الاصوات النسائية وهي مطالب تجعل هؤلاء النواب يتفوقون في الشعبية لدى جمهور النساء على زميلاتهن النائبات اللاتي عشن في مأزق ما بين المطالب الحكومية وشعبية زملائهن النواب ولهذا انتهين لتقديم لا شيء.
فالتعديلات المزمع تقديمها هي في الواقع ليست بجديدة بل انها مطبقة بالفعل في البعض من تلك الوزارات وبالتالي ما جديد لجنة المرأة في تلك التعديلات. فالحديث عن الرعاية السكنية للمتزوجة من غير كويتي والارملة والمطلقة، هي مطالب اقرت منذ ان كانت موضي الحمود وزيرة الاسكان حيث كتبت مقالة انتقد فيها تلك الحقوق التي انحصرت في مساكن منخفضة الدخل تكون في اطراف الدولة لاسيما منطقتي الشقايا والسالمي، وهي خطة اكدها كذلك الشيخ أحمد الفهد فور قدومه الى وزارة الاسكان، وبالتالي ما جديد لجنة المرأة في ذلك، اذا كانت هناك جدية بالفعل في هذا الخصوص فيجب ألا تتضمن الرعاية السكنية من ضمن محدودي الدخل بدلا من العزلة الجبرية، لاسيما اننا نتحدث عن شريحة محدودة.
اما التعديل الخاص ببنك التسليف فهو بالفعل موجود كقانون الا انه غير مفعل على ما يبدو فهو يتضمن كذلك المرأة التي تعدت سن الزواج ولم تتزوج يحق لها التقدم بطلب للحصول على قرض اسكاني، ولهذا فما هو الجديد ايضا بهذا الخصوص؟
ما تحتاجه المرأة الكويتية هو رفع الوعي بكل حقوقها المدنية والاجتماعية، وبث ثقافة مجتمعية تؤكد ان المرأة شريك حقيقي في بناء المجتمع، وانها ليست رقما انتخابيا يتم التنافس عليه من قبل النواب سواء من الرجال أو النساء وهذا على ما يبدو وهو الحاصل.
لابد من اعادة الثقة في العمل الجماعي النسائي الذي بات مشتتا ومتفرقا وينقصه التنسيق لاسيما ما بين الفعاليات والقيادات النسائية، بالاضافة الى الجمعيات النسائية بمختلف اشكالها والوانها، لا تزال لجنة المرأة والنائبات يعشن هذا المأزق بحيث لم يتمكن من خلق حضور قوي وملهم لدى جمهور النساء الذي بات منجذبا لمطالب الرجال الشعبية اكثر بكثير من غموض أطروحات لجنة المرأة وقد تبينت اشكالية ذلك في العدد الكبير من الفعاليات التي تزامنت في وقت واحد في احتفالية يوم المرأة العالمي بما فيه مؤتمر المرأة في مجلس الامة الذي اطلق عليه الاول في حين هناك العديد من المؤتمرات البرلمانية السابقة التي تناولت فيه قضايا المرأة.
لا نعلم الى اين ستنتهي تلك التعديلات لاسيما ان الكثير منها هو ليس بالجديد بل موجود على ارض الواقع، ولهذا نأمل المزيد من الجدية من قبل لجنة المرأة في التعامل مع قضايا المرأة وحقوقها التي باتت ضائعة ما بين مطالب رجالية شعبية ومواقف نسائية خجولة تفتقد الجرأة وتدخل في حلبة المزايدة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد