loader

آخر النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

وجهة نظر

ذاكرتنا


امام اطنان البرامج والفقرات التلفزيونية، التي تزدحم بها الفضائية الكويتية وايضا الفضائيات الخاصة، يشخص سؤال عن مساحة الاعمال التي تذهب الى عمق «ذاكرتنا».
ان التعامل مع التاريخ والذاكرة، يظل من الامور الاساسية في الاعلام، من اجل ترسيخ كم من المعطيات الموضوعية والحقيقية.
ولو تأملنا ما يقدم في عدد من التلفزيونات العالمية، لوجدنا، الكثير من الاشتغال والبحث، وايضا الميزانيات.
وفي هذا الاطار، اتذكر جيدا، ان العالم خطط للاحتفال بذكرى اكتشاف أميركا، على يد «كريستوفر كولومبوس قبيل الموعد المحدد بعشرة اعوام، وتضمنت تلك الاحتفالية كماً من الانشطة من بينها فيلم «كولومبوس».
بطولة النجم الفرنسي جيرار دوبارديو..
فلماذا لا نخطط لايامنا المجيدة، ولماذا لا نذهب الى اللحظات الخالدة في تاريخنا وتاريخ المنطقة، من أجل تخليدها، لتكون الزاد الحقيقي للاجيال والزمن.
ان الذهاب الى الايام الخالدة، يتطلب وجود فريق عمل متخصص، يمتلك المادة الارشيفية والمعلومات الموثقة، ولهذا تأتي الدعوة لوجود «مركز معلومات» متخصص يؤمن لوزارة الاعلام، وللفضائيات المادة التاريخية والموثقة، من أجل بلورتها الى مضامين تأخذ ابعادها درامياً، وفنياً.. واعلاميا.
ما احوجنا لان نلتفت الى ذاكرتنا.. حتى لا يأتي الوقت، الذي يكون به ابناؤنا بلا ذاكرة.. وبلا ماض.. وبلا بصمات خالدة في التاريخ والزمن.
ذاكرتنا امانة في يد صناع الاعلام، ومن يخططون لمستقبل الاعلام في الكويت والمنطقة..
فهل من يبادر.. في هذا الاتجاه؟
وعلى المحبة نلتقي


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد