loader

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

في حفل بهيج حضره عدد من الشخصيات البارزة وأولياء الأمور

الأكاديمية الأميركية للبنات احتفت بخريجات الدفعة العاشرة


«يوم التخرج... يوم اكتمال الفرحة والبهجة وإحساس رائع يثلج الصدر، تتمنين فيه لو كنت تملكين أجنحة لتطيري عبر السماء لتخبري العالم انه يوم تخرجك.
وسط المشاعر الجياشة بفرحة التخرج التي طالما انتظرها الجميع بشوق وحنين، نسدل فيها الستار على ما مضى من سنوات قضيناها بين دفتي الكتاب.
أقامت مدرسة الأكاديمية الأميركية للبنات حفل تخرج الدفعة العاشرة للعام الدراسي 2009 - 2010 في فندق الشيراتون، وذلك بحضور حشد من الشيوخ وراعية الحفل فاطمة حسين بن عيسى القناعي ومدير عام المدرسة عادلة الساير، والمديرة التنفيذية خالدة المضف وأيضا عدد من الشخصيات البارزة وأولياء أمور الخريجات وادارة المدرسة وأعضاء هيئة التدريس.
بدأ الحفل بموكب الخريجات ثم عزف للسلامين الوطنيين للكويت والولايات المتحدة الأميركية، وتلت الطالبة غادة يحيى آيات من القرآن الكريم ثم رحبت مديرة المدرسة د. شارلين تومسون بالحضور وتمنت للخريجات متابعة مشوار التفوق والنجاح.
فيما ألقت الطالبة غدير يوسف قراشي الثانية على الدفعة كلمة أشادت فيها بدور الأساتذة قائلة: « اليوم نكافئ كل من وقف الى جانبنا ومد لنا يده عونا.
ثم رحبت المدير العام لمدرسة الأكاديمية الأميركية للبنات السيدة عادلة الساير في كلمتها براعية الحفل والحضور قائلة: «إن هذه مناسبة تسعد بها النفس وتمتلئ فرحاً، فقد أتمت بناتنا تعليمهن بهذه المدرسة التي افتتحت في العام الدراسي (1996/1997). وقد تخرج فيها تسع دفعات قبل هذه الدفعة، وهذه هي الدفعة العاشرة التي نحتفي فيها بخريجاتنا الليلة وبها نختتم فصلاً من فصول رواية العلم لتبدأ الطالبات مرحلة جديدة من مراحل طلب العلم لخدمة هذا البلد الذي نعيش على ترابه. فبهذا اليوم.. وهذه اللحظات.. كانت الفرحة فرحتين فرحة النجاح وفرحة التخرج والتطلع الى المستقبل.
وتضمن الاحتفال العديد من الفقرات أبرزها أغنية باللغة العربية بإشراف مدرسة الموسيقى ليلى مال الله، وأخرى بالإنكليزية قدمتها الطالبات.
في حين، اختارت الخريجات طريقة احتفالهن وابتهاجهن بفرحة تخرجهن مع من دعوا من عائلاتهن وأصدقائهن ليشاركهن الفرحة، وليلتقطن صوراً لذكريات دموع الفرح التي فاضت من أعينهن وأعين آبائهن وأمهاتهن خلال الحفل وخاصة أثناء التكريم.
وعبّرت الطالبة دانة بوخمسين عن فرحتها التي زادت بمشاركة الاهل والاصدقاء لها، وتوجهت للمدرسة بالشكر مثمنة دور الأساتذة الكبير ودعمهم لها.
وفي ظل أجواء الفرحة والبهجة أشادت بدور والديها السيد عماد بوخمسين رئيس تحرير جريدة «النهار وحرمه السيدة رابعة حسين مكي الجمعة لمساندتهما لها طوال مشوار دراستها ومشاركتهما لها لحظة تخرجها.
وفي الختام تقدمت راعي الحفل السيدة فاطمة حسين القناعي بتوزيع شهادات التكريم على الطالبات متمنية لهن النجاح في حياتهن.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد