تحقيقات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf
على الماشي
حمد الرجيب ـ الغائب الحاضر
مقالات أخرى للكاتب

تربط الكويت ومصر روابط قوية خلال فترات زمنية طويلة وصادفت هذه العلاقات أحداث تاريخية زادت من قوتها وصلابتها ـ ويرجع الفضل في دعم هذه العلاقات الثنائية الى حكمة قادة البلدين والمجهود الكبير الذي يقدمه رجال السلك الديبلوماسي... ويحضرني ذكرى أحد العمالقة الذي كان يمثل ظاهرة.. وينتقل من نجاح الى نجاح.. وتفخر به الكويت في حياته وفي ذكراه.. إنه الراحل حمد الرجيب ـ سفير الكويت الأسبق بالقاهرة حيث اكتسب الراحل حبا شعبيا جارفا بين مختلف فئات الشعب المصري عامة ـ والمثقفين وأهل الفن خاصة وارتبط بصداقات عديدة مع كافة المسؤولين ـ وكانت داره بالقاهرة تعتبر من أروع المنتديات الثقافية.. واكتسبت شخصيته ثقلها الأدبي والمعنوي لدى كافة المسؤولين.
كنت أتابع أثناء دراستي بالقاهرة نشاطه الكبير.. وسعيه الدائم لمساعدة الجالية الكويتية.. وكانت متابعتي له تزيد من إعجابي الشديد بنجاحه كديبلوماسي كويتي يعمل في عاصمة عربية كبيرة وسط أحداث تاريخية.. وما دفعني إلى ذكراه ربما في غير توقيت رحيله.. ما نتابعه من مناوشات صحفية بين الصحافة الكويتية والمصرية حول حادثة فردية ينظرها القضاء حاليا ولم يصدر بشأنها حكما حتى الآن وهو ما يتعين على الجميع عدم مناقشة الموضوع طالما انه منظور أمام القضاء.. وتساءلت بيني وبين نفسي هل كان يمكن لهذه المناوشات الصحفية ان تقوم في وجود شخصية مثل الراحل حمد الرجيب؟ والإجابة بالنفي.
وهنا يتعين علينا أن نقف ونتساءل.. لا شك في قدرات وكفاءات رجال السلك الديبلوماسي الكويتي.. لكن هل يتم تدريس النماذج الكويتية الناجحة مثل نموذج الراحل حمد الرجيب لهم.؟ لا شك أن نجاحه الساحق يحتم علينا ان يكون قدوة لنا. ان مهمة الديبلوماسي الأولى تحسين العلاقات ونموها بين بلدنا الكويت وبلاد العالم.. وقد يكون للنشاط الديبلوماسي لسفارتنا والعلاقات القوية التي تنشأ مع كافة المسؤولين والأجهزة الاعلامية بهذه الدول ـ عوامل تحول دون وجود أي مشاحنات ومناوشات صحفية تمس البلدين.. وتؤثر سلباً على العلاقات القوية القائمة بين الكويت ومصر.. ولا ننكر وجود بعض الأقلام الرخيصة التي تؤجج الفتن وتسبح في تيار العداء ويرجع مصدرها الى علل نفسية.
لكن وعلى الماشي.. إن يحتذى بنموذج الراحل حمد الرجيب.. وما له من رصيد نجاحات متعددة.. سيكون له صدى إيجابي على العلاقات القوية والراسخة بين البلدين الشقيقين.



إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات  

عبد العظيم ندا
رائد الحركة المسرحية في الكويت ورائد الرعاية الاجتماعية في الكويت ... مخرج رائعه الفن الكويتى الميت الحى ومثل اسلم عمر بدورين
عين سفيراً لدولة ال في جمهورية مصر العربية ومندوب ال الدائم لدى جامعة الدول العربية، بين 1966 و1976، وخلال فترة عمله في القاهرة نقل معه «الديوانية» وكان موعدها يوم الأحد من كل أسبوع في منزله، حيث كان ملتقى الفنانين والساسة والأدباء ومحترفي الفكر, من أبرز رواد ديوانيته( أمين يوسف غراب، عزيز أباظة، عبدالحميد قطامش، صالح جودت، عبدالرحمن الخميسي، زكريا الحجاوي، محمود السعدني، أحمد رشدي صالح، صلاح طاهر، د. سمير هلال، د. عز الدين هلال، عبدالرؤوف علي، زكي دياب المحامي، عزالدين شريف، عبدالمنعم الرفاعي، د. سامي الدروبي، شعراوي جمعة، محمد أحمد محجوب، أحمد المخيمر، عبده صالح، أحمد الحفناوي، عبدالفتاح منسي، فريد الأطرش، رياض السنباطي، محمد عبدالوهاب، يوسف وهبي، أحمد رجب، العوضي الوكيل، حسين بيكار
السبت 16 أبريل 2016

النشرة الإخبارية

   

كاريكاتير

تطبيقات الهواتف الذكية