وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf
بورمية بدأ حملة استجوابه للحميضي: شبهات إهدار للمال العام في الهيئة العامة للاستثمار

بدأ النائب ضيف الله بورمية حملته الرامية حسب تصريحات سابقة معلنة الى استجواب وزير المالية بدر الحميضي إذ وجه اليه حزمة أسئلة تتعلق بشبهة تجاوزارت في أعمال الهيئة العامة للاستثمار وعدد من الشركات العاملة تحت مظلتها وفي سؤاله الأول قال بورمية ان دولة الكويت تساهم بالعديد من الهيئات والمؤسسات والبنوك الأهلية والدولية وذلك بنسب متفاوتة من رأس مال تلك الهيئات والمؤسسات التي تعطي المساهم الأحقية في كثير من الأمور الادارية في تلك المؤسسات، وبناء على ما تم تداوله في جلسة الأمة بتارييخ 12/6/2007 وملاحظات السادة الأعضاء الأفاضل حول تعيين الخبرات الكويتية في هذه المؤسسات ورد السيد الوزير بأنه سوف يوفر للنواب معلومات عن المساهمات والعمالة الكويتية في تلك المؤسسات.

ولذا يرجى إفادتي عن الهيئات والبنوك الإقليمية والدولية التي تساهم بها دولة الكويت، وما نسبة مساهمة دولة الكويت في هذه الهيئات والمؤسسات والبنوك وكم تبلغ قيمتها كل على حدة، وما نسبة العمالة الكويتية في هذه المؤسسات من إجمالي عدد العمالة لكل هيئة وبنك ومؤسسة على حدة طالبا تزويده بقائمة العمالة الكويتية لكل مؤسسة تحتوي على اسم الموظف وتاريخ تعيينه وشهادته العلمية ومنصبه الوظيفي اضافة الى صورة من البطاقة المدنية.

وفيما اذا كان أحد من موظفي الهيئة العامة للاستثمار قد تقدم بكتاب رسمي يشتكي من عدم الاستعانة بالعمالة الكويتية في احدى المؤسسات الاقليمية كونه عضو مجلس ادارة في تلك المؤسسة وطالب بنسخة من هذه الكتب والاجراء الذي تم اتخاذه لمعالجة هذه الشكوى ان كانت الاجابة بالايجاب وهل تمت زيادة عدد العمالة الكويتية بتلك المؤسسة؟

وذكر في سؤال ثان ان رئيس مجلس ادارة الشركة الكويتية المتحدة للاستثمار ومقرها في سورية طلب من الهيئة العامة للاستثمار ضخ الدفعة الثانية من رأس المال للشركة المذكورة والبالغ 25 مليون دولار بالرغم من تعثر الشركة وخسائرها المتكررة واحالة مديرها السابق الى النيابة بسبب شبهة تعد على المال العام، وقد علل رئيس مجلس الادارة ذلك بأن هناك خططا استثمارية طموحة لا يمكن تحقيقها إلا إذا تمت الموافقة على ضخ الدفعة الثانية من رأس مال الشركة وقد عدد عدة مشاريع منها المساهمة بتطوير أرض كيوان والمشاركة بنسبة من أسهم الشركة السورية للتأمين، وشراء أراض للاستفادة منها استثماريا، منها أرض (الديماس) وأرض في منطقة المزة بالاضافة الى مشاريع أخرى وعليه طلب افادته ان كانت الشركة المذكورة قد قامت بعد ان نفذ طلبها بضخ الدفعة الثانية من رأس المال بشراء الأرض التي خططت لشرائها وكان عدم وجود المال سبباً في عدم تحقيق خطتها الاستثمارية وعلى وجه الخصوص المشاريع السابق الاشارة اليها أعلاه. ونسبة المشاركة أو المساهمة لكل مشروع قامت به الشركة المذكورة مع توضيح طبيعة عمل المشروع والشركات والأشخاص المشاركين فيه وجنسياتهم ونسبة مشاركة كل جهة على حدة، وهل تعثر تنفيذ أحد المساهمات أو المشاركات التي تنوي الشركة المذكورة الدخول فيها وما سبب ذلك التعثر، وهل تم التعثر قبل الدخول في المساهمة أم بعد ذلك؟ وهل دفعت قيمة المساهمات المالية قبل اكتشاف التعثر؟ وهل تم استرداد مبالغ المساهمات في هذا المشروع بعد ذلك؟ كما طالب تزويده بصورة من التحويل المصرفي لهذه المساهمات وما يثبت استرداد هذه المبالغ بعد ذلك، وفي سؤاله الثالث قال بورمية ان الهيئة العامة للاستثمار ساهمت في شركة (ثلسيل ما يندق كومو THELSEL MININGCOMO ومقرها البرازيل ولذا طلب افادته عن تاريخ هذه المساهمة وحجمها ومن المساهمون الآخرون فيها وهل حققت هذه الشركة ارباحاً منذ تاريخ المساهمة فيها وحتى تاريخه وما الخسائر التي منيت بها وما مصير هذه الشركة؟ وهل ما زالت موجودة أم أعلنت إفلاسها وصفيت، وما المبالغ التي تم استردادها من رأس المال المدفوع وأسماء أعضاء مجلس ادارة هذه الشركة ووظيفية كل منهم وماذا يشغل رئيس مجلس الادارة لهذه الشركة حالياً وما المناصب التي تولاها بعد افلاس الشركة وحتى تاريخه؟

وفي سؤال رابع قال ان الهيئة العامة للاستثمار، قامت بالمساهمة في شركات وصناديق استثمار عديدة تمتلكها أو تديرها شركات أجنبية أو كويتية وعليه استفسر عن الشركات أو صناديق الاستثمار التي ساهمت فيها الهيئة العامة للاستثمار التي تمتلكها أؤ تديرها أو تساهم شركات لاسال ( LASALL ) وحجم الاستثمار الذي ساهمت فيه الهيئة العامة للاستثمار في هذه الشركات أو الصناديق، مع بيان المستثمرين أو المساهمين الآخرين ونسب مساهماتهم وتاريخ بداية المساهمات، وهل ما زالت مستثمرة حتى تاريخه وأسماء ملاك شركة ( لاسال - LASALL) مع بيان مقرها، وما طبيعة هذه الشركة وهل هي شركة استثمارية أم استشارية وكم يبلغ رأس مال هذه الشركة طالبا ارفاق صورة من الترخيص التجاري لهذه الشركة.

وأخيراً ذكر بورمية انه نمى الى علمه ان الشركة الكويتية المتحدة للاستثمار في الجمهورية العربية السورية والمملوكة ملكية كاملة للهيئة العامة للاستثمار قد قررت المساهمة بتطوير أرض (كيوان) بالجمهورية العربية السورية ولذا استفسر عما هي أرض (كيوان) التي قررت الشركة المذكورة المساهمة بتطويرها؟ وكم تبلغ مساحة هذه الأرض بالمتر المربع؟ ومن مالكها؟ وهل حصل عليها عن طريق الشراء ام عن طريق الدعم الحكومي السوري تشجيعاً للاستثمار؟ واذا كان عن طريق الشراء كم بلغ سعر الشراء ومتى تم ذلك؟

وما هي الشركات والأشخاص وجنسياتهم الذين دخلوا في مساهمات لتطوير هذه الأرض اضافة للشركة المذكورة مع ذكر نسبة المساهمين لكل مساهم منهم. وطالب تزويده بمكونات المشروع ودراسة الجدوى الاقتصادية له.

وفيما اذا تمت المساهمة من قبل الشركة الكويتية المتحدة للاستثمار في هذه الصفقة لتطوير أرض (كيوان) والنسبة التي شاركت فيها الشركة وكم بلغ المبلغ المدفوع وهل تم دفعه ومتى تم ذلك، مع ارفاق صورة من التحويل المصرفي وفي حال عدم مشاركة الشركة المذكورة بهذا الاستثمار طلب افادته عن سبب ذلك وهل هي أسباب خاصة بملاك الأرض أو خاصة بالشركة المذكورة أو خاصة بالحكومة السورية وقوانين الاستثمار لديها.



إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات  

خالد اسماعيل السلطان
بسم الله الرحمن الرحيم حقيقة المقال في قمة الروعة وملفت للنظر علما بانني أول مرة أقرأ الجريدة انشاء الله سأكون من قرائها دوما لأنها فعلا أعجبتني ومني لكم جزيل الشكر.
الأربعاء 19 سبتمبر 2007
 
ابو خالد
كفو والله يابو رمية .. هذا الكويتي الاصيل اللي مايرضى على بلاده السرقه والنهب .. اسأله معقولة
الأربعاء 19 سبتمبر 2007

النشرة الإخبارية

   

كاريكاتير

تطبيقات الهواتف الذكية