loader

متابعات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الصحف المصرية ترد: لماذا تصمت عن تزوير الانتخابات والأدوية المسرطنة

شيخ الأزهر يطالب بـ 80 جلدة للصحافيين «مروجي الشائعات»


القاهرة – د. ب. أ: أثارت فتوى أطلقها شيخ الازهر محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر جدلا واسعا وانتقادات حادة في مصر عندما تعرض فيها للأحداث الجارية على صعيد الصحافة المصرية وما يتعلق بقضايا النشر. وقالت صحيفة «المصري اليوم المستقلة الأربعاء إن طنطاوي واصل «تحريض رئيس الجمهورية «حسني مبارك ضد الصحافة المستقلة والحزبية مستغلا الأحداث الجارية وبعض الآيات القرآنية والأحاديث النبوية التي تدعو للقصاص من مثيري الفتن ومروجي الشائعات. ونقلت الصحيفة ما قاله طنطاوي في خطبة يوم الجمعة الماضي والتي لم تتجاوز عشر دقائق بحضور رئيس مجلس الوزراء المصري أحمد نظيف وعدد من الوزراء بأن «الصحافة التي تلجأ لنشر الشائعات والأخبار غير الصادقة تستحق المقاطعة وحرام شراء القراء لها.
وانتقدت «المصري اليوم عدم تعبير شيخ الأزهر في حينها عن رأيه في «الصحافة التي تنافق الحكام أو التي تنقل نفاق رجال الدين للحكام مشيرة إلى أن طنطاوي أسهب أيضا الاثنين في حضور الرئيس المصري الاحتفال بمناسبة ليلة القدر. في شرح موقفه من هذه القضية.
وأضافت أن طنطاوي طالب بالجلد 80 جلدة للذين «يقذفون غيرهم بالتهم الباطلة ونسبت إليه قوله «رغم أن جميع الشرائع السماوية وجميع القوانين الوضعية تأبى التفرقة بين الناس فيمن يستحق الاحترام والثواب وفيمن يستحق الاحتقار والعقاب. فإن الشريعة الإسلامية قد ساوت بين الجميع في عقوبة جريمة القذف التي فيها عدوان أثيم على الأطهار الأخيار من الرجال والنساء. وانتقد الكاتب الصحافي فهمي هويدي تصريحات شيخ الأزهر قائلا إن «شيخ الأزهر له أكثر من قبعة وهو هنا يرتدي قبعة الأمن. وكان أكرم له أن يصمت لأن هناك أمورا أكثر جسامة تستحق تعليق شيخ الأزهر وكلامه.
وتساءل هويدي «لماذا لم نسمع لشيخ الأزهر رأيا في إدانة التعذيب وتزوير الانتخابات واحتكار السلطة والأغذية الفاسدة والمبيدات المسرطنة؟! ولا حتى الناس لما غرقت في العبارة لماذا لم يتحدث شيخ الأزهر؟! ونحن لا نثق مطلقا في شهادة شيخ الأزهر وكلامه يرتد عليه لأنه لم يكن أمينا فيها.
وقال يحيى قلاش سكرتير عام نقابة الصحافيين المصريين إن «كلام شيخ الأزهر يأتي في إطار حملة منظمة على الصحافيين وعلى الهامش المتاح من حرية الصحافة.. تصريحات طنطاوي فضيحة دولية بكل المقاييس تضاف للفضائح التي جعلت العالم كله يتحسر على صحافة مصر ذات السمعة والتاريخ الكبير.
ووصف قلاش تصريحات طنطاوي بأنها «فتوى لها أهداف سياسية وليست دينية. وكان القضاء المصري قد أصدر أخيراً أحكاما بالسجن على سبعة صحافيين بينهم خمسة رؤساء تحرير بناء على دعاوى من أشخاص عاديين ينتمون للحزب الوطني الديمقراطي الحاكم اتهموا فيها الصحف بالإساءة إلى رموز الحزب وعلىرأسها الرئيس المصري الذي يشغل أيضا منصب رئيس الحزب. ومن بين الذين صدرت ضدهم أحكام أربعة رؤساء تحرير صحف مستقلة أدينوا بتهمة «الإساءة لرموز الحزب الوطني الحاكم وصدرت ضدهم أحكام بالسجن لمدة عام. وكان من بين رؤساء التحرير الأربعة الصحافي إبراهيم عيسى رئيس تحرير صحيفة «الدستور اليومية الذي يحاكم في قضية منفصلة بتهمة «نشر إشاعات كاذبة عن صحة الرئيس المصري حسني مبارك مما أدى للإضرار بالمصلحة العامة للبلاد وبالاقتصاد القومي. وعبر البيت الأبيض الأميركي عن قلقه «العميق بعد الأحكام التي صدرت بسجن صحافيين في مصر وهو ما اعتبرته الخارجية المصرية تدخلا «غير مقبول في الشؤون الداخلية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد