loader

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أشار إلى أن مدير الإنتاج في تلفزيون الكويت هو سبب دمار التلفزيون

أحمد جوهر: لا يوجد مسرح في الكويت والجادون قليلون!


قدم الكثير من الأعمال التراثية الجميلة رسم لنفسه خطا متفردا عن غيره تميز من خلال الكتابة والتمثيل والانتاج عاصر جيل الرواد وجيل الشباب له نظرة خاصة وثاقبة حاورناه في حوار صريح حيث وضع النقاط على الحروف في كثير من المواضيع أترككم مع الحوار:

ما الأسباب التي أجلت عرض مسلسل - المعزب - في شهر رمضان المبارك القادم؟

بخصوص مسلسل - المعزب- حدثني فوزي التميمي الله يذكره بالخير الذي كان وكيل التلفزيون وطلبه بشكل رسمي وبالاسم هذا العمل وهو عمل ضخم جميل ومجاز من الرقابة وليس لدينا أي مانع في اعطائهم العمل والفنان غانم الصالح رحمه الله من أبطال العمل ثم انتقل الى رحمة الله ورشحنا ان يقوم بدوره غازي حسين وأبلغتهم ولم يكن لديهم مانع وقلت لهم اني لا أستطيع ان أعمل الا بورقة رسمية وكانت الأوضاع بالوزارة متذبذبة من التجديد للوكيل أو يذهب الوكيل واتضح بعد ذلك انه بعد ذهابه للعمرة ورجوعه لم يجدد له وبذلك هذه خسارة لتلفزيون الكويت وخسارة كبيرة للاعلام الكويتي هو رجل له فكر من خلال تعاملي معه يفرق عن غيره بكثير رجل رسمي وواضح وتمنياتي له بالتوفيق في حياته بالتالي حدث فراغ بالتلفزيون لا يوجد وكيل مساعد لشؤون التلفزيون وحدثت الكارثة الكبرى وحلت الوزارة وتمت العملية لمدة أربعة شهور ألا ان تم تعيين علي الريس وهو ليس ملاما في أي شيء لأنه استلم المنصب وشهر رمضان متبقٍ له ثلاثة شهور وكان الرجل واضحا معنا، وقال الذي يريد ان يعمل يقوم بالعمل ونحن نعرضه على لجنة الرقابة وان تمت الموافقة يتم عرضه.

في كل سنة تقدم عملا واحدا ويكون في شهر رمضان وأغلب أعمالك تكون تراثية لماذا هذا التركيز على الأعمال التراثية على الأعمال التي تواكب واقع المجتمع؟

بوجهة نظري رمضان هو تراث وهو شهر فضيل ولابد من احترامه للأعمال التي تقدم خصوصا ان الناس تكون في حالة تعبد من صيام وصلاة وقراءة القرآن لابد ان تكون أعمالا محترمة ليس كما يقدم في الأعمال المصرية حيث من الواضح فيما يقدم برمضان من أعمال هشك بشك وفضائح وملابس لا تناسب الشهر الفضيل ومواضيع ليس لها علاقة في رمضان ومرتبطة بالتسلية لكن انظر في تلفزيون قطر وتلفزيون سورية ترى أعمالا تاريخية ضخمة ومحترمة تناسب رمضان والعمل التراثي لابد ان يكون في رمضان ليس شرطا ان تكون من أحمد جوهر لأنها مرغوبه في رمضان والأعمال التراثية التي نقدمها لتوعية الجيل الجديد حتى يعرفوا ماضيهم وعاداتهم وتقاليدهم لأن أغلب هذه العادات انمسحت الآن وارضاء الناس غاية لا تدرك حيث لا تستطيع ان تجبر الناس ان يروا تراثا لكن يفضل ان يروا مثل هذه الأعمال.

ما سلبيات الجيل الحالي من وجهة نظرك وما الفرق بينه وبين الأجيال التي سبقته؟

بالبداية لا بد ان يملكوا ملكة الثقافة وتطوير الذات وأهم ركيزة هي الموهبة حيث ان الكثير ليسوا خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية الا انهم قدموا أسماءهم بشكل جميل ومنهم من قدم اسمه بشكل ممتاز ومن المآخذ عليهم التسرع حيث منهم من يقدم عملا جميلا ويتبعه بعمل سيئ يحرق ما سبقه من أعمال جميلة لابد ان يضع له ميزانا ويقوم بالانتقاء وعدم التسرع والاستعجال حيث ان العجلة هي التي تدمر الفنان والكلام ينطبق على البنات يدخلون في مسلسل ويخرجن من مسلسل كل هذا بهدف الربح، واضح انه للمادة ليس للفن من يرد الفن يضح من أجل الفن.

لكن هناك فنانين صغارا ليس لديهم تاريخ ويريدون ان يقدموا أكبر كم ممكن من الأعمال حتى يصلوا الى مرحلة الانتقاء؟

نحن أصعب مرحلة مرت بجيلنا نحن حيث انه كان الرواد مسيطرين على الساحة ليس لك أمل ان تأخذ دوره بطولة أو دورا قويا ما يعني انك تمثل لكن لا تأخذ دورا وكانوا هم المنتجين وكان الانتاج من تلفزيون الكويت ليس هناك شركات انتاج الا ثلاثة منتجين وهم الذين يسيطرون على الساحة ونحن لابد ان نحفر بالصخر حتى نجد فرصة وقمنا بالعمل معهم حتى نتعرف عليهم وعملية الانتاج صعبة جدا انا واحد من الناس كنت أبحث عن عملية الانتاج سألت وبحثت الى ان تعلمت عملية الانتاج ولم أتعلمها بيوم وليلة أخذت بحدود عشر سنوات حتى أتقنت العملية وعندما أتى جيلنا بدأت شركات الانتاج تظهر لذلك تسهلت العملية للممثلين الشباب وعندما تسهلت الأمور هنا الفرصة تكون للانتقاء واختيار الأفضل.

كونك كاتبا وممثلا ومخرجا ألا ترى انك تتشتت في العمل من خلال التركيز في أكثر من مجال؟

انا قلتها ومازلت أكررها انا أمثل وأقوم بالتأليف وأنتج وأنا هنا أسأل سؤالا واحدا هل انا عندما قدمت كل هذا فشلت فيهم، لا لذلك انا ماشي صح وأنا لا أرى أي مشكلة عندما أكون المؤلف والبطل لا يوجد مشكلة، كثيرون من يقولون أحمد جوهر يكتب لنفسه وأنه لا أحد يريدني وأنا أرد وأقول انه كل النصوص التي تقدم لكم قدمت لي وأنا أرفضها لأنها لم تعجبني وأنا لو أريد ان أكتب لنفسي لا أضع نجوما كثيرين وأجعلهم يعملون معي حيث هناك نجوم يضعون اسمهم والباقي لا أحد وأنا أحترم الرواد وأحترم الشباب وأحترم كل الأجيال وأحاول ان آتي بنجوم كثيرة حتى يعملوا معي وهدفي من هذا كله ان الشباب يشربون من الرواد وأن يتطعموا منهم ويتعلموا منهم وأتحدى أي واحد منهم يقول أحمد جوهر أتى بي ولم أستفد الكثير من الناس أتينا بهم من الخارج وهم دائما يشكروننا بالخارج الكثير من الناس لا تعرف ان المخرجين هم من يختارون الدور، لي في أكثر من مرة أرفضه هم يجبرونني ان أعمله ومن ضمن الكلام الذي قيل عني ان أحمد جوهر ينتج لتلفزيون الكويت فقط وأنا باستطاعتي ان انتج للكثير من المحطات ليس لدي أي مشكلة بدليل كلامي ان أعمالي تسوق وتعرض في الكثير من المحطات الخليجية نحن نعرض في تلفزيون الكويت لأنه مكاننا وبيتنا الذي حمانه وهو الذي علمنا لا أستطيع ان أتركه والكثير من المنتجين في تلفزيون الكويت تركوا الانتاج بسبب مدير الانتاج بتلفزيون الكويت حيث انه لا يعرف ان يتحدث معه الناس وهو سبب دمار تلفزيون الكويت كله وهو سبب المشاكل في تلفزيون الكويت تجمد أكثر من مرة تجمد مرتين لا أعرف لماذا رجعوه للمرة الثالثة؟! حيث ليس هناك دخان من غير نار انا أسأل سؤالا واحداً شخص يتجمد مرتين وكلاء وزارة ويرجع كيف يرجع لا يقدر يتحمل أعباء عمله ولا يقدر ان ينسق عمله لماذا الابقاء عليه ليس بالبلد الا هالولد وزارة الاعلام مليئة بالكفاءات واذا تريد ان تتقدم الدراما والتلفزيون لا بد ان ينسف هذا كله حتى تقوم الدراما، كل الناس يقومون بازالتهم ويأتون بأناس جدد.

والكتابة بالنسبة لك هل بسبب عدم وجود نصوص جيدة ترضيك خصوصا انه كان لك تصريح ان أغلب الكتاب يقتبسون من الأفلام والمسلسلات العربية؟

الكتابة موهبة ساعات تأتي فكرة وفكرة صعبة وعندما نكتب عمل فكرة مختلفة تماما لم يخطر على بال أحد مختلف يقدم أعمالا فيها طلاق، زواج وورث أعمالا مكررة على سبيل المثال أحداث 25 يناير تعرف كم كمية القصص والأحداث التي تجعلك تؤلف وتضع سيناريوهات مسلسلات، الذكاء ليس هنا لكن الذكاء ظهر شخص قال انا سوف أعمل مسلسلا قبل تنحي الرئيس مبارك هي جملة صغيرة ولكن الأحداث الذي حصل بالقصر هذا موضوع عندما تأتي لفليم ناصر 56 والكاتب أخذ جزئية بسيطة وبنى عليها السؤال نحن لماذا لا نعمل هكذا والملاحظ على الجيل الحالي ان أعمارهم صغيرة تكتب أعمالا بعيدة عن سنهم ليس منطقيا لابد ان يكون الكاتب كبيرا بالسن حتى يتمرس أكثر ويحتك ويقدم عصارة خبرته بالكتابة حيث الكثير منهم يتم تعديل نصوصهم من الرواد.

أين انت من المسرح؟ ما سر ابتعادك؟

لا يوجد مسرح في الكويت مسرح الدسمة مقفل ومسرح الشامية لا تأخذه لا بالعيد والممثلون الذين يرفعون المسرح ليسوا موجودين الا معدودون على الأصابع والآن أغلبهم أصبحوا منتجين وصعب ان تأتي بهم على المسرح ليعملوا معك والمسرح يحتاج الى شباب جدد في بداية تكوين نجومية ولهم أساس صح لا أستطيع ان أقدم أي كلام بمفردي رحم الله أمرأ عرف قدر نفسه لو من يكن لا يستطيع ان يقدم عمله بمفرده الا ان يكون لناس لهم ثقل على المسرح.

ما نظرتك للدراما حاليا؟

انا أحب الشباب كثيرا وأحب أعمالهم وأنا أرى طاقات جميلة وجيدة بالنسبة للدراما مازلنا نتسيد الساحة الخليجية والدراما الخليجية لا تستغني عن الفنانين الخليجيين مع كامل احترامي لفنانيهم يوجد لديهم فنانون من أروع ما يمكن طاقات هائلة ومجموعات جميلة جدا يقدمون دراما جميلة والدراما الكويتية لها نكهة خاصة مثل الدراما المصرية مهما كان العمل سيئا تراه حتى في الكويت مهما يكون العمل سيئا تراه يترك بصمة ونحن نتمنى ان يتم دعم الدراما أكثر وأنا اناشد وزير الاعلام وهو فنان بالدرجة الأولى أبوعبداللطيف الله يشفيه ويعافيه فهو كان يحضر للمسرح ويعرف الفنانين ومعاناتهم والمشاكل التي تمر على الفنانين نحن نطالبه بشيء واحد والدراما من سيئ الى أسوأ والسبب لا يوجد تنسيق صحيح لديهم من ناحية ادارة الانتاج ونحن نطالبه بان يشكل لجنة من خارج الوزارة للمنتج المنفذ ولجنة من خارج الوزارة لجنة مشاهدة حتى نبتعد عن المحسوبيات عندما تشكل لجنة من داخل الوزارة المشاكل هي هي ستتكرر وانت لتقطع الشك باليقين لديك ناس أدباء مثقفون وناس مؤهلون يعرفون بالفن أفضل من الموجودين داخل الوزارة حتى يتم تقييم الأعمال الفنية بشكل سليم واذا ظل الوضع على ما هو عليه ستتم الدراما على ما هو عليه ستستمر المحسوبيات والمنفعة، هذا الأمر قد تلمسته من خلال عملي مسلسل المنقشي وكان مدير الانتاج مجمدا كانت الأمور طبيعية وجيدة انما عندما رجع المدير رجعت المشاكل مرة اخرى عامل نفسه شيء قوي وهو بالنهاية شهادته رابعة متوسط ونحن نطالبك ان تجتث هذه اللجنة وتأتي بلجنة من الخارج وأنا هنا أذكره بالنيابة عن المنتجين وهم يتفقون معي بهذا الأمر حيث انهم اتصلوا علي وممتعضون من تعامل مدير الانتاج معهم وفي وزارة الاعلام لا الوزير ولا وكيل الوزارة ولا وكيل الوزارة المساعد لشؤون التلفزيون يتحملون المسؤولية انما من تحتهم تبدأ المشاكل وهم سبب الخراب كله.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات