loader

متابعات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بيونغ يانغ «تلغم» حدودها بالكاميرات خوفاً من موجة انشقاقات

«حارس الحرية» تهدد بتفجير حرب شاملة بين الكوريتين


سيول- أ. ف. ب - يو. بي. آي: هددت كوريا الشمالية أمس باندلاع حرب شاملة في شبه الجزيرة الكورية وذلك بعد بدء مناورات عسكرية مشتركة تجري سنويا بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

ونشرت وكالة الانباء الكورية الشمالية مقالا من صحيفة رودونغ سينمون الناطقة باسم الحزب الشيوعي الكوري الشمالي جاء فيه ان شبه الجزيرة الكورية تواجه اسوأ ازمة في تاريخها مضيفا ان حربا شاملة يمكن أن تقع جراء اصغر حادث.

وبدأت صباح أمس المناورات العسكرية المشتركة السنوية بين واشنطن وسيول اطلق عليها اسم فريدوم غارديان (حارس الحرية) وستستمر لمدة عشرة ايام. ويشارك في هذه المناورات عشرات الالاف من الجنود من الجيشين. واعتبرت الصحيفة ان المناورات التي تجري سنويا تهدف الى تطوير القدرات الهجومية على وحدات الانتاج النووي والصواريخ في الشمال. واضافت الصحيفة جيشنا وشعبنا لن يقفا مكتوفي الايدي تجاه التعبئة الكثيفة للجنود من قبل الامبرياليين الاميركيين الذين يهددون حقوقنا السيادية. من جهته قال قائد القوات الحليفة الاميركية- الكورية الجنوبية الجنرال الاميركي جيمس دي. ثورمان ان هذه المناورات تهدف الى الاستعداد ومنع اي نوع من التهديدات الخارجية راهنا او مستقبلا قد تتعرض لها كوريا الجنوبية او المنطقة عموما.

وأضاف نحن نطبق الدروس المستخلصة من العراق وافغانستان اضافة الى تلك التي تراكمت خلال الاستفزازات الاخيرة للشمال على شبه الجزيرة وخلال تدريباتنا السابقة. وعززت هذه المناورات التوترات القائمة اصلا بين الكوريتين اللتين شهدت حدودهما المشتركة خلال السنوات الاخيرة مناوشات دامية فضلا عن قصف اوقع قتلى في جزيرة يونبيونغ الكورية الجنوبية في نوفمبر الماضي. ويأتي التلويح الشمالي بالحرب بعد بوادر انفتاح من جانب بيونغ يانغ خلال الاسابيع الماضية حيث اعرب الشمال عن رغبته في استئناف المحادثات السداسية حول نزع سلاحه النووي.

الى ذلك، نشرت السلطات في كوريا الشمالية كاميرات مراقبة وعزّزت السياج الشائك عند الحدود الشمالية مع الصين بهدف خفض الإنشقاقات في صفوف مواطنيها والحدّ من التأثير الأجنبي. ونقلت وكالة الأنباء الكورية الجنوبية (يونهاب)، عن مصدر في سيول قوله إن الكاميرات والتعزيزات إتخذت قرب بلدة سينيوجو الكورية الشمالية، شمال شرق البلاد بالإضافة إلى مناطق حدودية أخرى. وأضاف المصدر أن الإجراءات الأخيرة تأتي بعد أن دعا الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ إيل إلى إخضاع السكان إلى تفتيش دقيق بعد أن زار البلدة بين الأول والسادس من لماضي، وانتقد سكان البلدة الحدودية مع الصين والمناطق المجاورة بسبب تأثرهم بالرأسمالية، ومنتقداً الملابس التي يرتدونها. ويستخدم الكثير من الكوريين الشماليين بلدة سينيوجو للفرار إلى الصين ثمّ الإنشقاق إلى كوريا الجنوبية التي تستقبل حوالي 21 ألف لاجئ كوري شمالي. كما أن بعض السكان في المناطق الحدود يتهمون بنشر أخبار عن العالم الخارجي عبر تهريب هواتف خليوية من الصين واستخدامها للتواصل مع سكان من الصين أو كوريا الجنوبية. ودفع ذلك السلطات في الشمال إلى التفتيش عن مستخدمي الهواتف النقالة وأجهزة الراديو والتلفزيون للحدّ من التواصل مع العالم الخارجي. وتفرض كوريا الشمالية قيوداً مشددة على سكانها، وحُدد البث التلفزيوني ليتمكن المواطنون من إلتقاط قنوات ومحطات الدولة، على الرغم من تقارير حول تمكن كوريين شماليين من مشاهدة البث الكوري الجنوبي سراً.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات