برلمانيات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf
خلال ندوة «ماذا نريد من المجلس القادم» في ديوان المطر
الحربش: لسنا طلاب نزاعات.. والمال السياسي لن يحمي الحكومة
مقالات أخرى للكاتب

طالب مرشح الدائرة الثانية د. حمد المطر خلال افتتاح أولى ندواته الانتخابية مساء امس الاول بعنوان «ماذا نريد من المجلس القادم؟» في ديوانه بالقادسية بحضور النائب السابق مرشح الدائرة الثانية د. جمعان الحربش بعقد مؤتمر وطني شبيه بمؤتمر جدة، فقضية الفساد وحدتنا، وكذلك هذا المؤتمر سيوحدنا ويجب ان يكون تحت رعاية صاحب السمو الامير.
وقال د. المطر ان الحكومات المتعاقبة لم تقدم أي انجاز يذكر، لافتا الى انها لم تكمل اي مشروع واحد..فلا جامعة الكويت ولاجسر جابر ولا مستشفى جابر بل حتى الحلم الاولمبي لم يتحقق ولم ير النور.
وأضاف د.المطر اننا نريد من المجلس القادم ان يقوم بمهامه من مراقبة وتشريع ، لافتا الى ان أعضاء المجلس الماضي لم تتاح لهم الفرصة للتشريع حيث اجبروا على الرقابة دون التشريع كون الحكومة لم تقدم اي اجندة او رؤية سياسية او مشاريع ملموسة على ارض الواقع.
وقال اننا نواجه ازمة فساد في البلاد وشهدنا من يطلق على عدد وصف المؤزمين على بعض الاعضاء من خلال الاعلام الفاسد، مستنكرا وصف الاعضاء بمثل هذه الكلمات فأصبح من يدافع عن حقوق المواطنين والحريات من مؤزماً؟.
وأشار د. المطر الى ان الكثير من الاعضاء اجبروا على ان يكونوا من المعارضة كونهم لم يلمسوا اي انجاز او مشروع تحقق على ارض الواقع لكي يكونوا في صف الحكومة.
وقال ان جزءا من المواطنة حسن اختيار نواب مجلس الأمة، لافتا الى اننا نريد نوابا ذوي هوية وطنية واضحة.
وأوضح اننا نفتخر بأن نكون معارضة ضد الفساد، ولابد من مراقبة الناخب للأعضاء طوال فترة العضوية، لافتا الى ان الناخبين هم المعيار الحقيقي والقياس لاداء النواب في البرلمان.
وبيّن اننا في مواجهة حقيقة مع الفساد واعوانه حتى اصبح الفساد مؤسسة، مشيرا الى ان الاعلام الفاسد ساهم بضرب المواطنة في العمق.
وطالب د. المطر بأن يكون المجلس القادم من خلال نواب هويتهم ضد الفساد لا تشترى بالمال ولديهم خطة ورؤية واجندة.
وأشار الى اننا في حاجة الى مؤتمر وطني عاجل شبيه بمؤتمر جدة يكون تحت رعاية صاحب السمو لنرسم فيه خريطة لمستقبل الكويت، مؤكدا اننا في حاجة الى حسن اختيار الاعضاء في المرحلة القادمة .
وذكر اننا شركاء في ادارة البلد من خلال المراقبة والتشريع ، لافتا الى اننا لمسنا تدخل البعض في العملية الانتحابية بالدائرة الثانية من خلال زيادة عدد المرشحين وتشتيت الاصوات وهذا واضح وجلي للجميع.
ولفت د. المطر الى انه ضد الفرعيات كون القانون قد جرمها ومع ذلك ظهر لنا سقوط عدد من النواب المتهمين من قبل النيابة العامة الملقبين بـ «القبيضة»، مشيرا الى ان على النواب في مجلس الامة القادم استحقاقا قائما من خلال تفعيل قانون من اين لك هذا؟
وبين ان محاكمتنا الان محاكمة شعبية لـ «قبيضة» لكن الشق النيابي لن يتوقف ولايجوز السكوت عن التحويلات المالية الى السفارات.
وأكد ان شعار حملته الانتخابية «ستشرق باذن الله» وهو يحمل ايجابية لانملك فيها الا ان نطوي صفحة الماضي ، مبينا ان المرحلة القادمة مهمة ومفصلية لبناء مستقبل الكويت. 
من جانبه، قال مرشح الدائرة الثانية النائب السابق د.جمعان الحربش ان الصوت الوطني سيشرق قريبا ويخدم اهل الكويت ولايعزف على اوتار مدمرة، لافتا الى ان  هناك نائبا سابقا مزورا عند ترشيحه عزف على وتر الطائفية ، حتى ينجح في الانتخابات المقبلة.
واشار د.الحربش الى ان الشباب الوطني ليس لديه مشاريع سياسية ، بل لديه مشروع واحد هو إنقاذ الكويت من الغرق ، و نجح في ذلك ، لافتا الى انهم لا يهمهم ما تؤول اليه الامور فيما يتعلق بشخوصهم بقدر همهم على ما يحصل في الكويت فهم من دفعوا الثمن.
وقال ان مكاسب ساحة الارادة ادت الى ايصال رسالة مفادها أن المال السياسي لن يحمي المسؤولين والحكومة، لافتا الى ان هذا الامر سيدفع رئيس الوزراء والحكومة الى كسب ثقة الناس من خلال عطائهم للبلاد.
واكد د. الحربش ان «الماضي مؤلم ولكن هناك املا كون الحقبة الماضية شهدت العديد من المخالفات كادت ان تؤدي بالبلاد الى الهاوية ، مشيرا الى ان الكويت ستشرق لان هناك شبابا يخافون على الكويت واناسا حريصون على الديرة».
وأشار الى ان المشاكل لم نستطع حلها الا من خلال التصعيد واقرب مثال على ذلك ازمة عدم قبول الطلبة مع ان الشروط تنطبق عليهم ، لافتا الى اننا قمنا بكل الاجراءات من خلال دعوة الحكومة الى جلسة برلمانية ولم تحضر وقمنا بالتصعيد حتى تمت الموافقة وقبول جميع الطلبة. وقال انه متى ما اتى رئيس وحكومة تمد يدها بالاصلاح فسنكون نحن اول من يتعاون معها، مؤكدا اننا لسنا طلاب نزاعات وسجالات بقدر مانطالب بانجازات.
وطالب د. الحربش بايصال الأصلح والأكفأ لمصلحة الكويت، لافتا الى ان الحساب العسير عندما يتم اختيار الاصلح، فاذا ما أتى احد ليخطب ابنتك، ألا تعطي الأصلح؟! الكويت هي بنتكم فأعطوها لمن يصونها!.
وقال ان شمس الكويت ستشرق من جديد فالغد باذن الله سيكون افضل فلو يأسنا لكنا تراجعنا ولما وصلنا الى ماوصلنا اليه ، مؤكدا اننا كتبنا استقالتنا فلايوجد نائب يطالب بحل برلمان هو عضو فيه ولكن لما رأينا اننا سنفقد الكويت لم يكن لنا بد.
ووجه الحربش كلامه الى جمعية الشفافية قائلا انتم الان على المحك  ولابد ان يكون لكم دور كبير في رصد المخالفات والتجاوزات التي تحدث واتخاذ الاجراءات التي تكون كفيلة بالظهور في هذه الانتخابات بالمظهر المشرف.



إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات  

الأولى

الخنفور: لا علاقة لي بسرقة الرمال

أُقفل مؤشر المتقدمين للترشح لعضوية مجلس الأمة أمس على عدد 305 مرشحين بعد انسحاب خمسة مرشحين، وسجل في ادارة الانتخابات امس مرشحتان هما عائشة العسعوسي  ...

المزيد

الأولى

القلاف عاد وأعلن ترشحه: صوتنا عالٍ جداً ولا نخاف

تراجع النائب السابق السيد حسين القلاف عن قراره بعدم الترشح للانتخابات البرلمانية نزولا على رغبة مؤيديه. وارجع القلاف قراره السابق الى صدور بيان من  ...

المزيد

النشرة الإخبارية

   

كاريكاتير

تطبيقات الهواتف الذكية