loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

المجموعة التطوعية تطلق الماراثون غداً بعيداً عن السياسيين تحت رعاية الجزاف

«الوطن للجميع» صرخة شباب الكويت ضد الطائفية والقبلية


الوطن للجميع مجموعة شبابية كويتية تحمل طاقات كبيرة مفعمة بحب الكويت، اختارت ان تعبر عن رفضها للممارسات السلبية الخاطئة التي ظهرت على السطح مؤخرا وتفاعلت بسبب الظروف السياسية تعبيرا عمليا ايجابيا لتكون بمثابة القدوة للجميع صغاراً وكباراً وشباباً لتؤكد رفض كل ما يعكر صفو المجتمع الكويتي من شحن طائفي وعنصري وقبلي بعد ان كانت اللحمة الوطنية شعار كل مواطن.

في البداية تحدثت المنسقة الاعلامية في المجموعة سارة الزامل حول اولى فعالياتهم وهو ماراثون الكويت اولاً الذي سينطلق غدا من مواقف مطعم هارد روك وينتهي عند الجزيرة الخضراء واوضحت كيف بدأ التفكير في المجموعة التطوعية ودوافع انشائها والداعمين لها، وغيرها من التفاصيل اضافة الى اراء عدد كبير من المشاركين للاحداث الموجودة في البلاد وهنا التفاصيل:

في البداية، حدثينا عن فكرة الماراثون ومجموعة الكويت أولاً؟

سارة الزامل: فكرة الحملة تأسست أيام الانتخابات الماضية وتكونت في بدايتها من 5 بنات هن فجر القحيصان وفرح الرومي وشوق الفهد وسجى المطيري وريم النمشان، وهذه المجموعة من الفتيات لم يعجبهن ما يحصل على الساحة من عنصرية وفئوية وطائفية وشحن لم تتعود عليه الساحة الكويتية واستأن جدا، وبعد نتائج الانتخابات زاد الاحباط من النتائج كونها لم تكن على مستوى الطموح ووجدنا طريقة نعبر بها عن رفضنا للشحن الطائفي والقبلي الذي خرجت من خلاله تشكيلة المجلس الحالي ووجدنا أيضا ان هذا المجلس لا يمثلنا وبعيد عن الطموحات وهو مجلس قوائم وتحالفات، وجاءت فكرة توصيل هذا الاستياء عن طريق فكرة جديدة بعيدة عن الأساليب التقليدية مثل الندوات والمؤتمرات أو النزول لساحة الارادة والشارع كونها أساليب غير مقبولة وسنجد من خلالها شجبا وعنفا ولن توصل رسالتنا الوطن للجميع وقررنا عمل الماراثون حيث جمعنا عددا من الأفكار بدأناها بحملة عن طريق تويتر بعمل ماراثون الوطن للجميع ووجدنا انها طريقة جديدة ومستحدثة.

كيف وجدت نبض الشارع الكويتي بعد طرح الفكرة في تويتر؟

لمسنا نبض الشارع من خلال هذه الفكرة ووجدنا عددا كبيرا من الشباب متحمسا للفكرة والدليل على ذلك مشاركة عدد من المتطوعين بالحملة ووصل عددهم الان الى 50 متطوعا وتحمسنا أكثر كون هناك عدد كبير يريد ان يعبر عما بداخله من شجب لكل مظاهر الفئوية والطائفية والقبلية والاستياء من الوضع الحالي.

وكيف بدأتم بخطواتكم الفعلية في مشروع الماراثون الوطني؟

بدأنا بخطواتنا الأولى والفعلية عن طريق مراسلاتنا للوزارات وقاموا مشكورين بتسهيل المهمة لنا ومنهم محافظ حولي ووزارتا البلدية والصحة وجميع الجهات الرسمية.

متى سيكون موعد انطلاق الماراثون؟

الماراثون ينطلق غدا من مطعم هارد روك وينتهي في الجزيرة الخضراء وسيكون تحت رعاية اللواء فيصل الجزاف رئيس الهيئة العامة للشباب والرياضة وهناك جهات عديدة دخلت معنا كرعاة مثل جمعية السالمية التي ضمنته ضمن فعاليات الصيف لديها في اطار الخدمة المجتمعية لأهالي المنطقة نفسها حيث وضعوا لنا ركنا داخل الجمعية الرئيسة وفي فرع البلاجات لتسجيل المشاركين وكان دورهم كبيرا جدا وأشكر رئيس مجلس ادارة الجمعية عبدالرحمن الشراح، وايضا لدينا الجمعية الكويتية للتنمية الديموقراطية د. ناصر العبدلي بحيث يكون غطاء قانونيا نستطيع من خلاله التوجه بالخطابات المباشرة للجهات الرسمية المختلفة، وأيضا حصلنا على الدعم من أ. انور الخرافي عن طريق توفير الجوائر للأربع فئات المشاركة معنا في الماراثون، وايضا أ. عادل اليوسفي وفر لنا جوائز وجريدة الكويتية دخلت معنا كراع اعلامي، ووجدنا الدعم من جميع فئات المجتمع الكويتي عن طريق تويتر حتى وصلنا الى 500 مشارك.

هل هذه الفعالية الأولى لكم في مجموعة الكويت أولاً؟

هذه الفعالية الأولى بالفعل بعد ان شاركنا أيضا فعالية الكويت تحيي شهداءها التي كانت في 21/3 وأشعلنا هناك 1332 شمعة بعدد شهداء الكويت على مر الزمن وكانت لهم مشاركة فعالة عن طريق التنظيم.

كيف ربطتم فكرة الوطن للجميع بالماراثون؟

وضعنا شعلة في بداية انطلاقته وهذه الشعلة سوف تتداول من شخص الى آخر وهؤلاء الأشخاص هم شخصيات معروفة من مختلف أطياف الكويت منهم السني والشيعي والبدوي والحضري ومنهم رياضيون وذوو احتياجات خاصة، وستسير هذه الشعلة من يد الى آخرى حتى نصل الى خط النهاية ونشعل شعلة الوطن للجميع، وقبل الشعلة سيكون هناك عرض للسيارات الكلاسيكية وعرض للدراجات النارية وفي خط النهاية عملنا معرضا ندعم به شابات وشباب الكويت عن طريق توفير طاولات مجانية لعرض منتجاتهم مثل الاشغال اليدوية والحرف، ومن ثم سيكون هناك عرض للألعاب النارية وفرق شعبية، وهناك فعاليات أخرى، وسيحصل أصحاب المراكز الأولى من كل فئة على ألف دولار للمركز الأول و600 دولار للمركز الثاني و300 دولار للمركز الثالث.

حدثينا عن الفئات العمرية المشاركة في الماراثون؟

لدينا فئات عمرية متنوعة حيث هناك مشاركات للأطفال والسيدات والرجال وذوي الاحتياجات الخاصة.

ما هدفكم من هذا الماراثون وما الرسالة التي تودون طرحها فيه؟

كان هناك مد طائفي سيئ وزادت الفتنة من حرق مقار أيام الانتخابات وحدثت همجية في الشارع وكل من يريد ان يأخذ حقه أصبح يأخذه بيده، ووجدنا ان نتائج الانتخابات محسومة قبل بدئها وهذا الموضوع آلمنا كثيرا كوننا ككويتيين لم نتعود ان نشاهد مثل هذه المناظر والمواقف في بلدنا ولم نتعود أيضا اننا نضرب في بعضنا بهذه الطريقة والصورة التي خرجنا بها أمام العالم كله حيث أحرجتنا كشعب وكانت هناك حسرة في قلوبنا بسبب الوضع العام المخيب للآمال.

لماذا لم تعجبكم نتيجة انتخابات مجلس الأمة؟

وقت الانتخابات كان أثناء العطلة والأغلبية كانت في المخيمات والشاليهات وهناك عدد كبير خارج البلاد، وتوقيت الانتخابات كان غير جيد، والمد الطائفي والقبلي الذي حصل كان محزنا، وتدخل رجال الدين في الانتخابات كان أمر واضحا جدا وخرجوا على شكل قوائم، وأيضا القبلية والتشاوريات دمرت البلد حيث أصبح التصويت على القبلية وهذا أمر غير جيد، وتقسم المجتمع في الانتخابات الى داخل السور وخارج السور وهذا أمر مؤلم جدا لم نتعود عليه اطلاقاً على مر تاريخ الكويت، وأصبحنا لا نهتم بالكفاءات وننظر فقط الى الأسماء، وهناك أشخاص اكفاء في الانتخابات لم يأخذوا فرصتهم بسبب المد الطائفي والعنصري والطائفي والقبلي، وكانت هناك كفاءات عظيمة تحديدا في الدائرة الثالثة لم يأخذوا حقهم بسبب الحسابات السياسية.

من المسؤول عن جميع الأمور التي حدثت في تلك الفترة؟

الشارع الكويتي هو المسؤول الاول والأخير، كما أحمل المسؤولية لمؤسسات المجتمع المدني كونها لم تأخذ على عاتقها نشر الوعي السياسي وثقافة الديموقراطية ولم تغرس المواطنة الصالحة في هذه الأجيال بغياب التوعية، والعزوف الذي حصل من المواطنين نفسه بعدم التصويت في الانتخابات ساهم في تخريب البلد ونجاح أشخاص على حساب آخرين متميزين.

ويشارك في الحوار عدد من اعضاء المجموعة ويقول عبدالله الشطي: جزء من المسؤولية تحمل للتيار الوطني نفسه كونه لم ينظم قواعده بشكل صحيح حيث وجدنا بقية التيارات تعمل بشكل ممتاز على عكس التيار الوطني الذي لم يشتغل على نفسه بطريقة صحيحة.

وماذا عن الحكومة؟ ألم تكن مقصرة أيضا؟

عبدالله الشطي: لا ننسى دور الحكومة أيضا، حيث من المهم ان تكون قوية لا تميل لأشخاص معينين دون الآخرين لارضائهم على حساب الصالح العام، والخطأ مشترك في جميع الجهات.

فرح الرومي: طغت المصالح الشخصية على مصلحة الكويت وكل شخص أصبح يهتم بنفسه ويدافع عن نفسه وتركوا الكويت، وفكرتنا الاساسية هي ان يضعوا الكويت أولاً نصب أعينهم ونتمنى ان نؤثر في المجتمع الكويتي.

سارة الزامل: نريد ان نوصل رسالة بعودة الروح الوطنية ونغرس المواطنة الصالحة في الانسان الكويتي ونرد اللحمة الكويتية وماعجز عنه السياسيون وأعضاء مجلس الأمة يستطيع الشباب فعله كوننا رافضين لهذا الوضع الذي لا يمثلنا.

لماذا لم تدخلوا اصحاب الشأن في مشروعكم مثل السياسيين وأعضاء مجلس الأمة؟

فجر القحيصان: لم نرغب في ادخال السياسيين في فعالياتنا حتى لا يفهم خروجنا على انه سياسي وحاولنا الابتعاد عن هذا الموضوع قدر المستطاع كون الفكرة جاءت لأجل الكويت بعيدا عن أي تيار كي لا نحسب على جهة دون الأخرى.

حدثينا عن دور جمعية الجغرافية في جامعة الكويت بدعم المشروع؟

فجر القحيصان: الجمعية الجغرافية في جامعة الكويت ساعدتنا بتوفير طاولة لنا في معرضهم لدعوة الطلبة لفعالياتنا وللمشاركة فيها، ولم تنسب العمل لهم بل كان باسم جروب الكويت أولاً ولم يفرضوا علينا وضع اسمهم في اللوغو.

ألا تعتقدون انكم تأخرتم نوعاً ما من الناحية الاعلامية في نشر فكرة المشروع؟

فجر القحيصان: كانت لدينا خطة اعلامية، لم نبدأ بها الا بعد ان انجزنا جميع الاجراءات القانونية ومخاطبة المختصين ومن ثم انطلقنا بالخطة الاعلامية، وحصلنا الدعم من أغلب الشباب الاعلاميين وأخص بالشكر للاستاذ محمد العتيبي في جريدة حياد الالكترونية كونه وقف معنا وقفة جادة ولم يقصر معنا ودعمنا فقط من أجل الشباب الكويتي، بالاضافة الى المغردين في تويتر.

محمد مصطفى: الماراثون غير تجاري وليس تابعا للشركات ولا لأي أحد بل وطني وفكرته خاصة لم يطبقها أحد من قبل.

وماذا عن مشاريعكم المستقبلية بعد الماراثون؟

لدينا أفكار عديدة في المستقبل سنرتبها بعد الانتهاء من الماراثون كوننا مصرين على التأثير في المجتمع الكويتي وبث الروح الايجابية وحب الكويت.

وكيف وجدتم دعم القطاع الخاص والمؤسسات الحكومية؟

لم نجد الدعم الكافي من القطاع الخاص، ونحن جهة تطوعية لم يكن هدفنا ماديا أصلاً، ووجدنا الدعم بالموافقات السريعة من الجهات الحكومية سواء من وزارة الداخلية أو الهيئة العامة للشباب والرياضة، والجهات الحكومية لانها تريد فعلاً دعم الشباب الكويتي ونتمنى ان تكون هناك مبرة لدعم الشباب الكويتي كون هناك عدد كبير من المجاميع تريد ان تنتج من أجل الكويت.

كيف يمكن التواصل معكم؟

لدينا حساب للمجموعة في تويتر وهو @al_kuwait_awaln ولمن يريد المشاركة معنا في الماراثون والتسجيل يمكنه ذلك من خلال رقمنا 97719923


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات