loader

الرياضة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

كلام في المرمى

هل سنسمع بشائر خير بشأن الوضع الرياضي؟


بعد عودة الشيخ أحمد الفهد من رحلة تقلده منصب رئيس للانوك (اتحاد اللجان الاولمبية الوطنية) انتشر خبر فى اغلب الصحف والقنوات الفضائية مفاده بأن الحلول قد وضعت لعملية الاصلاح الرياضي وإنهاء الخلافات الرياضية بين المتخاصمين بعد ان ناقش مجلس الوزراء الحلول التى يمكن البدء بها لإنهاء الازمة الرياضية الكويتية، فلا اعرف بالتفصيل مدى صدق هذا الخبر ومدى رغبة والتزام اطراف النزاع بالقرارات التى ستصدر من وزير الشؤون بالتنسيق مع مجلس ادارة الهيئة ومع الجهاز التنفيذى للهيئة والقطاع الرياضي الاهلي. ولا اعرف هل للشيخ احمد مبادرة لإنهاء هذا الصراع من خلال القوانين الرياضية الدولية ومدى توافقها مع القوانين الرياضية المحلية التى تصدر من مجلس الامة والهيئة كتشريع رياضي ملزم للأندية والاتحادات واللجنة الاولمبية التى أكدت عدم جواز تدخل الحكومات لإصدار القوانين الرياضية بعيدا عن النظم واللوائح الدولية المعتمدة فى كل دول العالم من خلال رؤية شخصية فى مجال الرياضة الكويتية استطيع ان اقول ان : الرياضة المدرسية قد انتهت منذ ان احتضنت الاندية الرياضية اللاعبين الموهوبين من مراحل سنية صغيرة وأصبح اللاعب يفضل ان يكون بالنادي عن المدرسة. مما ادى ذلك الى فتح المجال للكثير من الرياضيين بعد اعتزالهم والكثير من الغير رياضيين ان يتجهوا للإدارة الرياضية للعمل بها كمتطوعين وللاستفادة من مداخل الرياضة المالية والادارية والشعبية والاقتصادية... الخ والذى بدورة ادى الى اشتداد الصراع بين الاندية للحصول على نقاط كأس التفوق «نظام غير منظم؟» من مختلف الالعاب الرياضية واصبحت المصالح الشخصية والكراسي الرياضية هي الشيء المهم لهؤلاء الاداريين للوصول الى ادارات الاندية والاتحادات واللجنة الاولمبية الكويتية. لذا فلست من المتفائلين بإيجاد حل قريب لهذه المشكلة واعتقد ان الوضع سيكون ساخنا اكثر من سخونة صيفنا القادم واكبر دليل على ذلك هو ما يحدث فى قاعة عبدالله السالم بمجلس الامة ولذى اصبح كأنه سوق شعبي لأعضاء شعبين يتكلمون ويفكرون بلغة شعبية غير لائقة للقاعة التي يجلسون فيها كأعضاء يمثلون الشعب؟ فكيف سيكون الوضع الرياضي؟.... الله يستر ويحفظ الكويت من اهلها وشعبها؟


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت


المزيد