loader

مصابيح

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

ترك بصمات واضحة في مسيرة التعليم الكويتي

عبداللطيف سعود الصقر: جدي راشد شارك في حرب الصريف وتعرض للإصابة


رجال من الرعيل الاول لعبوا دورا كبيرا في نهضة الكويت وتقدمها بشكل عام، بل انهم تركوا بصمات واضحة في المسيرة الكويتية ومن هذه الرجالات الامين العام المساعد لشؤون اللجان في الامانة العامة لمجلس الامة الاستاذ عبداللطيف سعود الصقر ابن الملا سعود راشد الصقر الذي اسهم اسهاما كبيرا في التعليم وتتلمذ على يديه ثلة من جيل العلماء ورجال الدين.

وقال ان والدي الملا سعود رحمة الله عليه كان يقوم في مساجد الكويت بالوعظ والارشاد وكان يرتجل الموعظة ارتجالا في كثير من المناسبات، كما كان يمارس توثيق عقود الزواج لكثير من رجالات الكويت في تلك الفترة، وفتح والدي في بيته مدرسة لتعليم الصبيان القرآن الكريم ومبادئ القراءة والكتابة ودرس في المدارس التابعة لدائرة المعارف آنذاك حيث درس في مدرسة روضة البنين المستقلة التي تقع في ديوانية السيد خلف النقيب في الحي القبلي من مدينه الكويت في عام 1944 م.

وبين ان لوالده الملا سعود الصقر كانت مدرسة في السالمية مع بداية الثلاثينيات تتكون من غرفة واحدة والمواد التي تدرس فيها القرآن الكريم والكتابة والقراءة وكان عدد الطلاب 40 طالبا وفصل واحد ولكن كان فيها مقاعد للجلوس تسمى رحلة خشبية وكانت المدرسة مبنية من الطين.

وقال انا اول ممن التحق بجامعة الكويت في بداية افتتاحها عام 1965/1966 في السنة الاولى وفي ما يلي نص الحديث: حدثنا عن اسهامات والدك الملا سعود راشد الصقر في مسيرة التعليم الكويتي؟

والدي من الرعيل الاول الذين لعبوا دورا كبيرا في نهضة الكويت وتقدمها بشكل عام الذي اسهم اسهاما كبيرا في التعليم وتتلمذ على يديه ثلة من جيل العلماء ورجال الدين، مبينا ان والده ولد عام 1901 تقريبا في حي العبدالرزاق في مدينة الكويت والده راشد بن مبارك بن سعود الصقر ابوسماح وهي شخصية معروفة في فريج الشاوي في حي القبلة ويسكن بالقرب من مسجد الساير الشرقي الى الجنوب الغربي من هذا المسجد وهو معروف بالطيبة والتسامح، سليم النية كريم الطويلة، اذا اطلق عليه لقب ابوسماح وقد شارك في حرب الصريف وهو صغير التي وقعت في مارس 1901 م حيث تعرض لحادث مؤذ خلال هذه الحرب.

مراحله الأولى

تعلم قراءة القرآن الكريم في اول صباه عند احد الكتاتيب المنتشرة في الكويت ولما فتحت المدرسة المباركية عام 1911 انتقل اليها ليجيد القراءة والكتابة ويتعلم مبادئ الحساب وعند اشتداد عوده سافر الى الاحساء عن طريق البحرين ثم الى ميناء العقير الذي هو حلقة الاتصال للمسافر الى الاحساء حيث درس مبادئ الفقه المالكي وغيره على يد علمائها ومنهم الشيخ عبدالعزيز ين صالح العلجي.

وعندما رجع من الاحساء الى الكويت مسقط رأسه وكان يلتقي شيخة العلجي الذي كان كثير التردد على الكويت وينزل ضيفا على الحاج شملان بن عيسى الرومي وكان يجلس للتدريس طوال اقامته في الكويت وكان يتخذ من مسجد القطامي مكانا مفضلا لدروسه وكان والدي من الذين يترددون عليه لدراسة الفقه المالكي والعلوم العربية وغيرها، كما تتلمذ والدي على يد كل من الشيخ أحمد عطيه الاثري والشيخ محمد اليماني.

الإمامة

صلى والدي بالناس اماما وخطيبا في مسجد السالمية القديم الدمنة حاليا المسمى بمسجد الاذينة ثم عين من قبل دائرة الاوقاف اماماً وخطيبا في مسجد علي بن شملان والواقع في حي المرقاب ثم ترك الامامة فيه لابن خالته الملا جاسم نجم الغريب وانتقل الى مسجد العبدالرزاق وصار فيه اماما وخطيبا حتى توفاة الله.

التعليم

فريج عليوه: درس والدي في مدرسة الشيخ عبدالعزيز قاسم حماده الخاصة بمبادئ الفقه واللغة وتفسير القران الكريم مع بعض المنورين من ابناء الكويت امثال الشيخ عطية الاثري والملا يوسف ملا صالح العمر والملا محمد صالح الفارس، كما درس في مدرسة خاصة في منزل الملا جاسم نجم الرغيب القريب من فريج عليوه خلف مجمع البنوك الحالي ومعه الاساتذة الافاضل الملا عثمان العثمان ويوسف الحنيان والملا جاسم نجم الرغيب، كما درس في مدرسة عبدالعزيز العنجري الخاص ودرس في مدرسة السالمية القديمة حينما كان يسكن السالمية.

وفي العطلة الصيفية كان يفتح والدي في بيته مدرسة لتعليم الصبيان القرآن الكريم ومبادئ القراءة والكتابة ودرس في المدارس التابعة لدائرة المعارف آنذاك حيث درس في مدرسة روضة البنين المستقلة التي تقع في ديوانية السيد خلف النقيب في الحي القبلي من مدينة الكويت في عام 1944 م، ودرس في المعهد الديني الذي انشئ في عام 1974 ودرس في مدرسة قتيبة في منطقة المرقاب في عام 1953 وكان معه في التدريس خالد المسعود الفهيد ونجم سعد الخضر والملا جاسم نجم الزغيب ومحمد ابراهيم الشايجي، وتتلمذ الكثير على يد والدي منهم الشيخ جابر العلي الصباح والشيخ سالم العلي الصباح والشيخ سالم صباح السالم والاديب والسفير عبدالله الرومي والدكتور يوسف الغنيم وعضو مجلس الامه السابق مرضي الاذينة والسيد حزام الاذينة وجمعان محمد الحريتي والدكتور خالد ناصر الوسمي والنائب الاسبق عبدالعزيز العدساني.

أين ولد وحدثنا عن نشأة الوالد والفريج الذي يعتبر الانطلاقة الاولى لبداياته؟

ولد عام 1946 في سكة الحميدة بالقرب من وزارة الاعلام سابقا ثم انتقلنا الى فريج الرزاقة مقابل البورصة حاليا حيث كان والدي اماما لمسجد الرزاقة وبعدها انتقلنا الى فريج عليوه بالقرب من مسجد هلال وشاوي الزويد، وبعد ذلك استقررنا في قرية الدمنة، السالمية حالياً.

المدارس التي درست فيها؟

درست في المدارس التي كان والدي يدرس فيها كانت احدى المدارس مدرسة خاصة بها يدرس الطلاب اثناء فترة الصيف ومدارس حكومية هي روضة البنين المستقلة التي كانت تقع في الحي القبلي من المدنية، ومدرسة قتيبة في منطقة المرقاب ثم مدرسة السالمية في منطقة السالمية، كما كان لدى والدي مدرسة في السالمية في بداية الثلاثينيات تتكون من غرفة واحدة والمواد التي تدرس فيها القرآن الكريم والكتابة والقراءة وكان عدد الطلاب 40 طالبا وفصل واحد ولكن كان فيها مقاعد للجلوس تسمى رحلة خشبية وكانت المدرسة مبنية من الطين، وكان بيت والدي ملا سعود الصقر آنذاك بيت صغيراً ملحقاً بالمدرسة يطل على البحر بالسوق القديم قرب العمارات الحديثة وشارع الخليج الحالي.

سكان الدمنة

منطقة السالمية كانت قرية صغيرة يطلق عليها اسم الدمنة وكان سكانها يعملون بالبحر لصيد السمك واغلب اهاليها من قبيلة العوازم الكرام ومجموعة من المواطنين الحضر بدأت بمدرسة اهلية واحدة ومسجد واحد ومقبرة صغيرة تطل على ساحل البحر.

والسالمية معروفة بضيافتها لاهل الكويت الذين اتخذوا منها مشتى ايام الربيع الجميل فعمروها وسكنوها فكبرت وازدادت فكبرت وازداد عدد سكانها والدمنة السالمية حاليا قرية صغيرة مطلة على ساحل البحر ولم تتعد بيوتها آنذاك اكثر من ثلاثين بيتا واغلبهم ينتمون لقبيلة العوازم ومن هذه العوائل التي سكنت الدمنة عائلة الاذينة والوسمي والمدعج والسلطان والمانع والهران والحريتي والجريد والقناعات والربيعان والعياف والوقيان.

التعليم

وبعد ان انهيت دراستي المتوسطة في مدرسة السالمية انتقلت الى ثانوية الشويخ واكملت تعليمي الثانوي فيها ثم التحقت بجامعة الكويت في بداية افتتاحها في عام 1965/1966 في السنة الاولى، وفي تلك الفترة توظفت وتعينت موظفا في مجلس الامة في عام 1967 ثم اكملت تعليمي الجامعي بالتحاقي بجامعة بيروت العربية واكملت فيها دراستي الجامعية وحصلت على الاجازة الجامعية في التاريخ.

جمعية حقوق الإنسان الكويتية

التحق في نادي السالمية الرياضي في بداية تأسيسه عام 1965 ثم تركت اللعب مع الفريق لزواجي ثم تفرغت لعملي في مجلس الامة وجمعيات النفع العام والعمل الشعبي والسياسي حتى كنت عضوا في مجلس ادارة الخريجين ثم انتخبت رئيسا لمجلس الجمعية التعاونية لموظفي الحكومة الكويتيين وأمينا لسر الجمعية الكويتية لحقوق الانسان منذ تأسيسها كفرع للمنظمة العربية لحقوق الانسان الى ان تم اشهارها لجمعية كويتية لحقوق الانسان في الكويت في عام 2005.

التجمع الوطني

انا ومجموعة في اوائل السبعينيات اسسنا التجمع الوطني وكان عبدالمحسن أحمد الدويسان وجاسم عبدالعزيز القطامي لهما دور رئيسي في تأسيس هذا التجمع وتركز برنامج التجمع الوطني على النقاط التالية:

1 - يدعو التجمع الى نهج الطريق السلمي لاصلاح نظام الحكم في الكويت.

2 - يؤكد التجمع على ان الديموقراطية هي اصلح نظام للحكم في الكويت ويؤكد ضرورة المحافظة على النظام الديموقراطي كاسلوب للحكم.

3 - تعديل ما يتعارض مع مبادئ الحريات العامة للمواطنين.

4 - افساح المجال للنشاط السياسي والنقابي عبر تنظيماتهم المعلنة.

5 - احترام الدستور والقوانين المنفذة له ويؤكد مؤسسو التجمع الوطني ايمان التجمع بالدستورية ويدعو الى تعديل الدستور بحيث يصبح الوزراء من اعضاء المجلس النيابي، ويكون رئيس الوزراء هو زعيم الاغلبية البرلمانية.

المنبر الديموقراطي الكويتي

انا كنت احد مؤسسي المنبر الديموقراطي الكويتي الذي تأسس لضرورة تطوير الحركة الوطنية وخطوة لتجميع صفوفها لتساهم في اعادة البناء الوطني لبلادنا، وينطلق من المصالح الوطنية التي تتمثل في توطيد الاستغلال الوطني للكويت وحماية اراضيها وسيادتها الوطنية وسير بلادنا في طريق التطور الوطني والديموقراطي، وعلى تحقيق الديموقراطية واحترام حقوق الانسان وحريات المواطنين وبناء المجتمع المدني ودولة القانون في ظل التعددية السياسية وتداول السلطة ديموقراطيا، والى انتهاج سياسه اقتصادية وطنية تعتمد على التخطيط، ويعبر عن التطلعات الاساسية لمختلف الفئات الشعبية، ويؤكد حقوق المرأة السياسية والاجتماعية وينبذ التفرقة بين المواطنين على أسس طائفية أو طبقية أو قبلية ويلتزم المنبر بالعقيدة الإسلامية والقيم الانسانية الاساسية ويتضامن مع سائر القوى الديموقراطية، ويقوم المنبر على تعدد الآراء وحرية التعبير عنها.

حدثنا عن الوثيقة التي تتكلم عن رؤية مستقبلية لبناء الكويت؟

انني احد الموقعين على بيان رؤيا مستقبلية لبناء الكويت الذي تم التوقيع عليه من قبل مجموعة من الشخصيات الكويتية النيابية والسياسية التي قاومت الاحتلال الصدامي الغاشم ومن الموقعي على الوثيقة رئيس مجلس الامة الأسبق محمد يوسف العدساني وعبدالله ابراهيم مفرج وزير سابق، يوسف محمد النصف جاسم محمد مهلهل الياسين وجاسم العون وعبدالعزيز العثمان د. بشير صالح ثنيان الرشيدي وخالد سلطان بن عيسى عضو مجلس الامة ووزير التربية عادل الطبطبائي ود. محمد المقاطع والعضو مشاري العصيمي وعبدالله يوسف الرومي وصلاح محمد المرزوق وعبدالله عبداللطيف الشايع وأحمد يعقوب باقر وزير، والعضو عمار العجمي والوزير السابق عبدالعزيز محمود بوشهري وأحمد الديين والوزير السابق علي الخلف والوزير عبدالوهاب محمد الوزان ومحمد أحمد الرشيد والأديب والشاعر عبدالله زكريا الأنصاري ود. غانم النجار والسفير السابق فيصل عبدالله المشعان ود. أحمد بشارة والنائب صالح الفضالة وحمود الرومي وعبدالعزيز المطوع ومخلد الصواق العازمي.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت