loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

مراقب

المجلس القادم والمقاطعة المزعومة


بالأمس تم فتح باب الترشح لانتخابات مجلس الأمة القادم وللاسف هناك ضعف في المعلومات عن العملية الانتخابية ومدى مشروعيتها.

فمازال البعض يسأل انه في حالة مقاطعة الناس للعملية الانتخابية هل سيؤدي ذلك الى عدم شرعية المجلس وكم هي النسبة المطلوبة للناخبين كي يعتبر المجلس صحيحا؟

هذا السؤال تم طرحة لان هناك مَنْ سرب معلومات غير صحيحة بأنه اذا انخفضت نسبة التصويت فان ذلك سيؤدي الى بطلان المجلس واعادة الانتخابات، وهذا الكلام غير صحيح جملة وتفصيلا، فالدستور الكويتي لم يشترط نسبة معينة لصحة الانتخابات ولا حتى لتحديد النجاح لاي مرشح، فالمجلس يعد دستوريا وفقا لأي نسبة مشاركة، والمرشح الحاصل على اعلى الاصوات يعتبر ناجحا بغض النظر عن نسبة هذه الاصوات الى عدد المصوتين.

لذلك فان المقاطعة السلبية لعملية الانتخابات ترشيحا او تصويتا لن تؤثر على بقاء المجلس واستمراره ودستوريته، فالمجلس القادم سيمارس عملية التشريع والرقابة، كما انه سيرسم مستقبل العلاقة بين السلطات وسيشرف على قضايا التنمية.

من هذه الاهمية تنبع اهمية المشاركة لاختيار العناصر الصالحة والمؤهلة للقيام بهذا الدور المفصلي والمهم في تاريخ البلد.

بعض التيارات السياسية والنواب القدامى لهم مصالحهم الخاصة ومواقفهم السياسية في المقاطعة والحث عليها. وهي قد لا تتفق مع المصلحة العليا للبلاد كما انها قد لا تعني الكثيرين من الاغلبية الصامتة التي عليها ان تتخذ قرارها وفقا لقناعتها بعيدا عن الضغط السياسي او الاجتماعي فنحن امام منعطف جديد لا توجد فيه منطقة رمادية فاما مع الكويت او مع الفوضى.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت