loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

مراقب

شعرة معاوية


لا يختلف اثنان ان هناك خللاً في كثير من المرافق وقصوراً في الخدمات التي تقدمها الدولة، نعم هناك ضعف في مخرجات التعليم، وتأخر في قضايا الاسكان، وانفلات في التركيبة السكانية، وقصور في قضايا الصحة، وتوقف في تطوير البنية التحتية، وتغلغل الرشوة والمحسوبية والواسطة والبيروقراطية في اجهزة الدولة تجعل الحصول على الخدمة التي تقدمها الدولة شبه مستحيلة ان لم تدعمها الواسطة او الرشوة.

كما لا يختلف اثنان على ما وصلنا اليه من انحراف في الممارسة الديموقراطية وترد في لغة الحوار وانتشار لغة الكراهية والتمييز الطائفي والقبلي ادى الى تشتيت المجتمع وتمزيقة الى جزر صغيرة وفرق متناحرة ينظر فيها كل طرف بعين الريبة والحذر من الطرف الآخر.

كما لا يختلف اثنان على ان الحكومة تتحمل الجزء الاكبر من هذه المشاكل سواء باختلاق بعضها او التهاون عن معالجة بعضها الآخر الى ان تعاظم الامر ووصلنا الى ما وصلنا اليه.

بالمقابل ومن باب الانصاف يجب ان نقر بأننا كوطن ومواطنين نعيش سواء من الناحية الديمقراطية ومساحة الحريات او الناحية الاقتصادية والاجتماعية والامنية في وضع افضل ويفوق الكثير من مواطني دول العالم حتى المتطورة منها.

وللمحافظة على ما لدينا من نعمة وخير والعمل على تطويره وتنميته، ومحاربة كل مظاهر الفساد والتخلف والتأخر لا يكون بالفوضى، ولا يكون بالاخلال بالامن الذي يعد اولوية لا يمكن ان يتحقق اي من عناصر التنمية الا بوجودها.

ان معالجة اخطائنا وتطوير حياتنا يكون بالتزامنا بالعمل ضمن اطار الدستور والقانون، وضمن اطار اللعبة السياسية حتى لا تتحول الى ازمة، ولن يكون ابدا بهدم المعبد على من فيه وبقطع شعرة معاوية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت