loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

مراقب

رسائل يوم الدستور


أن يأتي الناس من كل فج وصوب الى شارع الخليج افرادا واسراً، رجالا ونساء، اطفالاً وشيوخاً، ليحتفلوا بيوم الدستور وبهذه الكثافة وقد تحلوا باللباس الوطني وهم يحملون الاعلام، لا شك بأن لهذا الخروج معنى يفهمه من كان له قلب او القى السمع وهو بصير.

خروج الناس وكأنها تحتفل باليوم الوطني لتلتف حول الوطن لتضمه في قلبها، وتحميه بين اضلعها، بعد ان شعرت بالخوف والقلق عليه من ايادي العبث والتدمير. هي رسالة بالغة الوضوح لكل من تسول له نفسه العبث بالامن وتهديد الاستقرار.

الناس خرجت لتعبر بكل عفوية عن فرحتها وبهجتها لشعورها بأن هناك مرحلة سوداء قاتمة تكاد تزول من سماء هذا الوطن ليبزغ فجر عهد جديد يسود فيه العقل والمنطق والحكمة.

الناس خرجت لترسل رسالة واضحة بأنها ملت من الاصوات العالية المهددة والمتوعدة بما يستحق وما لا يستحق من اجل ان يعيش الوطن على صفيح ساخن.

ان خروج الناس بهذا العدد الكبير وهذا الحشد الجميل لتعبر عن فرحها وتمسكها بوطنها الجميل، خرجت لتنزع عنها حالة الحزن والقلق التي استمرت كاتمة للنفوس منذ عهد طويل وامد كبير.

خرجت الناس لتقول كافي عبث بالبلد، كافي تمزيق البلد، كافي ايقاف حال البلد، كافي تعطيل مصالح البلاد والعباد.

خرجت الناس لأنها تنشد طوي صفحة قديمة مؤلمة ولتفتح صفحة جديدة يسودها الهدوء ويحكمها القانون وتستظل بظل الدستور. رسائل يوم الدستور كثيرة ومعبرة يجب ان يفهمها الجميع ممن يدعي المعارضة والحكومة بأن الناس ملت وتحتاج الى صوت ثالث صوت العقل الرزين والايمان العميق بوطن يستحق الافضل، فهل وصلت الرسالة؟ آمل ذلك.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت