loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الأغلبية الصامتة تنتصر للكويت

جربناكم عشرين عاماً جربونا 4 سنوات!


مع انتهاء عمل آخر يوم من ايام الترشح لعضوية مجلس الأمة الجديد والتي ستجرى انتخاباته في الاول من ديسمبر المقبل، كان واضحاً ان الاغلبية الصامتة هبت لنداء صاحب السمو الامير الشيخ صباح الاحمد، الذي بادر بتغيير آلية التصويت وجعلها صوتا لكل ناخب بدلا من أربعة ليضمن التمثيل العادل والمتوازن لكل فئات الشعب الكويتي ومكوناته الطائفية والاجتماعية.

ان التحرك الفعال الذي قامت به الأغلبية الصامتة لترشيح ممثلين عنها في انتخابات المجلس الجديد، والتي كان واضحا من اسماء من ترشحوا للانتخابات انهم يمثلون الأغلبية الصامتة من الكويتيين بكل اطيافهم وتلاوينهم، يبشر -بإذن الله- ان هذه الاغلبية ارادت ان تعبر عن رأيها وتتقدم الصفوف بدلا من الاكتفاء بالانتقاد والتذمر من سوء الحالة التي كنا نعيشها في ظل تأزيم يلد تأزيماً جديداً وحيث لم يكن في الأفق أي بارقة أمل للخروج من تلك الأزمة.

ان الأغلبية الصامتة من أبناء الشعب الكويتي ومن خلال الأعداد الكبيرة لمرشحيها وتنوعهم (387 بينهم 14 امرأة) أرسلت رسالتين في اتجاهين مختلفين تمام الاختلاف ، الرسالة الأولى وجهتها  كرد تحية لصاحب السمو الأمير -حفظه الله ورعاه- بأنها استجابت لمبادرته الكريمة بحق الشعب الكويتي حينما عدل قانون الانتخابات ليحمي الكويتيين من تطرف المتطرفين واستهتار المستهترين، أما الرسالة الثانية فقد وجهتها الأغلبية الصامتة للشعب الكويتي، بانه مادام المؤزمون كانوا يقولون لأسرة الحكم بكل تبجح: جربناكم خمسين عاماً فجربونا 4 سنوات، فان الأغلبية الصامتة من خلال مرشحيها المتقدمين للانتخابات المقبلة يردون عليهم بقولهم: جربناكم 20 عاماً، فجربونا 4 سنوات، لنريكم الانجاز والتنمية.

 ان الكثيرين يعولون اليوم على أن تعبر سفينة الكويت بر الأمان من خلال الانجاز والتعمير والانشاء، بوجود مجلس خال من المؤزمين وحكومة تدعمها الأغلبية التي تنشد الاصلاح الايجابي، ولاعذر للتأخر والمماطلة والتسويف في التأخر عن ركب التقدم الذي نشهده في دول المنطقة والاقليم.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت