loader

الاخيرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

مراقب

شهد وسارة ضحيتا الاستهتار


من المحزن ان تكون وفاة شهد الشايع وسارة الكوح وغيرهما من الارواح البريئة نتيجة الاستهتار والتسيب في تطبيق القانون والتزام احكامه .
وفاة فتاتين في عمر الزهور امامهما مستقبل جميل نتيجة لتهور قائد حافلة وعدم التزامه بالانظمة المرورية لشعوره بأن البلد سايب ولا محاسبة حقيقية وصارمة على من يتجاوز القانون ادت الى هذه النتيجة المحزنة والكارثة الانسانية .
نعم الاعمار بيد الله ولا راد لقضائه. ولكننا نرى في كل يوم كيف يتجاوز الكثير من سائقي السيارات ومنها سيارات للوافدين الاشارة الضوئية وحدود السرعة والتعدي على احكام وانظمة السير ولا يجدون اي رادع .
تطبيق القانون والحزم في تنفيذه مسؤولية الدولة التي تغيب دائما عن اداء هذه المسؤولية خاصة في انظمة المرور فتجد شوارعنا تحولت الى ساحة معركة ضحاياها اكثر من ضحايا الحروب .
وهذا الانفلات في منح اجازات القيادة لمن يستحق ولمن لا يستحق يطلق الكثير من غير المؤهلين للقيادة الى الشوارع وبيدهم سلاح مميت يصوبونه الى الآخرين .
الداخلية تعلن بصورة يومية عن عدد كبير من المخالفات التي تحررها ورغم ذلك لا نجد سلوك قائدي المركبات قد تغير الى الافضل وهذا يعني وجود مشكلة وخلل في تطبيق القانون وتحقيق ثقافة القيادة السليمة .
ضحايا الشوارع من امثال سارة وشهد كثيرون ، وللاسف الدولة وخاصة وزارة الداخلية لم تضع حلولا ناجحة في التصدي للسائقين المستهترين او غير القادرين نتيجة حصولهم على اجازات بطريقة غير صحيحة .
رحمة الله على شهد الشايع وسارة الكوح وألهم ذويهما الصبر والسلوان وحفظ الجميع من كل مكروه ومن كل سائق متهور .


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت