loader

الرياضة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

القادسية ... «الطاسة ضايعة»


لا يمكن لاي فريق أن ينجح في تحقيق النجاحات دون أن تكون هناك الشدة والالتزام من قبل الادارة مع تطبيق اللوائح والضوابط على كل من يخطئ بمسطرة واحدة دون النظر الى اسمه وتاريخه فالخطأ عندما يبدر من اللاعب لايمكن ان يتجزأ خاصة عندما يكون واضحا وأمام مرأى الجميع وما يحدث في فريق القادسية لكرة القدم يعكس مدى حالة الانفلات والخروج عن النص التي تتعلق في الالتزام بالتدريبات من قبل اللاعبين ويدرك الكل ان الفريق مازال ينافس على لقب الدوري العام بما أن فارق النقاط مابينه
 
والكويت المتصدر 7 نقاط وتنتظره مرحلة حاسمة وبامكانه ان يلحق به بالاضافة الى أن تبقى امامه بطولة كأس سمو الامير ومن ثم الموسم لم ينته لكي تكون الفوضى تصل الى هذه الدرجة وتتمثل في سفر 7 لاعبين خارج البلاد اثناء فترة الاجازة الاخيرة ولاشك أن سفرهؤلاء اللاعبين من الطبيعي يكون باذن من ادارة الفريق وقبل ذلك بموافقة من جهاز الفني بقيادة محمد ابراهيم واذا فرضنا انه منح الفريق اجازة مؤقته وغادر على اثر ذلك بعض اللاعبين الى دبي مثل صالح الشيخ وسيف الحشان وسعود المجمد وفهد وسعود الانصاري وخالد محمدابراهيم وحسين فاضل الى اسبانيا اللذين حضرا لقاء ريال مدريد وبرشلونة أول من امس فأنه لم يكن قرارا موفقا ولم يكن في محله فهو يعكس أمرا واحدا أن الفريق قد فقد الامل في المنافسة على اللقب الدوري ويرى أن من الصعب أن يلحق بالابيض
 
وأذا كانت هذا التفكير من جانب محمد ابرهيم فأن الجهاز الاداري هو الاخر شريك في الامر فلايعقل ان يوافق على منح مثل هذا العدد من اللاعبين اجازة بعد أن ارتفعت حدة المنافسة على اللقب فلابد ان يكون له موقف حيال ذلك ونقدر تماما أن اللاعب محتاج الى اجازة من أجل التقاط الانفاس والراحة ولو لفترة قصيرة لكن يجب أن يكون اختيار التوقيت المناسب الذي لايؤثر على اللاعبين وعملية التأهيل النفسي للمباريات القادمة وبأمكانهم ان يستعيدوا توازنهم وخصوصا أن الفريق للتو قد أحرز كأس سمو ولي العهد وبالتالي على محمد ابراهيم استثمار ذلك لمصلحة الفريق وتحفيزهم بدلا من منح الاجازة الطويلة ،وأذا ما كانت أدارة الفريق قد منحت محمد ابراهيم اجازة فلا يعني أن يعطل الفريق بأجمعه طالما أن أبراهيم قد نال أجازة فمن المفترض أن يكلف مساعد المدرب بالقيام بالمهام التدريبية والتنسيق مع اللاعبين ان لا تتعدى اجازتهم يومين كأقصى حد اسوة بما تعمل به الفرق الاخرى بدلا من الخروج دفعة واحدة .

والادهى من ذلك أن الفريق قد استأنف تدريباته أمس وهناك لاعبون قد وصلوا صباحا وعلى الفور التحقوا يالتدريبات وهذا أمر له اثر سلبي على اللاعبين وبه مخاطر على حالتهم البدنية وقد يجعلهم عرضة للاصابات .

واذا كان محمد ابراهيم يرى انه عندما يخرج باجازة تصير سالفه فعليه أن يعرف مثل هذه الاجازة وبخروج اكثر من لاعب خارج البلاد فهذا لايسمى سوى لامبالاة وان الطاسة ضايعة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت