loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الأفراح تواصلت بالأعياد الوطنية في سفاراتنا على امتداد العالم

احتفالات الكويت في الخارج.. رسالة صداقة وسلام وتضامن


تواصلت الافراح والاحتفالات الكويتية على امتداد العالم بمناسبة الاعياد الوطنية، وامتدت حفلات الاستقبال لتشمل العديد من السفارات والقنصليات، حيث اقام سفير الكويت لدى روسيا الاتحادية ناصر المزين حفل استقبال بمناسبة العيد الوطني الـ 52 وذكرى التحرير الـ 22.

وحضر الحفل نائب وزير الخارجية الروسي ميخائيل بوغدانوف ورئيس المجلس الروسي للعلاقات الدولية وزير الخارجية السابق ايغور ايفانوف والأمير سعود بن مشعل بن عبدالعزيز وسفراء الدول العربية والاجنبية المعتمدون في موسكو وممثلو وسائل الاعلام العربية والروسية ورجال الدين.

وتقدم السفير ناصر المزين بهذه المناسبة الى مقام صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد والى الحكومة والشعب الكويتي باسمى ايات التهاني والتبريكات مبتهلا الى الله سبحانه وتعالى ان يحفظ للكويت نعمة الأمن والامان والرخاء والازدهار.

كما أقامت سفارة دولة الكويت لدى كينيا حفل استقبال بمناسبة الذكرى الـ 52 للاستقلال والذكرى الـ 22 للتحرير والذكرى السابعة لتولي حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الحكم، وحضر الحفل الذي اقيم في فندق (لايكو ريجنسي) نخبة من السفراء في العاصمة الكينية وعدد من المسؤولين في الحكومة والبرلمان الكيني والمسؤولون في مقر الامم المتحدة في نيروبي ومكاتب الامم المتحدة الاقليمية وممثلو الجمعيات الخيرية الكويتية والسفيرة روث ليتي وكيل وزارة السياحة والسفراء الخلجيون والعرب المعتمدون لدى جمهورية كينيا.

وتمنى كافة الحاضرين التوفيق والنجاح للكويت والازدهار والتقدم لشعبها وأعربوا عن رغبتهم بأن يروا هذه المناسبات المجيدة تعود اعواما مديدة على صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وعلى الكويت بالسمو والعلياء.

وبهذه المناسبة الغالية رفع السفير يعقوب يوسف السند بالأصالة عن نفسه وباسم أعضاء السفارة خالص التهاني لمقام صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس الوزراء والحكومة وإلى الشعب الكويتي بمناسبة الأعياد الوطنية، معربا عن تمنياته ودعواته الخالصة بدوام الأمن والاستقرار والرخاء والتقدم للشعب الكويتي في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي عهده.

وقال: في هذه المناسبات الوطنية الجميلة نستذكر ما قام به الرعيل الأول من تضحيات وانجازات في سبيل رفعة الوطن ونهضته حيث أصبحت الكويت ذات مكانة عالية بين الدول بفضل قيادتها الحكيمة وبسواعد أبنائها البررة، مشيداً بالمستوى المتميز الذي وصلت إليه العلاقات الكويتية - الكينية وكذلك تعزيز وانتشار العلاقات في القارة الافريقية وتغطية السفارة للدول المجاورة لكينيا وهي جمهورية تنزانيا الاتحادية وجمهورية رواندا وجمهورية بوروندي.

واوضح أن العلاقات الكويتية بهذه الدول قوية وراسخة وفي تطور مستمر بمختلف مجالات التعاون المشترك، بما يخدم مصلحة الكويت ويحقق الرفعة لدورها الحيوي في افريقيا والذي سيتوج بإقامة القمة العربية - الافريقية الثالثة والتي ستستضيفها الكويت في نوفمبر المقبل.

استقبال في فنزويلا

واقامت سفارة الكويت في العاصمة الفنزويلية (كراكاس) حفل استقبال رسميا في سكن السفير محمد الشبو حضره عدد كبير من السياسيين والاكاديميين وفعاليات المجتمع الفنزيولي، حيث ابرز السفير محمد الشبو المعاني العميقة للذكرى المحتفى بها وما ترمز اليه هذه الذكرى الغالية بالنسبة للكويتيين ومسار التقدم في الكويت في ظل القيادة الحكيمة والرشيدة لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد والسعي الدؤوب لمواكبة التحديات والمستجدات المستقبلية وتذليل العقبات بحثا عن التعايش مع محيطها الاقليمي والدولي.

كما نوه السفير بالعلاقات الثنائية الودية بين حكومة الكويت وفنزويلا ذات الاحترام المتبادل والتوافق في المواقف الدولية ولا سيما في إطار منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) موجها للحكومة والشعب الفنزويلي دولة الكويت حكومة وشعبا رسالة صداقة وسلام وتضامن وتعايش متمنيا رفع مستوى العلاقات الثنائية القائمة بما فيه مصلحة البلدين والشعبين الصديقين.

وحضر الحفل عدد من الشخصيات من بينهم نائب وزير الخارجية لشؤون آسيا والشرق الأوسط دافيد فيلاسكيس وممثلون عن البرلمان والسفراء العرب وجنرالات من الحرس الوطني والقوات الجوية وعمداء جامعات متروبوليتانا والجامعة المركزية الفنزويلية وجامعة سانتا ماريا وأكاديميين وعدد كبير من فعاليات المجتمع الفنزويلي ووسائل الاعلام وغيرهم.

واقام السفير الكويتي لدى ايران مجدي احمد الظفيري احتفالا بحضور سفراء الدول الاسلامية والعربية والاجنبية أضافة الى اركان السفارة الكويتية والشخصيات السياسية ورجال الاعلام المحلي والاجنبي.

وحضر الاحتفال الذي اقيم الليلة قبل الماضية عدد كبير من المسؤولين الايرانيين في مقدمتهم رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني د. علاء الدين بروجردي ورئيس لجنة الصداقة البرلمانية الايرانية الكويتية النائب جواد سعدون زادة كما مثل وزارة الخارجية الايرانية مساعد وزير الخارجية للشؤون المالية والادارية السفير بهروز كمالوندي.

وقدم السفير الظفيري عبركونا أسمى آيات التهاني والتبريكات الى مقام صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وولي عهده الأمين الشيخ نواف الأحمد وسمو الشيخ جابر المبارك رئيس الوزراء والحكومة والشعب الكويتي بهذه المناسبة العزيزة على قلوب جميع الكويتيين.

وأعرب الظفيري عن خالص تمنياته ودعواته بدوام الأمن والاستقرار والرخاء والتقدم للشعب الكويتي في ظل القيادة الحكيمة لصاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد وان تكون السنوات المقبلة سنوات عطاء وبناء.

من جانبه هنأ رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الايراني د. علاء الدين بروجردي الكويت حكومة وشعبا بهذه المناسبة، وقال لـ كونا ان الكويت تربطها علاقات جيدة وعريقة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ القدم داعيا الى ترسيخ هذه العلاقات في كافة المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية، وأضاف اننا نعتقد ان الامكانيات والفرص المتاحة للبلدين أوسع بكثير من مستوى العلاقات القائمة بينهما لذا يجب العمل على تطوير هذه العلاقات على مختلف الصعد.

كما أعرب مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون المالية والادارية السفير بهروز كمالوندي عن سعادته لحضور الاحتفال الوطني قائلا أبارك هذه الاعياد الوطنية للكويت حكومة وشعبا وانا سعيد للغاية بتواجدي بين اخوتي الاعزاء من دولة الكويت البلد الجار القريبة للغاية والشقيقة لنا.

وأضاف اكرر التهنئة بهذه المناسبة للشعب الكويتي العزيز واتمنى للكويت المزيد من التقدم والازدهار خلال السنوات المقبلة.

واعتبر ان القواسم المشتركة الكثيرة تحتم على البلدين اقامة علاقات ودية للغاية وينبغي علينا ان نطور العلاقات الثقافية والسياسية والاقتصادية.

وتابع توجد الكثير من الاسباب في مقدمتها الجوار والقواسم المشتركة تدعونا الى تعزيز تعاوننا وامننا المشترك وان نعزز علاقاتنا الاقتصادية والسياسية خدمة لمصلحة شعبي البلدين وشعوب المنطقة.

اما الكاتب والمحلل السياسي الايراني محمد صادق الحسيني فقد اشاد بمستوى العلاقات الايرانية الكويتية على مر العصور واصفا هذه العلاقات ب العميقة والمتوازنة، وقال ان ايران حرصت دوما على ان تكون على علاقة قريبة لانها تتفهم وضع الكويت الخاص والكويت ايضا حرصت دوما ان تكون على مسافة واحدة من الجميع.

واشاد الحسيني بالتجربة الديموقراطية الكويتية قائلا ان الكويت ذاقت طعم الديموقراطية مبكرا سواء على المستوى الثقافي اوالبرلمان والرأي والرأي الآخر خصوصا ان قادة الكويت يحرصون دوما على اقامة علاقات وطيدة مع ايران.

الأمم المتحدة

وأقام المندوب الدائم للكويت لدى الأمم المتحدة السفير منصور عياد العتيبي حفل استقبال بمناسبة العيد الوطني الـ 52 وذكرى التحرير الـ 22، حضره عدد كبير من المسؤولين الدوليين وسفراء الدول العربية والإسلامية والأجنبية والدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي إلى جانب عدد من الشخصيات الاجتماعية والثقافية ورجال الأعمال والجالية الكويتية المتواجدة في نيويورك.

وقال العتيبي لـ كونا نبارك لبلدنا الحبيب الكويت أعيادها الوطنية وندعو الله عز وجل أن يحفظها من كل مكروه وأن تواصل مسيرة التقدم والازدهار بسواعد أبنائها وبناتها وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان والاستقرار، متقدما بأسمى آيات التهاني والتبريكات لصاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد وسمو رئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك وللشعب الكويتي ولجميع المقيمين على أرض الكويت.

وأعرب العتيبي عن فخره واعتزازه في ذكرى الاستقلال والتحرير بما تحقق من إنجازات طوال السنوات الماضية مشيرا الى المستوى الذي وصلت إليه علاقة الكويت مع الأمم المتحدة في مختلف المجالات.

وقال ان الكويت تقوم بدور فاعل ونشط في دعم جهود وأنشطة الأمم المتحدة في مجالات حفظ السلم والأمن الدوليين وتعزيز التعاون الدولي لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وفي مجال تقديم المساعدات الإنسانية للدول التي تتعرض لأزمات أو كوارث طبيعية كما تحرص الكويت على تنفيذ تعهداتها والتزاماتها الدولية بموجب القرارات والمواثيق والمعاهدات التي انضمت إليها أو صادقت عليها.

وأوضح أن الكويت تنتهج في علاقاتها الخارجية سياسة ترتكز على احترام مبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة والتي من أبرزها احترام سيادة الدول وعدم التدخل في شؤونها الداخلية وعدم استخدام القوة أو التهديد باستخدامها وحل الخلافات بالوسائل والطرق السلمية.

وأكد أن الكويت تحتل مكانة بارزة في المجتمع الدولي وأن هناك اعترافا وتقديرا لدورها وتأثيرها في العمل الإقليمي والدولي مشيرا الى قيام الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون بثلاث زيارات للكويت في أقل من عام إضافة الى استضافة الكويت عددا من المؤتمرات الدولية الهامة خلال الأشهر الماضية والتي كان آخرها المؤتمر الدولي للمانحين لدعم الوضع الإنساني في سورية والذي شاركت فيه أكثر من 70 دولة ومنظمة دولية وتم خلاله التعهد بتقديم تبرعات تجاوزت المبلغ المستهدف وهو 1.5 مليار دولار لتخفيف المعاناة الإنسانية للاجئين السوريين في الدول المجاورة وللمشردين داخليا.

وأضاف ان مكانة الكويت التي تحظى بها في المجتمع الدولي تجلت في انتخابها لشغل عضوية أجهزة دولية هامة كمجلس حقوق الإنسان والمجلس الاقتصادي والاجتماعي موضحا ان الكويت تعمل منذ انتخابها لعضوية هذين الجهازين على التعاون والتنسيق مع الدول الأعضاء لدعم القضايا العربية والإسلامية والدفاع عن مصالحها والحفاظ على حيادية واستقلالية الأمم المتحدة كآلية دولية متعددة الأطراف.

وفي تصريح لـ كونا وتلفزيون الكويت تقدم المندوب الدائم للعراق لدى الأمم المتحدة السفير حامد البياتي بهذه المناسبة الى سمو الأمير وحكومة وشعب الكويت بالتهاني والتبريكات سائلا الله أن تعود على الكويت بتحقيق الأمنيات.

وقال الحمد لله نحن اليوم في منعطف مهم وهو تطور العلاقات العراقية الكويتية بشكل إيجابي وهناك حزم وإرادة سياسية من قبل الحكومتين والدولتين على إنهاء جميع الخلافات والملفات الى الأبد والنظر الى المستقبل والى العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية وغيرها على مختلف المستويات.

تعزيز التلاحم

على صعيد متصل أكد مندوب الكويت الدائم لدى الامم المتحدة في جنيف السفير ضرار رزوقي ان الاحتفالات بذكرى الـ 52 لاستقلال الكويت والذكرى الـ 22 لتحريرها مناسبة وطنية تعكس تلاحمنا مع بعضنا بعضا وتكاتف المجتمع الكويتي في حب وإخلاص لهذا الوطن.

وقال السفير رزوقي لـ كونا في احتفالات الوفد الكويتي لدى الأمم المتحدة بذكرى الاستقلال والتحرير ما من شك في ان هذه المناسبة تسعدنا لاننا نرى فيها فرحة المجتمع الكويتي بصغاره وكباره وتذكرنا بما عمل الأجداد والآباء لهذا الوطن العزيز.

وأضاف ان هذه المناسبة تعود بذاكرتنا لأيام احتلال الكويت ثم كيف عدنا الى الوطن بأرواح شهدائنا الذين ضحوا بأنفسهم من اجل الكويت والسعي الدؤوب لايجاد اي مفقود كويتي من خلال التعاون مع اللجنة الدولية للصليب الاحمر والأخوة العراقيين.

واشار الى ان مشاركة رؤساء ومديري المنظمات الدولية تأتي ايمانا بدور الكويت في العالم ودعمها للمنظمات الاممية لا سيما ذات الطابع الانساني في مساعدة المجتمعات.

وقال اننا نقدم مساعدات لتلك المنظمات لمساندتها في عملها مثل ما تقدمه الكويت من مساعدات مالية الى اللجنة الدولية للصليب الاحمر ومنظمة الصحة العالمية والمفوضية السامية لحقوق الانسان والمفوضية العليا لشؤون اللاجئين وغيرها، معربا عن تمنياته بكل الخير لشعب الكويت داعيا المولى عز وجل ان يحفظ الكويت وشعبها تحت قيادة وحكمة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد.

وشارك في الاحتفالات مديرو كافة منظمات الامم المتحدة في جنيف وسفراء الدول الشقيقة والصديقة المعتمدين لديها كما حضر نائب الرئيس العراقي خضير موسى جعفر الخزاعي ووزير حقوق الانسان العراقي محمد شياع السوداني ورئيس هيئة حقوق الإنسان بالمملكة العربية السعودية بندر بن محمد العيبان.

وأقامت سفارة الكويت لدى جمهورية التشيك احتفالا ورفع السفير أيمن محمد العدساني عبر كونا أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام صاحب السمو أمير البلاد وسمو ولي العهد والى حكومة الكويت وشعبها الوفي، متمنيا دوام التقدم والازدهار والخير والأمان والاستقرار، واستنكر العدساني في كلمة بالمناسبة أهم المحطات السياسية التي مرت بها الكويت منذ استقلالها وحضورها الدولي البارز، مشيرا الى العلاقات الدبلوماسية القديمة مع الجمهورية التشيكية التي تتصادف الذكرى الـ 50 لاقامتها هذا العام بحضور شخصيات سياسية وبرلمانية تشيكية وعدد من الأكاديميين والدبلوماسيين بالعاصمة التشيكية.

ومن جانبه هنأ نائب وزير الخارجية توماش دوب في كلمة له بأعياد الكويت منوها الى العلاقة المميزة بين البلدين والزيارات الرفيعة التي تبادلها كبار المسؤولين من كلا البلدين وعلى رأسها زيارة رئيس الجمهورية التشيكية فاتسلاف كلاوس للكويت في أكتوبر 2010 التي تعكس حرص وتطلع بلاده لتوطيد هذه العلاقات.

وفي اطار الاحتفال أقام الفنانون الكويتيون جاسم العمر ومحمود القطان وهاشم الشماع معرضا للصور الفنية المعبرة من ابداعاتهم التي نالت تقدير واعجاب الضيوف المهنئين.

كما أقامت السفارة معرضا عاما للفن التشكيلي في مقر جامعة تشارلز في براغ من أعمال الفنانين الكويتيين الثلاثة وحضر افتتاحه عدد من الفنانين التشكيليين التشيكيين والشخصيات والأساتذة الأكاديميين والمختصين والنقاد وشهد اقبالا لافتا من طلبة قسم الدراسات الشرق أوسطية في الجامعة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت