loader

نهار الديرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

أول يوم دوام بعد إجازة الأعياد الوطنية

موظفو الأشغال.. 50 % حضور.. 50 % غياب


في أول دوام بعد عطلة الاعياد الوطنية تغيب كثير من الموظفين في وزارة الاشغال ومعها غابت جموع المراجعين فيما بدت كثير من المكاتب في اغلب الادارات شبه خالية من العاملين فيها وسار هذا الوضع ليشمل مواقف السيارات سواء الموظفين او المراجعين التي عادة ماتكون مكتظة بالسيارات.

جولة النهار كشفت من خلال قطاعات الوزارة المختلفة نسبة حضور الموظفين والتي بلغت مايعادل 50% حيث مدد الكثيرون منهم الاجازة من تلقاء انفسهم بعد تحصين موقفهم القانوني سواء بالمرضيات او الاجازات فيما تغيب عدد كبير بلا اسباب تذكر.

وفي المقابل حرص كثير من الموظفين المتواجدين على القيام بأعمالهم وانهاء مصالح المراجعين فيما تجول بعضهم بين المكاتب للحديث وتمضية الوقت الرتيب جراء تغيب الكثيرين الامر الذي احدث حالة من الفراغ والتذمر بينهم لاسيما وان من يعمل ومن لايعمل الجميع يقف على مسطرة واحدة على حد قولهم في الترقيات او الحوافز. وأكد عدد كبير من الموظفين الذين باشروا اعمالهم صباح امس ان المرضيات اصبحت عذرا يعجز عن ردعه المسؤولون في بعض جهات الدولة، حيث يتحجج بها بعض الموظفين الذين أثر غيابهم في انجاز المعاملات، املين التشدد في اتخاذ الاجراءات لعقاب المتراخين عن العمل حيث يلاحظ الغياب في فترة ما بعد الاجازات اصبح ظاهرة تحتاج الى وقفة وهو امر غير مقبول والجميع موظفون بالدولة ولابد من احترام القوانين التي تنص على الالتزام بالدوام والقواعد المنظمة له، مطالبين كافة القطاعات بتطبيق اللوائح على الموظفين المتغيبين من دون عذر وفق ما هو معمول به في قانون الخدمة المدنية.

فيما بين آخرون ان هذه الاجازة كان لها رونق خاص نظرا لمكانتها في نفوس ابناء الوطن وانهم دأبوا على الالتزام بالعمل كنوع من رد الجميل للوطن حيث ان غالبية المواطنين الذين اعتادوا السفر في شهر فبراير قضوا اجازاتهم في الكويت بسبب الفعاليات الاكثر من رائعة، الامر الذي من شأنه ان يقلل نسبة الغياب بعد الاجازة وكذلك عدد المجازين رسميا، لافتين الى ان من لم يعملوا في هذا اليوم قد يكون لديهم العذر المقبول الذي منعهم من تادية دورهم ومهمتهم العملية.

وقال احد الموظفين ان هناك حالة من الركود سواء من قبل الموظفين او المراجعين وان هناك غياباً ملحوظاً من قبل الموظفين في اول يوم دوام بعد اجازة طويلة نوعا ما واستمتع فيها الكل وسط الفرحة العارمة للشعب الكويتي باغلى المناسبات يوم الاستقلال ويوم التحرير، مؤكدا وجود غياب نوعا ما في الوزارة، مشيرا الى ان اغلب الموظفين ربطوا اجازتهم بالعطلة مع هذه الايام المتبقية من هذا الاسبوع بالاضافة الى بعض الموظفين الذين استأذنوا بمرضيات. مصدر مسؤول في وزارة الاشغال اكد للنهار ان ديوان الخدمة المدنية مطالب بدراسة هذه الظاهرة ومحاولة القضاء عليها بطريقة واحدة وهي ان تشبك الايام التي تاتي بين عطلتين مع الاجازة كما حصل هذا العام حيث جاء يوما الاربعاء والخميس بعد اجازة طويلة ولابد من احتساب هذين اليومين عطلة رسمية لاسيما واننا في مناسبة عظيمة وعزيزة والاجواء جميلة بفضل الله ولاضير ان تعطى اجازة للمواطنين ويكون العمل بداية الاسبوع لضمان الالتزام والانضباط من قبل العاملين في مختلف مؤسسات الدولة.

فيما رأى احد المسؤولين ان مجلس الوزراء لابد وان يغلظ العقوبات على من يتغيب بدون عذر بعد الاجازات وان يكون هناك مبدأ للثواب والعقاب خاصة وان كثيراً من الموظفين ملتزمون في اعمالهم وفي نهاية المطاف يتساوى من يعمل ومن لايعمل وهذا اجحاف، مشيرا الى ان من يتهرب من مسؤوليته وعمله شخص جاحد لان العمل عبادة ودوره الوطني يحتم عليه العطاء لبلده الذي قدم له الكثير.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت