loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

الفلاح تفقَّد عمليات «الطوارئ الطبية»: التكنولوجيا الحديثة سرَّعت التفاعل مع الحوادث والإصابات


أشاد وكيل وزارة الصحة بالإنابة الدكتور وليد خالد الفلاح بالجهود المخلصة التي يبذلها جميع العاملين في إدارة الطوارئ الطبية والخدمات التي يقدمونها على مدار الساعة للمواطنين والمقيمين في بلادنا الحبيب الكويت، مبيناً تزايد العبء عليهم في أوقات الاحتفالات بالأعياد الوطنية وكذلك موسم البر والسفر بالسيارات عن طريق البر، جاء ذلك في زيارة تفقدية قام بها الفلاح صباح الأمس للاطلاع عن كثب على الجهود المبذولة ومتابعة سير العمل.

وأضاف الفلاح أن إدارة الطوارئ الطبية قامت بإعداد خطة مسبقة للتعامل مع مستجدات مواسم الاحتفالات وموسم البر وذلك من خلال توزيع سيارات الإسعاف على مختلف المناطق واستحداث مراكز إسعاف مؤقتة في مواقع الحدث مزودة بكافة المعدات الطبية، مشيدا بالجهد الكبير الذي قام به وكيل وزارة الصحة د. خالد السهلاوي منذ أن كان وكيلاً مساعداً للشؤون الفنية حتى الآن حيث حرص على التطوير المستمر لإدارة الطوارئ الطبية من خلال زيادة أعداد سيارات ومراكز الإسعاف وتوفير أحدث المعدات والأدوات الطبية، بالاضافة الى الاستعانة بالخبراء المختصين  في هذا المجال من خارج البلاد لعمل دورات تدريبية وورش عمل لتطوير قدرات العاملين في الإدارة والمساهمة في تطوير آلية العمل بكل ما يتعلق بالتعامل مع الطوارئ الطبية، وبين أن عملية التطوير عملية مستمرة ومتواصلة حيث ان التكنولوجيا الحديثة قد ساهمت بشكل كبير في تنظيم التفاعل السريع مع الحوادث والإصابات التي تستدعي الاستعانة بخدمات الطوارئ الطبية مثمنا  الدور الذي يقوم به رجال  الداخلية والإدارة العامة للإطفاء والتعاون الوثيق والتواصل المستمر من أجل سلامة وحماية كل من يعيش على هذه الأرض الطيبة.

من جانبه كشف رئيس عمليات الطوارئ بإدارة الطوارئ الطبية جاسم الفودري عن عدد الحالات التي تم التعامل معها في يوم 25 فبراير 2.13  والذي بلغ 8. حالة منهم 66 تم علاجهم في العيادات الميدانية و14 تم نقلهم الى المستشفى، بينما عدد الحالات في يوم 26 فبراير 454 حالة منها 423 تم علاجهم بالعيادات الميدانية و31 تم نقلهم إلى المستشفى. 

وأوضح الفودري أن مثل هذه الزيارات تساهم في تشجيع العاملين لبذل المزيد من الجهد حيث تم اطلاع وكيل الوزارة بالإنابة الدكتور وليد الفلاح على عن سير العمل في الإدارة وآلية استلام البلاغات في قسم العمليات العاجلة والتعامل الفوري معها وفقا للخطة التي تم وضعها مسبقاً للاستعدادات الخاصة بالاحتفال بالأعياد الوطنية والتي ضمت 34 سيارة إسعاف و13 عيادة مؤقتة وزعت على مختلف المواقع والمناطق في الكويت وكذلك التنسيق المشترك بين غرف عمليات الطوارئ الطبية ووزارة الداخلية.

وعن نظام الاتصالات في إدارة الطوارئ الطبية قال الفودري انه يعتبر من أحدث الأنظمة الموجودة على مستوى الشرق الأوسط من حيث إعطاء الإرشادات الطبية ونظام الملاحة وتوفير التقارير المفصلة عن سير العمل مؤكداً سعي القسم الدائم لتقليل معدل الوقت اللازم لوصول سيارة الإسعاف لمكان الحدث  مضيفاً أن هناك استبيان يومي نقوم به لقياس كفاءة الخدمة عن طريق الاتصال العشوائي بأرقام المبلغين عن الحوادث ورصد الملاحظات والاقتراحات المقدمة من قبل المستفيدين من تلك الخدمات.

وذكر الفودري أن الإدارة تقوم بإحصائيات يومية وشهرية وسنوية لعدد الحالات التي تم التعامل معها ونوعيتها من حوادث وحروق وحالات  ولادة واختناقات تنفسية وحالات مرضية وغيرها وبالمقارنة بين العامين الماضيين 2.11 و2.12 حيث تبين أن عدد البلاغات الواردة لقسم العمليات بالإدارة بلغ 71.77 بلاغا في العام 2.11 بينما في العام 2.12 ازداد هذا العدد إلى 82653 بلاغا .و كان إجمالي عدد الحالات المنقولة بسيارات الإسعاف في العام 2.11 هو 91379 حالة بينما في العام 2.12 ازداد هذا العدد إلى 1.3298 حالة. 


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت