loader

متابعات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

واشنطن تبدد التفاؤل «النووي»: لا مساس بالعقوبات النفطية والمالية على طهران

إسرائيل: ضرب إيران متاح «أميركياً» اعتباراً من يونيو المقبل


عواصم الوكالات: أفاد التلفزيون الاسرائيلي أن «الرئيس الاميركي باراك اوباما سيؤكد لرئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال زيارته المرتقبة الى اسرائيل الشهر المقبل، أن احتمالا لتوجيه ضربة عسكرية ضد ايران سيكون متاحاً اعتبارا من يونيو المقبل»، موضحا ان «هذا الموعد هو المقرر لاجراء الانتخابات الرئاسية الايرانية».
وتتزامن هذه التصريحات مع رفض الادارة الاميركية أي مس بالعقوبات النفطية والمصرفية المفروضة على الجمهورية الاسلامية، و قال مسؤول كبير في الادارة الأميركية أمس ان القوى الكبرى الست لم تقدم عرضا لتعليق العقوبات النفطية أو المالية خلال المحادثات مع ايران بشأن برنامجها النووي التي عقدت في عاصمة كازاخستان.
وعرضت الدول الست الكبرى - فرنسا وألمانيا والولايات المتحدة والصين وروسيا وبريطانيا - خلال المحادثات رفع بعض العقوبات اذا قلصت ايران نشاطها النووي الذي يخشى الغرب من أنه يهدف لتصنيع قنابل وهو ما تنفيه طهران.
وقال المسؤول الأميركي «العقوبات النفطية والمصرفية لم تمس» مشيرا للاجراءات العقابية ذات التأثير الأكبر على الاقتصاد الايراني.
كانت ايران قالت في وقت سابق ان المحادثات الاخيرة تمثل «خطوة ايجابية». وستعقب المحادثات اجتماعات في مارس وابريل .
وقال وزير الخارجية الايراني علي اكبر صالحي أمس انه متفائل بامكانية التوصل الى اتفاق مع القوى العالمية الست بشأن برنامج طهران النووي.
وقال صالحي لرويترز لدى سؤاله على هامش مؤتمر للأمم المتحدة في فيينا عن مدى ثقته في الخروج بنتيجة ايجابية انه «واثق جدا».
لكن المسؤول الأميركي أوضح أن واشنطن تريد أن ترى اجراءات ملموسة لمعالجة القلق الدولي المتزايد بشأن البرنامج النووي لطهران الذي تقول ايران انه سلمي.
وقال المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه ان الاجتماع كان «مفيدا» اذ اتفق الجانبان على تواريخ وأماكن للاجتماعات المقبلة التي ستجري على مستوى الخبراء في اسطنبول يوم 18 مارس مع انطلاق جولة جديدة من المحادثات السياسية في كازاخستان في الخامس والسادس من ابريل.
من جهتها اعلنت وزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي المكلفة الاتصالات مع ايران باسم دول مجموعة 5+1 انها تأمل في «رد ايجابي» ايراني على مقترح هذه الدول.
وقالت كاترين اشتون في مؤتمر صحافي بعد يومين من المفاوضات في الماتي بكازاخستان «آمل في ان ينظر الجانب الايراني ايجابا الى المقترح الذي قدمناه».
واضافت ان «الاقتراح يرمي الى اعادة الثقة والسماح لنا بالتقدم» للتوصل الى حل دبلوماسي لازمة ملف ايران النووي.
وفي السياق ذاته ، أشارت صحيفة «ديلي تلغراف» البريطانية الى ان «منشأة اراك الايرانية للمياه الثقيلة جاهزة للتشغيل».
وافادت الصحيفة ان «هذا الامر يثير مخاوف من ان ايران تحاول انتاج مادة البلوتونيوم لقنبلة نووية في المنشأة.
وذكرت الصحيفة ان «السلطات الايرانية لا تسمح للمفتشين الدوليين بزيارة منشاة اراك منذ ثمانية عشر شهرا وان الوكالة الدولية للطاقة الذرية وحكومات غربية على علم بما يجري فيها منذ فترة».


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت