loader

نهار الديرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

العطلة انتهت.. ولم تبدأ الدوامات في الحكومة


كعادتهم فرض موظفو الدولة قانونهم الخاص وتحدوا الاجازة الرسمية التي قررها ديوان الخدمة المدنية، ومددوا لانفسهم امس الاربعاء واليوم الخميس حيث اعتبراهما اجازة «مكتسبة».
وبينما قدرت مصادر في ديوان الخدمة المدنية عدد الاعذار الطبية بستين الفاً امس الاربعاء في اول يوم دوام بعد عطلة الاعياد الوطنية التي امتدت خمسة ايام، متوقعة ضعف العدد من الاعذار اليوم الخميس اكدت الجولات الميدانية على وزارات ومؤسسات الدولة المختلفة غياب ما يزيد على ضعف هذا العدد يوم امس الاربعاء بدون اعذار. وفي مشهد يكاد يكون مكررا في اعقاب كل اجازة سادت حالات من التذمر سواء بين المراجعين للمصالح الحكومية او بين الموظفين الذين التزموا بالحضور خلال دوام امس بسبب ضغط العمل في ظل تكرار ظاهرة تغيب الموظفين غير الملتزمين وضعف الاجراءات الرادعة احيانا وتساهل الرؤساء في احيان اخرى. كما تكرر مشهد التفاوت في نسب الحضور بين الوزارات والمؤسسات والهيئات وجهات العمل، وتفاوتت مظاهر الالتزام بين رؤساء العمل والمرؤسين وفي حين التزام المديرون والرؤساء في وزارات وجهات في غياب التزام مرؤسيهم سيطرت صور مغايرة من عدم التزام المديرين والرؤساء في مقابل التزام شبه كامل من مرؤسيهم. كما كان الاقبال متفاوتا ايضا من قبل المراجعين بين من زحفوا لتعويض تعطل مصالحهم خلال الاجازة الطويلة نسبيا، وبين من فقدوا الثقة من خلال التجارب المتكررة في حضور الموظفين والتزامهم ففضلوا توفير على انفسهم مشقة الحضور الى الوزارات وجهات الدولة المختلفة والانتظار حتى بداية الاسبوع المقبل موعد الانتظام الكامل للعمل في كل جهات الدولة.
وكالعادة ايضا برزت الاقتراحات للحلول التي تطرح في مثل هذه المناسبات لعلاج تكرار غياب موظفي الدولة في اعقاب الاجازات الطويلة وكان من ابرز هذه الاقتراحات ما طرحه بعض الموظفين من منح جميع موظفي الدولة اجازة تمتد من منتصف فبراير من كل عام وحتى مطلع مارس احتفالا بالاعياد الوطنية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت