loader

نهار الديرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

غاب الوكلاء.. وتذمر بين رؤساء الأقسام بسبب التساهل مع المتغيبين

الصحة.. إذا كان المسؤول غائباً..!


كعادتها في أعقاب الاجازات سيطر الهدوء على وزارة الصحة امس الاربعاء في اول ايام الدوام الرسمي عقب اجازة الاعياد الوطنية فيما لوحظ غياب عدد من الموظفين في الادارات المختلفة بالوزارة، قابله قلة في عدد المراجعين الى ان الهدوء لم يوقف عجلة العمل بالوزارة. هذا الهدوء عبر عنه الموظف طارق المحيميد الذي لاحظ على غير المعتاد ان الطريق الى الوزارة كان سلسلا في ظل قلة الانسيابية المرورية التي سادت معظم طرق البلاد، مبينا ان نسبة حضور الموظفين في مبنى الوزارة الرئيس وصلت الى ما يقارب 70 في المئة ومرجعا غياب عدد من الموظفين الى حصولهم على اجازات مسبقة في هذه الايام التي تنحصر بين اجازة الاعياد الوطنية ونهاية الاسبوع خصوصا ان ادارات الوزارة كانت ترفض اي اجازة قدمت في الاسبوع الماضي اي قبل الاجازة.
بينما قدر الموظف محمد ابوالخير نسبة غياب بما يتراوح بين 40 الى 50 في المئة وارجع ارتفاع نسبة الغياب الى ضعف الثقافة المجتمعية وعدم الالتزام والانضباط والتأثر بالسلبيات الاخرى بعدم الدوام يومي الاربعاء والخميس، بالاضافة الى اعتياد الموظفين على عدم الدوام بين اجازتين.
وقالت مريم الحسينان ان بعض الموظفين لا يلتزمون بالدوام في الايام العادية متكلين على الموظفين الملتزمين لانهاء معاملات المراجعين، فما بالك في عطلة الاعياد الوطنية التي انتهت قبل يومين من عطلة الاسبوع، مبينة انه رغم قلة المراجعين امس الا ان هذا لا يبرر عدم دوام الموظفين الذين تقع على عاتقهم مسؤولية العمل وتحليل رواتبهم.
ولفتت الى ضرورة التشديد على الوكلاء المساعدين على عدم اخذ اجازات خلال هذه الاوقات لان الموظفين يرون المسؤولين في اجازات في وقت يجب عليهم فيه عدم ترك الوزارة خالية الا من وكيلين مساعدين ينوبون عن الباقي.
ومن جهته، اكد اسعد عيفان المطيري ان الشؤون القانونية ستتخذ جميع الاجراءات القانونية ومعاقبة كل موظف ثبت عليه تسيب او غياب دون سبب مقنع بالاضافة الى التحقيق في الطبيات.
واكد انها عادة لدي بعض الموظفين عدم الدوام في مثل هذه الاجازات التي تنتهي قبل نهاية عطلة الاسبوع، مطالبا بتشديد العقوبة على المتغيبين عن العمل الذين يضاعفون الجهد على زملائهم.
كما عبر الموظف فؤاد الرفاعي عن الاستياء من بعض زملائه في العمل لكثرة غيابهم خصوصا في اخر يوم من الاسبوع، مبينا ان معظمهم خارج البلاد، معتبرين ان يوم الاربعاء والخميس ضمن اجازة العيد، ومقدرا نسبة حضور الموظفين بالوزارة بحوالي 60 في المئة.
وقال ان اعتياد غياب الموظفين خلال العطل التي تسبق عطلة نهاية الاسبوع ليس فقط في وزارة الصحة بل في جميع وزارات الدولة، مبينا عدم توقف العمل انهاء معاملات المراجعين رغم غياب بعض المسؤولين بالوزارة، متمنيا عدم تعطيل مصالح المواطنين.
وأكد موظف رفض ذكر اسمه في ادارة الشؤون القانونية تعطيل كثير من المعاملات بسبب عدم تواجد اكثر الادارات وبعض الموظفين في الوزارة ما سبب غضب بعض المراجعين لتأخر انجاز معاملاتهم، متمنيا من المسؤولين التواجد مكاتبهم لتوقيع البريد الذي تكدس من الاسبوع الماضي.
وقررت «ب. ج» نسبة الغياب في الشؤون الادارية بـ 50 في المئة بعكس بقية الادارات، مؤكدة انها قبل بدء الاجازة نبهت على الموظفات ان التي تتغيب عن العمل الاربعاء والخميس بعد نهاية العطلة ستتعرض للعقاب بالخصم اذا لم يتم احضار ما يبرر غيابها.
وقالت ان عدم الالتزام بالدوام بين عطلتين اصبح ثقافة لدى موظفي الوزارة، محملة الدولة مسؤولية تدني الثقافة المجتمعية لدى افراد المجتمع والصورة السلبية المرفوضة، مؤكدة ان اتخاذ قرار بالنسبة للموظفين يرجع سلبا على الوزارة بسبب عدم وجود الدعم لمثل هذه القرارات من قبل الوكلاء المساعدين، وعدم وجود صلاحية لاتخاذ قرارات تردع هذا التسيب الذي لا مبرر له، املة ان يحترم قرار المدير او رئيس القسم من جميع جهات المجتمع ويدعم من قبل وزارة الصحة خصوصا وعليهم ان يتجاوبوا مع قرارات الوزارة بايجابية وليس العكس. في الوقت نفسه، شددت وزارة الصحة على اتخاذ الاجراءات القانونية ضد جميع الموظفين المتغيبين دون اسباب مقنعة، مؤكدة بحث جميع الطبيات خلال هذه الفترة والتأكد من صحتها.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت