loader

متابعات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

بأقلامهم

وسع صدرك يا ريس


وسع صدرك جملة تسيطر علينا في غالبية الاوقات ونستخدمها في وقت الضيق والهم أو اي وقت يكون مفروضاً علينا ان نتحمل اكثر من طاقتنا، وسع صدرك.. نحن الان في عصر النهضة علينا جميعاً اخذ نفس عميق والاستعداد للابحار بسفينة النهضة، تمر البلاد بمنعطف مشروع النهضة الذي سيمنح المصريين الرخاء والسعادة والمستقبل مليء بالاشراق والامل وهذا المشروع بدت في الافق تظهر بوادره سريعاً فنجد ازمة في الكهرباء والوقود ونجد النهضة تطول ايضاً الغاز والدقيق وارتفاع اسعار غالبية السلع الغذائية كما طالت الجنيه المصري ليسجل انخفاضاً قياسياً غير مسبوق، حقاً عزيزي المواطن لابد ان توسع صدرك لكي تستوعب مرحلة النهضة وتستقبلها بصدر رحب، السؤال هنا هل هذا القبطان قادر على قيادة سفينة النهضة والعبور بها عبر هذا المعترك السياسي الصعب وعبر العواصف والرياح وتقلبات الجو، عذراً اقصد بكلامي تقلبات الاوضاع السياسية في الوطن ما بين مؤيد ومعارض، هناك دلالات كثيرة تدل على ان النهضة لن تتحقق بهذا الاداء الضعيف يوجد انقسام سياسي كبير في الشارع المصري وهذا الانقسام لن يفيد الوطن في المرحلة القادمة، ان الحمل ثقيل والمشوار طويل فإما تحقيق امال هذا الشعب واما الرحيل واتاحة الفرصة لقبطان اخر يكون قادراً على قيادة سفينة النهضة في هذا الوقت الصعب الحرج.

للأسف الشفافية أصبحت مشفرة والحرية مكبلة الأيادي هل يستطيع العقلاء التدخل والوصول لفك طلاسم هذه الشفرة واطلاق سراح الحرية قبل فوات الأوان.

علينا ان ندرك جميعاً ان النهضة لن تأتي بالعمل الفردي والاستهانة بالآخر وعدم الاستفادة من الكفاءات الموجودة في الدولة بحجة انها تنتمي لأطراف وتيارات اخرى وتخوينها، مشروع النهضة سيكتمل عندما نخدم الشعب كله ولا ننحاز لاحد ونترك الآخر، نحتاج الى الروح الوطنية والعزيمة في المرحلة القادمة لابد ان يكون أداء السلطة معبراً تماماً عن الثورة وطموحات الملايين، وفيما يلي عناوين مهمة لتصحيح المسار:

أولاً: النهضة لن تأتي بالكذب وطمس الحقائق والانكار والتبرير.

ثانياً: المصارحة والاعتذار عما حدث من سلبيات وتحويلها الى ايجابيات هو بداية انطلاقة حقيقية لمصلحة جميع المواطنين الذين يحلمون بحياة أفضل من السابق.

ثالثاً: التكاتف والتشاور الجاد بين جميع الأطراف ووضع خطط مدروسة متفق عليها لكي نتقدم للأمام.

رابعاً: أن يعلن الرئيس أنه رئيس لكل المصريين وانه سيختار ميزان العدل عنواناً له في جميع تصرفاته.

خامساً: النهضة ستأتي عندما نجد استقامة في العلاقة بين السلطة التنفيذية والسلطة القضائية واعادة الهيبة لهذه السلطة القضائية المهمة والمؤثرة وهذا مطلب شعبي يجب ألا يستهان به.

سادساً: هذه المرحلة تتطلب الصدق والاخلاص من كل الناس والبعد عن الكذب والنفاق والقضاء على الفساد الاخلاقي والاداري لضمان رؤية صحيحة ونقية للمستقبل.

سابعاً: ترميم واصلاح الشروخ الموجودة في التعليم لفرز اجيال جديدة قادرة على مواجهة التحديات والتقنيات في العصر الحديث.

وفي النهاية يجب ان نعي وندرك جيداً ان الوطن باق والاشخاص راحلون.

محمد عبدالعال


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت