loader

متابعات

تصغير الخطتكبير الخط العودة أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

قصف جامعة دمشق.. وإحراق أكبر مصنع لحليب الأطفال في ريف العاصمة

واشنطن تدرس تقديم «مساعدة غير قاتلة» إلى المعارضة السورية


واشنطن - بيروت - عمان - أ. ف. ب - د. ب. أ: يدرس البيت الابيض تغييرا كبيرا في استراتيجيته في اطار الحرب في سورية حيث ستقدم الولايات المتحدة مساعدات مباشرة غير قاتلة الى المعارضين المسلحين على غرار سترات واقية من الرصاص واليات مصفحة وتدريب عسكري، كما اكدت صحيفة واشنطن بوست.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين اميركيين واوروبيين ان واشنطن قد تقدم المساعدات الانسانية مباشرة الى ائتلاف المعارضة السورية. وتابعت الصحيفة ان ادارة الرئيس الاميركي باراك اوباما ما زالت ترفض تقديم اسلحة مباشرة الى المعارضين المسلحين.

واوضحت ان وزير الخارجية الجديد جون كيري يبحث هذا الاسبوع مع حلفاء واشنطن هذه الاقتراحات الجديدة في سلسلة اجتماعات في اوروبا والشرق الاوسط في اطار جولته الخارجية الاولى منذ تولي منصبه.

ونشرت قناة سي إن إن على موقعها معلومات مماثلة حول هذه الاستراتيجية الجديدة. وافادت ان الولايات المتحدة تنظر في امكانية رفع القيود المفروضة على تزويد المعارضين السوريين بمعدات مزدوجة الاستعمال (مدنياً وعسكرياً).

ميدانياً، تدور اشتباكات في عدد من المدن والبلدات قرب بدمشق بين القوات النظامية ومسلحي المعارضة الذين استهدفوا بقذائفهم منشآت حيوية وتعليمية وخدمية بعد فشلهم في اقتحام العاصمة.

وافاد المرصد السوري لحقوق الانسان المعارض في بريد الكتروني عن اشتباكات بين القوات النظامية ومقاتلين من الكتائب المقاتلة في مدينة داريا (جنوب غرب) التي تتعرض بعض المناطق فيها للقصف من قبل القوات النظامية. من جهتها، اشارت لجان التنسيق المحلية الى ان قصفا مدفعيا وصاروخيا استهدف داريا وبشكل مركز على الجزء الغربي من المدينة التي تحاول القوات النظامية منذ مدة فرض سيطرتها الكاملة عليها، وتستقدم لهذه الغاية تعزيزات في شكل شبه يومي. وتحدث المرصد السوري، الذي لا يعتبر مصدراً مستقلاً أو موثوقاً، عن اشتباكات مستمرة منذ منتصف ليل الثلاثاء الاربعاء في مدينة الزبداني (شمال غرب) وعلى اطراف مدينة زملكا (شمال شرق) من جهة المتحلق الجنوبي، وهو طريق سريع يفصل بين دمشق وريفها من جهة الشرق والجنوب.

وتشن القوات النظامية منذ فترة حملة عسكرية واسعة في ريف دمشق للسيطرة على معاقل المسلحين يتخذونها قواعد لهجماتهم تجاه العاصمة.

وتحدثت صحيفة الوطن السورية المقربة من نظام الرئيس بشار الاسد، عن محاولة جديدة لاختراق امن العاصمة، موضحة ان الجيش النظامي قتل الارهابيين بالمئات، وهي العبارة التي يستخدمها النظام للاشارة الى مسلحي المعارضة والمجموعات الأصولية. واشارت الى ان المدخل الشمالي الشرقي للعاصمة في أطراف حي القابون شهد ليل الاثنين محاولة جديدة لغزو العاصمة بدأت كالمعتاد بتفجير انتحاري ضخم جدا تلاه انفجار آخر قبل أن يبدأ الغزو الذي سرعان ما انتهى بحصيلة قدرت بما يتجاوز المئة قتيل في صفوف الغزاة.

وقالت ان هؤلاء نفذوا عمليا انتحارا جماعيا عند مدخل دمشق التي ستبقى منيعة عليهم.

وشهد ريف دمشق الليلة قبل الماضية احراق أكبر مصنع لانتاج حليب الاطفال تابع لشركة نستله العالمية جراء قصفه بقذائف هاون، كما طالت القذائف مبنى كلية الآداب في جامعة دمشق على اوتستراد المزة وسط دمشق.

وكان مسلحو المعارضة قصفوا كذلك مقر الفضائية التعليمية الرسمية التي تقدم دروس تقوية للطلبة، كما تم نسف عدة محطات للوقود بعد تفخيخها، بحسب مصادر صحافية وميدانية متطابقة.

وفي محافظة حلب (شمال)، قتل ستة من مسلحي المعارضة بعد منتصف الليل خلال اشتباكات مع القوات النظامية في محيط مدرسة الشرطة في بلدة خان العسل في ريف حلب. وأدت اعمال العنف الثلاثاء الى مقتل 134 شخصا، بحسب المرصد المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين. الى ذلك، نفى مصدر عسكري أردني أمس مزاعم وكالة الاناضول التركية حول وقوع اشتباكات بين الجيشين الأردني والسوري الليلة قبل الماضية على الشريط الحدودي المحاذي لمنطقة الطرة الأردنية. وأوضح المصدر أن أصوات القذائف والأعيرة النارية سببها وقوع اشتباكات بين الجيش السوري النظامي ومسلحي الجيش الحر، لافتا إلى أن الاشتباكات كانت قريبة من الشريط الحدودي وكانت أصوات تبادل إطلاق النار عالية ومسموعة داخل الأراضي الأردنية بشكل واضح.

وقال إن اشتباكات تجري بين قوات النظام السوري والجيش الحر داخل الأراضي السورية المتاخمة للحدود، يمكن سماعها في بعض الأحيان، مجددا نفيه بعدم وقوع قذائف أو شظايا داخل الحدود الأردنية.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت