loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

في إطار المساعي الجادة لحل المشكلة وتعلن بعد اجتماع الشمالي واللجنة المالية البرلمانية الإثنين

محفظة حكومية لشراء القروض


يبدو ان قضية القروض لا تسير على خطى استجوابي وزيري النفط والمالية والمنتظر تأجيلهما الى دور الانعقاد المقبل، اذ ان مشكلة القروض سيتم حلها جذرياً في الأيام القليلة القادمة وسيتبلور ذلك في اجتماع اللجنة المالية الاثنين المقبل بحضور نائب رئيس مجلس الوزراء وزير المالية مصطفى الشمالي.

وكشف مصدر برلماني لـالنهار ان الحكومة لديها تصور لحل مشكلة القروض من خلال محفظة لشراء المديونية من دون تحديد سنة القرض وسيتم الاعلان عن ذلك بعد انتهاء اجتماع الحكومة واعضاء اللجنة المالية ومن ثم يعرض الأمر في اجتماع مجلس الوزراء المقبل.

من جانبه، قال رئيس مجلس الأمة علي الراشد: أنا متفائل بحل مشكلة القروض. وفي شأن الاستجوابات أعلن النائب سعدون حماد عن عزمه اجراء بروفة استجواب وزير النفط هاني حسين الأحد المقبل، مؤكداً ان هذا الاستجواب يختلف عن الاستجوابات السابقة ولا يحتمل التأجيل.

وقال حماد ان الحكومة لا يوجد لديها مبرر لطلب التأجيل بعد ان انقضت مدة الاسبوعين اللازمة لمناقشة الاستجواب، ونظراً لأن الملفات الواردة في محاوره لا تقبل التأجيل خاصة ان الكويت مقبلة على التعاقد لمشاريع تبلغ قيمتها 20 ملياراً وهناك غرامة ستترتب بمبلغ 3 مليارات ما سيؤدي الى تكبد خسارة تفوق خسارة الداو.

وبيّن حماد انه اجرى اتصالاته مع النواب بشكل مباشر محاولاً اقناعهم بعدم التأجيل، مشيراً الى انه سيعرض في جلسة الاستجواب ما يدين وزير النفط ويثبت ان الشراكة مع اسرائيل حقيقة ولم تكن مفبركة، ملمحاً الى مخاطبات رسمية ستعرض في الجلسة.

وشدد حماد على ضرورة تمكينه من مناقشة الاستجواب حتى يبين كل الحقائق وعلى الحكومة ان تتعاون وان يصعد الوزير المنصة ولا تبوق ولا تخاف، متمنياً على زملائه النواب الوقوف الى جانبه في هذا الاستجواب حتى لا يفقد المجلس أهميته بفقدان أداة الاستجواب.

من جانبه، شدد النائب خالد الشطي على ضرورة تمكين النواب من تفعيل اداة الاستجواب وعدم قتلها من خلال التأجيل وان تأييد الاستجواب أو طرح الثقة في الوزير من عدمه أمر تحدده قناعات النواب بعد الاستماع الى طرفي الاستجواب.

من جهته، قال النائب خالد الشليمي: أنا شخصياً مع تمكين النائب من استخدام أدواته الرقابية ومنها الاستجواب، كاشفاً ان الرأي السائد حالياً بان هناك اتفاقاً على تأجيل أي استجواب يقدم في دور الانعقاد الحالي انطلاقاً من اعطاء الحكومة الفرصة في العمل والانجاز.

وأضاف الشليمي مع احترامي للرأى القائل بالتأجيل فان المصلحة تقتضي تمكين النائب المستجوب من ممارسة حقه الدستوري في مناقشة الاستجواب وعلى ضوئها يتحدد الموقف السياسي، رافضاً مسألة تأخير المناقشة لانها احد أسباب العبث بالأدوات الدستورية التي كرسها مجلس 2009 والذي للأسف ان النواب الذين كرسوا هذه السوابق هم نواب في المجلس الحالي وهذا ما زرعوه والآن يحصدونه.

من جانب آخر، وجه النائب سعدون حماد سؤالاً الى وزير الصحة قال فيه: نمى الى علمي انه اثناء قيام وزير الصحة بزيارة عمل رسمية لجمهورية ألمانيا والمملكة المتحدة قام باصطحاب أسرته على متن الطائرة الخاصة واستبعاد الوفد الرسمي المرافق له من مرافقته في الطائرة الخاصة وأمر بسفرهم على خطوط طيران أخرى على نفقة وزارة الصحة.

وتساءل حماد عن صحة هذه المعلومات واسبابها وما الجهة التي ستتحمل قيمة تكاليف سفر الوفد الرسمي المرافق وكم يبلغ اجمالي قيمة التذاكر؟ وهل تم تحميل تكاليف الاقامة والمصروفات الخاصة باسرتكم اثناء زيارة العمل ضمن التكاليف الخاصة بالزيارة الرسمية؟

بدوره، وجه النائب نواف الفزيع سؤالاً الى وزير الخارجية استفسر فيه عن سبب عدم حضور ممثل لسفارتنا في الامارات لمتابعة حال الطالب المقتول في الشارقة في المستشفى؟ ومتى تم ابلاغ السفارة بالجريمة من قبل الحكومة الاماراتية؟ وهل قامت السفارة بابتعاث ممثل لها في مخفر الشرطة؟ ولماذا لم يصدر بيان رسمي من السفارة بالواقعة؟ وهل تم الاتصال بذوي القتيل؟ ومتى تم ذلك؟


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت