loader

الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

تحليل إخباري

«نهج».. تنتهج التدليس.. و«الغياب» دليل!


ان حارت بك السبل الى مبتغاك فلا أقل من أن ترتقي بساط التدليس للوصول اليه أو جزءاً منه بحسب النظرية الميكافيللية حيث الغاية تبرر الوسيلة، وهو ما سوف تلجأ اليه حركة نهج اليوم حينما أعلنت أن اعتصامها المدني الذي بدأته الأسبوع الماضي بساعة توقف عن العمل في أجهزة الدولة الرسمية والذي لقي فشلا ذريعا اذ لم يتجاوب معه أحد من موظفي الدولة على اطلاقهم سيستأنف اليوم الخميس بالتوقف عن العمل لمدة ساعة بدءاً من الثامنة وحتى التاسعة صباحا.
ويبدو أن «نهج» التي ساءها فشل المرة الأولى لم تجد الا أن تراهن على أحد أمرين: الأول منهما العرف الوظيفي الكويتي الذي تتراجع فيه نسبة حضور الموظفين الى مقار أعمالهم في الأيام التي تلي الاجازات الطويلة وبالأخص ان جاءت في نهاية الأسبوع لتوحي للمراقبين بأن موظفي الدولة تجاوبوا مع دعوات ذلك الاعتصام عن العمل ، أو الثاني المتمثل في أن كثيرين ان اختاروا المجيء للعمل في ذلك اليوم فانهم سيحضرون متأخرين أو على أقل تقدير لن يكونوا في مكاتبهم إما للسلام الصباحي على الزملاء أو لتناول الافطار.
وبطبيعة الحال ورغم الاستياء العارم من ذلك العرف الوظيفي المستهجن الا أن المستهجن أكثر منه أن تعمد نهج الى الايحاء بأن تلك المثالب الوظيفية ثمرة استجابة من الموظفين لخططها في تعطيل العمل في مرافق الدولة المختلفة.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت