نهار الديرة

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf
طالبوا وزيرة الشؤون التدخل لوقف عبث «مجلس تعاونية الصليبية» الحالي
مرشحون: إيقاف الانتخابات في ظل قرار المحكمة لمصلحة من؟

غريب ما يحدث في بلد الديموقراطية والحريات والمؤسسات.. فعلا حكاية جمعية الصليبية مسيرة عبث لم تنته، فبعد حل مجلس الادارة السابق عام 2009 والأهالي يعيشون على كف عفريت، مع العلم ان «الشؤون» قامت بوضع مجلس إدارة يدير سفينة الجمعية الا ان الغرق كان واضحا لمنطقة أصبحت تتسول العطف والاهتمام والقرار في شأنها، كان لـ «النهار» وقفة جادة مع احداث منطقة الصليبية وتعليق الانتخابات بعد فتح الجمعية العمومية الباب للمرشحين اذ تجمد القرار بشكل غريب، لذلك الصلاحيات ولغز جمعية الصليبية في يد وزيرة الشؤون الاجتماعية والـ عمل ذكرى الرشيدي لتحله بطريقة قانونية ترضي الأهالي الذين يصرون بوضع النقاط على الحروف بشكل عاجل فكانت هذه الجلسة الصريحة مع اهالي المنطقة الذين اعلنوا تذمرهم من احداث 2009 الى 2013 رغم تعاقب اكثر من وزيرا للشؤون ولم يحرك ساكنا في جمعية باتت الفوضى شعارا لها.
اول المتحدثين كان رئيس مجلس إدارة جمعية الـ صليبية السابق  مطلق لايش الذي اكد ان هناك مخالفات عدة تمارس من خلال مجلس الادارة الحالي للجمعية الذي لم يلتزم بقوانين وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل مستغربا من تصرفات المدير المعين للجمعية من قبل الشؤون الذي لم يلتزم بتاريخ فتح باب الترشيح.
وأشار لايش أثناء اجتماع طارئ عقده المرشحون للانتخابات القادمة  في ديوانية علي حسين عواد العنزي الى أن هناك حكما قضائيا  يقضي ان تقوم الجمعية العمومية بفتح باب الترشيح خلال فترة شهر من انتهاء فترة الـتعيين للمجلس المشكل من قبل الشؤون، لاسيما إن تاريخ انتهاء المدير المعين 24/12/2012 ومن المفترض أن يفتح باب الترشيح أقصى حد هو 24/1/1213 لكنه لم يلتزم بالفترة القانونية من خلال نشر الاعلان في الـصحف بتاريخ 23/1/2013 تدعو من خلاله الجمعية العمومية الى انتخاب جديد وفتح باب الترشيح بتاريخ 30/1/2013 لافتا الى ان  هناك خطا قانونيا واضحا يعتبر تلاعبا بفتح باب الترشيح حسب مزاجيته.
وأوضح لايش ان المدير المعين في جمعية الـ صليبية يحتمي فى ظهر الـوساطات وقوة نفوذه موضحا ان بعد حل الـمجلس السابق تم تعيينه مع تسعة اعضاء في شهر «9» 2009 وكان منصبه حينها نائب رئيس الـجمعية ومن ثم حدثت مشكلة بين المجلس المعين من قبل الشؤون ليظهر قرار مفاجئ بإلغاء المجلس المعين وإصدار قرار بتعيينه بشكل منفرد في شهر مايو لمدة سنة وخلال فترة سبعة اشهر من تاريخ تعيينه جدد لنفسه سنتين تلقائيا بموافقة الشؤون، لذلك لم ينتظر السنة المحددة أن تنتهي ليجدد بل رتب سيناريو الـتجديد تحت نظر «الشؤون الغائبة» عن تنفيذ صلاحياتها الخاصة في مجالس إدارات الـجمعيات. 
وأفاد لايش بأن قوانين وزارة الشؤون واضحة وصريحة للعيان من حيث انه لا توجد فترة تعيين  او توقيع عقد اكثر من سنة لافتا الى انه اي تجاوز في هذا الامر يعتبر مخالفة قانونية، فكيف استطاع المدير أن يهيئ لنفسه هذه الأجندة والـمخالفات القانونية تحت نظر الشؤون وتمريرها على أكثر من وزير استلم حقيبة الوزارة دون أن تكون هناك وقفة جادة للتعامل في مثل هذه التجاوزات من الـمدير المعين الحالي في الجمعية.
واكد لايش أن هناك حكما قضائيا اولا صريحا برفض الدعوى المرفوعة وإعادة فتح باب الانتخاب للترشيح لمجلس إدارة الجمعية الجديد لفترة مقبلة، مؤكدا أنه فتح باب الترشيح وأغلق دون أن تكون هناك معالم واضحة للأحداث القادمة خاصة أن الوزارة لديها علم في كل ما يجري من عبث في جمعية الصليبية .
وطالب لايش وزيرة الشؤون ذكرى الرشيدي باستخدام صلاحيتها في الوزارة وتنفيذ القانون خاصة ان هناك حكم محكمة واضحا، مبينا انها تخرجت من بيت القانون ولديها تصور كامل عن عدم تنفيذ القانون خاصة في مجالس إدارة الجمعيات وعمل انتخابات قادمة لها.
واكد لايش ان ثمة موضوعا مشابها لحل مجلس إدارة جمعية الصليبية السابق مؤكدا انه في اقل من شهر من العام نفسه تم حل مجلس إدارة جمعية صباح الناصر وهذه الاحداث ايام في عهد السابق للشؤون محمد العفاسي آنذاك، واذا كانت جمعية الصليبية ليس لها ارباح خلال فترة سنة من  المجلس السابق فان جمعية صباح الناصر 14سنة لم تعلن ارباحا، مع العلم ان مجلس إدارة الجمعيتين رفعوا  قضية بفترة متقاربة، عاد مجلس إدارة جمعية صباح الناصر بحكم محكمة وبقيت الصليبية في انتظار احداث مبهمة لن يحل تفاصيلها سوى وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل في اتخاذ قرار واضح ومرضٍ للجميع وتنفيذ الأجندة القانونية.. مع العلم أن الاستئناف الى الان معلق مع وجود حكم اولي لصالح مجلس الادارة السابق.
واستغرب لايش أن تمر احداث الصليبية على اكثر من وزير للشؤون ولم يتخذوا إجراءات واضحة في الجمعية لافتا الى ان هناك تلاعبا صريحا في جمعية الصليبية وتساهلاً من الشؤون مع مجلس الادارة الحالي..
وتساءل لايش كيف يتم تعيين مجلس إدارة من الشؤون وتكليفه في تسيير الامور ومن ثم تحدث خلافات بين المجلس المكلف للجمعية في فترة خمسة اشهر وينحل المجلس ومن يقوم بصرف مكافآت 16 الفاً  و350 دينارا من اموال المساهمين للمعينين من الشؤون ما يؤكد ان ثمة شبهة وتلاعبا في أموال المساهمين مضيفا أن هناك أخطاء فادحة في الجمعية لم تلتفت لها الشؤون فكيف يتم تعيين موظف في الوزارة نفسها ويستلم راتبا صريحا ويتم تعيينه بمسمى مستشار او غيره في الجمعية ويستلم راتبا أيضاً من الجمعية ما يدل على أن وزارة الشؤون «نائمة ومحتاجة لقرع الأجراس للانتباه».
من جانب اخر، أبدى مرشح الانتخابات لجمعية  الصليبية فاضل الفضلي تذمره من الادارة السيئة للجمعية خلال الفترة الحالية متسائلا عن غياب الخدمات في المنطقة من استلام الادارة الحالية للجمعية خلال الثلاث سنوات.
وأشار الفضلي الى أن المساهمين لهم أحقية في أرباح الجمعية طيلة الفترة السابقة فأين ذهبت الأرباح وهل يعقل أن الجمعية لا يوجد بها مدخول يومي في خزينة الجمعية مشيرا الى ان هناك تجاوزات واضحة لم تلتفت لها الشؤون بتاتا.
واكد الفضلي أن هناك حكما قضائيا يحتم بانعقاد الجمعية العمومية لإجراء انتخابات في الجمعية خلال فترة محددة وهناك استئناف غير واضحة معالمه مؤكدا ان القضاء كلامه واضح والجمعية العمومية فتحت باب الترشيح بوجود مخالفات في التواريخ وافتراضيا لو تم عمل انتخابات بموافقة الجمعية وإشراف الشؤون وأتى حكم التمييز ببطلان الانتخابات القادمة  فماذا سيكون موقف وزارة الشؤون من ذلك وهل ستستطيع تعويض المرشحين الذين انفقوا أموالا للعملية الانتخابية.
وبدوره، قال مرشح الجمعية علي حسين العنزي ان الصورة الى الان غامضة خاصة أن الوزيرة لديها علم بحيثيات جمعية الصليبية وامورها المعلقة في المحكمة فكيف تتم الدعوة الى الانتخابات من قبل الجمعية العمومية استنادا لحكم المحكمة الأولي في اجراء انتخابات موضحا ان هناك سوء نية في الموضوع وتعامل الوزارة غير منطقي مع الاحداث «...» تدعو للانتخابات ومن ثم تعلق الموضوع فجأة دون وضع تفسيرات اخرى للمرشحين الذين حاولوا مرارا وتكرار الوصول للوزيرة الا ان التزاماتها لم تمنحنا الفرصة للحديث معها، مضيفا ان وزيرة الشؤون  ذكرى الرشيدي لديها علم بكل ما يجرى في جمعية الصليبية ولكن ننتظر قرارها الحاسم باجراء الانتخابات من عدمها او اللجوء للقضاء لتعويضنا عن خسائرنا خلال دعوة الجمعية العمومية للانتخابات القادمة..
ومن جهته، قال المرشح طلال السلامة ان مجلس الادارة الحالي تجاهل اهالي منطقة الصليبية بصريح العبارة طيلة فترة ثلاث سنوات متسائلا هل يعقل ان جمعية منطقة لها كيانها على قرار الجمعيات الاخرى لا تعرف كيف تلبي مطالب الأهالي واحتياجاتهم على قرار الجمعيات الاخرى وإيجابياتها في التعامل مع المواطنين.
وتساءل السلامة كيف لجمعية الصلبية ان تقدم دعماً وتبرعات لثلاث جمعيات في مناطق اخرى «الشرق والصوابر» وأي عقل يستوعب ذلك مضيفا اذا كان هذا المجلس معين من قبل وزارة الشؤون فكيف سمحت بذلك دون اتخاذ اللازم.
وأكد السلامة ان كل الجمعيات التعاونية في الكويت تقدم مميزات للأهالي في التخفيضات والسفر الى العمرة وعروض تسويقية من اجلهم الا جمعية الصليبية تحلق خارج السرب وكانها من بلد آخر.
وأوضح السلامة أن هناك مخالفة صريحة وقعت بها إدارة الجمعية تتمثل في توريد شركة واحدة للخضار للجمعية، متسائلا: كيف لشركة واحدة طيلة ثلاث سنوات ان تورد الخضار مع العلم ان الأسعار تختلف وتفرق عن المناطق الاخرى «...» هذا الشيء يدل على أن هناك تنفيعا ومصالح خلف الموضوع..
أحمد غانم احد الأهالي في المنطقة افاد انه من الغريب  جداً أن تقوم بعض المساجد بطلب مساعدات او توفير احتياجات لها ويقال لهم ليس هناك ميزانية موضحا ان غالبية الجمعيات في الكويت لها أدوار ومواقف مشرفة مع المسجد فلماذا جمعيات الصليبية تغلق أبواب الدعم للمساجد وهو موقف غريب جداً من أناس يعيشون في الكويت.
ومن جانبه قال سالم الشمشير «مواطن» ان وضع جمعية الصليبية مزرٍ جداً في ظل تساهل وزارة الشؤون التي تركت الحبل على الغارب ولم تحرك ساكنا مع إدارة تقود الجمعية للغرق..
واكد الشمشير ان الجمعيات لها دور في خدمة الأهالي شئنا ام أبينا مؤكدا ان مجلس الادارة الحالي لا يعنيه سوى التمتع بصلاحيات ارتجالية ولا يهمه راحة الأهالي فإذا كانت الجمعيات الاخرى تقدم مواصلات لمرضى السكر في بعض المناطق بماذا الإدارة المعنية من الشؤون للأهالي مضيفا ان المواطنين لم يروا أرباحا من الجمعية ولا نعلم اين تذهب أرباح المساهمين.
القضاء قبلتنا

أكد جميع المرشحين أن القضاء قبلة لهم في حال لم تتخذ وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ذكرى الرشيدي قرارا حازما مع مجلس الادارة المعين من قبل الشؤون مؤكدين ان هناك حكما قضائيا يتطلب اجراء انتخابات خلال فترة محددة.

راتبه قفز من 330 إلى 1750 ديناراً

استغرب مرشحو الجمعية من تعيين وصرف راتب شهري لأحد العاملين في الجمعية بقيمة 1750 ديناراً علماً ان مجلس الادارة السابق وقع معه عقداً براتب 320 ديناراً فكيف يتم القفز بمبلغ خيالي وراتب لا يستحقه خاصة ان هذه الاموال تعتبر أموالاً عامة للمساهمين. وطالب المرشحون التحقيق في هذا الموضوع الذي يعتبر استيلاء على الأموال العامة.



إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات  

الأولى

النائب الأول يعود غداً

يعود النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود إلى البلاد غداً الاربعاء عقب رحلة علاج في الخارج أجرى خلالها فحوصات طبية تكللت  ...

المزيد

الأولى

السفير الإيراني لنظيره الأميركي: تصريحاتك واهية!!

أكد السفير الايراني لدى البلاد روح الله قهرماني ان ايران لم ولن تتدخل في الشؤون الداخلية لاي من دول الجوار العربي، وأبدى قهرماني في بيان صحافي  ...

المزيد

الاخيرة

التحقيق مع باسم يوسف بتهمة إهانة مرسي

أصدر النائب العام المصري المستشار طلعت عبد الله أوامره إلى النيابة المختصة، بالتحقيق مع مقدم برنامج «البرنامج» على قناة «سي بي  ...

المزيد

النهار الاقتصادي

أكدوا أن السوق ينتظر عمليات جني أرباح تؤسس مستويات جديدة
خبراء: سيطرة المضاربات وسط زخم الشراء على الأسهم الصغيرة

أجمع خبراء اقتصاديون على أن العمليات المضاربية مازالت مستمرة في قيادة دفة تداولات سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) وسط زخم الشراء على الأسهم  ...

المزيد

النهار الاقتصادي

في تقرير حول أداء المصارف خلال النصف الثاني من 2012
6.13 % نمو الأصول النقدية لدى البنوك المحلية

نمت الاصول النقدية والارصدة للبنوك المحلية مع بنك الكويت المركزي بمقدار 9 مليارات دولار وبنسبة 6.13 % في المتوسط خلال النصف الثاني من العام الماضي  ...

المزيد

متابعات

مصر في عصر «الإخوان» .. الاستعانة بالمرشد لتحديد جلسات «الشورى»!

في واقعة هي الأولى من نوعها في مجلس الشورى تقدم حسين زايد النائب عن حزب الوسط بطلب رسمي لأمانة المجلس يطالب فيها الاستعانة بالدكتور محمد بديع المرشد  ...

المزيد

متابعات

منع الديموقراطية: سياسة التحالف ما بين الولايات المتحدة ومصر

لايزال كتاب جيسون براونلي المعنون «السلطوية في عصر الديموقراطية» والصادر في نهاية عام 2007 مُحتلاً للمرتبة الأولى لدى الباحثين  ...

المزيد

النشرة الإخبارية

   

كاريكاتير

تطبيقات الهواتف الذكية