الأولى

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf
«ائتلاف».. فكك المعارضة!
مقالات أخرى للكاتب

يبدو أن ما أعلنه رئيس مجلس الأمة الأسبق أحمد السعدون عن خروقات في صفوف المعارضة التي يقودها باتت أمرا جديا بعدما لوحظ أن ائتلاف المعارضة الجديد الذي أعلنت ولادته مبدئيا أمس دون تسمية مكتبه السياسي وشخوص جمعيته العمومية حتى اللحظة خلا من حضور شخصيات مثلت مشاركتها في الأغلبية المبطلة حجر زاوية في الحراك السياسي الذي شهدته الكويت خلال النصف الثاني من السنة الفائتة أبرزهم عبيد الوسمي ووليد الطبطبائي ومحمد هايف، وهو ما يؤذن بانتهاء عهد الأغلبية المبطلة والدخول الى مرحلة جديدة كليا عن المرحلة الفائتة.

حديث السعدون ثم غياب أشخاص بعينهم عن اجتماع ائتلاف المعارضة توسطه أيضا الفشل الذريع الذي منيت به دعوة حركة نهج الى تنظيم اعتصام عن العمل لموظفي الدولة على مدى أسبوعين حيث لم تجد تجاوبا يذكر من اتجاهين : القوى السياسية المشاركة في المعارضة من جهة والموظفين المعنيين بتلك الدعوة من جهة أخرى، ما يفضي الى القول ان المعارضة التي وجدت زخما لها في الشارع في مرحلة سابقة في وارد تناثر أوراقها بين مؤيد للتوجه الجديد باعلان ائتلاف يخلو من أسماء بذاتها وبين متحفظ على السير في هذا الاتجاه وبين رافض تمثل في حزب الأمة الذي شهد حركة انقلابية في هيكله القيادي حيث أطيح بالدكتورين عواد الظفيري وفيصل الحمد واختير د. حاكم المطيري رئيسا له للفترة القادمة على حد بيان صادر من أمانة الحزب معتبرا أن فصل الظفيري والحمد جاء على خلفية مشاركتهما في اجتماع تأسيس ائتلاف المعارضة الجديد حيث يرفض الحزب تلك الخطوة ان لم تتضمن نصا صريحا بالدعوة الى دستور جديد عوضاً عن المعمول به حاليا على حد ذكر البيان.

الخروقات التي أعلنها النائب السعدون في صفوف المعارضة ولم يسم شخوصها او اتجاهاتهم ستلقي بظلالها على صدقية التحرك الذي تقوده المعارضة حيث سيطعن في وجود أجندات غير معلنة لتغييب أسماء وتقديم أخرى ضمن ما يعرف بلعبة المصالح السياسية وبالأخص حين الاشارة الى أن أغلب القوى السياسية تعيش حالة من عدم الانضباطية بين قيادييها وتباين وجهات النظر بينهم في الدفع باتجاه اليمين أو اليسار أو المراوحة بين الاتجاهين الى حين أن يتبين الخيط الأبيض من الخيط الأسود في النوايا الحكومية للمرحلة المقبلة وما اذا كانت ستستمر في تجاهل المعارضة وانتظار ذوبان تلقائي لها للاختلاف الفكري والمنهجي بين مكوناتها ولتباين أهدافهم بين خلق حالة سياسية جديدة بمنظومة مختلفة أو تجميل الحالية للوصول الى منطقة وسطى مقبولة مع الحكومة.



إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات  

الأولى

النائب الأول يعود غداً

يعود النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ أحمد الحمود إلى البلاد غداً الاربعاء عقب رحلة علاج في الخارج أجرى خلالها فحوصات طبية تكللت  ...

المزيد

الأولى

السفير الإيراني لنظيره الأميركي: تصريحاتك واهية!!

أكد السفير الايراني لدى البلاد روح الله قهرماني ان ايران لم ولن تتدخل في الشؤون الداخلية لاي من دول الجوار العربي، وأبدى قهرماني في بيان صحافي  ...

المزيد

الاخيرة

التحقيق مع باسم يوسف بتهمة إهانة مرسي

أصدر النائب العام المصري المستشار طلعت عبد الله أوامره إلى النيابة المختصة، بالتحقيق مع مقدم برنامج «البرنامج» على قناة «سي بي  ...

المزيد

النهار الاقتصادي

أكدوا أن السوق ينتظر عمليات جني أرباح تؤسس مستويات جديدة
خبراء: سيطرة المضاربات وسط زخم الشراء على الأسهم الصغيرة

أجمع خبراء اقتصاديون على أن العمليات المضاربية مازالت مستمرة في قيادة دفة تداولات سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) وسط زخم الشراء على الأسهم  ...

المزيد

النهار الاقتصادي

في تقرير حول أداء المصارف خلال النصف الثاني من 2012
6.13 % نمو الأصول النقدية لدى البنوك المحلية

نمت الاصول النقدية والارصدة للبنوك المحلية مع بنك الكويت المركزي بمقدار 9 مليارات دولار وبنسبة 6.13 % في المتوسط خلال النصف الثاني من العام الماضي  ...

المزيد

متابعات

مصر في عصر «الإخوان» .. الاستعانة بالمرشد لتحديد جلسات «الشورى»!

في واقعة هي الأولى من نوعها في مجلس الشورى تقدم حسين زايد النائب عن حزب الوسط بطلب رسمي لأمانة المجلس يطالب فيها الاستعانة بالدكتور محمد بديع المرشد  ...

المزيد

متابعات

منع الديموقراطية: سياسة التحالف ما بين الولايات المتحدة ومصر

لايزال كتاب جيسون براونلي المعنون «السلطوية في عصر الديموقراطية» والصادر في نهاية عام 2007 مُحتلاً للمرتبة الأولى لدى الباحثين  ...

المزيد

النشرة الإخبارية

   

كاريكاتير

تطبيقات الهواتف الذكية