loader

متابعات

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

المحاكم الإسرائيلية تفرض غرامات بالملايين على المعتقلين

15 ألف أسيرة فلسطينية في سجون الاحتلال منذ 67


رام الله - الوكالات: أعلنت وزارة شؤون الأسرى والمحررين في السلطة الفلسطينية إن سلطات الاحتلال الإسرائيلي اعتقلت منذ عام 1967 أكثر من 15 ألف امرأة فلسطينية في ظروف سيئة للغاية.

وأشارت الوزارة في تقرير بمناسبة اليوم العالمي للمرأة إلى أن الاحتلال يمارس في حق الأسيرات الفلسطينيات أقسى أنواع التعذيب الجسدي والنفسي إذ يتعرضن بين الحين والآخر إلى اعتداءات وحشية، سواء بالإيذاء اللفظي الخادش للحياء أو الاعتداء الجسدي من السجينات الجنائيات الإسرائيليات.

ولا تزال 13 أسيرة فلسطينية حبيسات خلف الجدران الرطبة في سجن هشارون وأقدمهن لبنا الجربوني التي تقضي حكما بالسجن 16 عاما منذ عام 2006. ومن بين الأسيرات أيضاً هديل طلال التي تعتبر أصغر سجينة قاصر (17 عاماً)، في مخالفة واضحة لكل القوانين والأعراف الدولية بشأن اعتقال الأطفال.

الى ذلك نشرت وسائل الإعلام الإسرائيلية بعض تفاصيل نشاط المحاكم الإسرائيلية العسكرية في الضفة الغربية التي يقدم لها الأسرى الفلسطينيين حيث تبين من التقرير أن الأسرى يدفعون غرامات تعادل ملايين الدولارات في العام الواحد .

وبحسب التقرير إن الغرامات التي تفرضها المحاكم الإسرائيلية باتت الجزء الأكبر من العقاب الذي تفرضه المحكمة في كثير من الملفات مهما كان نوعها سواء كان ذلك في الملفات ذات الصلة بالقضايا المرورية أو الجنائية أو المكوث غيرالقانوني في داخل إسرائيل، أو الإخلال بالنظام العام، أو النشاط المقاوم.

وأضاف التقرير إلى أن عدد لوائح الاتهام التي أصدرتها المحاكم العسكرية وصل في عام 2007 إلى 8.768 لائحة اتهام، ووصل عددها في عام 2011 إلى 8.635 لائحة اتهام، وقدرت المبالغ المالية على سبيل الغرامات بـ3 مليون دولار في عام 2007، مقابل 4 مليون دولار في عام 2011.

وفي تعليق إسرائيلي على سبب فرض الغرامات علي الفلسطينيين قال منسق العمليات في الضفة الغربية إنه يتم إيداع المبالغ في حساب ما يسمى الإدارة المدنية، ويتم صرفها بناء على الاحتياجات الأمنية، ومن ضمنها البنى التحتية والشوارع والإضاءة على المفترقات وغيرها.

لكن الحقوقي الفلسطيني جميل الخطيب قال إن الجيش الإسرائيلي بدأ بملاحقة المعتقلين عبر مصادرة مركباتهم الخاصة تحت حجج استعمالها في العمل المقاوم، وأوضح أنه في بعض القضايا التي تنظر أمام المحاكم العسكرية الإسرائيلية يوجد مطالبات من قبل الادعاء العسكري بغرامة تقدر بربع مليون دولار على مجموعة من الشباب الفلسطينيين.

وقال فؤاد الخفش مدير مركز أحرار الفلسطيني وثقنا مطالبات لدى المحاكم العسكرية الإسرائيلية من بعض الأسرى بنصف مليون دولا، كغرامة مقابل الإفراج عنه، وأضاف إن هذه الاموال تستخدم بالأساس لتمويل الأمن الإسرائيلي وهذا ما أكدته التقارير الإسرائيلية ذاتها.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت