loader

النهار الاقتصادي

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

لتهالكها وخطورة استقبالها في أجوائها الجوية

الهاجري: دول أوروبا تمنع «الكويتية» من الهبوط في مطاراتها قريباً


قال رئيس نقابة الخطوط الجوية الكويتية عبدالله الهاجري ان الكويت تلقت انذارات من بعض الدول الاوروبية بانه خلال العام المقبل لن تقبل تلك الدول هبوط الطائر الوطني (الكويتية) على أراضيها لتهالكها، وخطورة استقبالها في مطاراتها.

وأشار الهاجري الى ان اسباب عدم حصول موظفي الكويتية على حقوقهم بسبب الخلافات السياسية والصراع القائم، لافتاً الى ان النقابة لن تتهاون في حق العمال وحقوقهم، موضحاً ان موظفي الكويتية اصبحوا 3 فئات منهم فئة مؤجلي الصرف متسائلاً هل يعقل ان موظفا يتحمل أعباء أسرة ولا يحصل على راتبه لمدة عام كامل؟ ولفت الى ان الكويتية مدينة الى البنوك 180 مليون دينار كويتي أخذت من البنوك كقروض لتسديد رواتب الموظفين، بالاضافة الى ان هناك مديونية تقدر بقيمة 14 مليون دينار مطلوب تسديدها لكاسكو للمواد الغذائية، و 30 مليون دينار لوقود الطائرات ولم يتبق من ميزانية الكويتية سوى 26 مليون وهي لا تسمن ولا تغني من جوع.

وأكد الهاجري خلال المؤتمر الصحافي الذي عقد أمس بمقر النقابة بحضور الكابتن فؤاد عاشور وأمين سر النقابة حسين حبيب ومساعد امين السر بلال المساعيد ان العاملين في المؤسسة ستكون لهم كلمة قوية في ظل الاوضاع الحالية التي تتجه من سيئ الى أسوأ داخل المؤسسة.

وناشد الهاجري أعضاء مجلس الأمة مساندة العاملين بالخطوط الجوية خلال اقرار تعديلات النقابة على بعض أحكام المرسوم بقانون رقم (22) لسنة 2012 في شأن تعديل بعض أحكام القانون رقم (6) لسنة 2008 بشأن تحويل الكويتية الى شركة مساهمة، مؤكداً ضرورة مشاركة النقابة في صياغة أي تعديلات تمس المستقبل الوظيفي للعاملين باعتبارها شريكا أساسيا فاعلا بوصفها الممثل الشرعي الوحيد لهم، كما ان النقابة لن تقف موقف المتفرج ازاء تمرير أي تعديلات تهدر حقوق العاملين وتنتقص من مكتسباتهم الوظيفية وتمس استقرارهم وتعبث بأمنهم ومستقبلهم الوظيفي.

وبدوره قال أمين سر نقابة العاملين في الخطوط الجوية الكويتية حسين حبيب انه الى الآن لانعرف من يسعى وراء تدمير الطائر الازرق والوضع الحالي من سيئ الى أسوأ، مشددا على ان مجلس الامة نسي مشاكل وهموم الشعب الكويتي وتطرق للاستجوابات ولم يحقق مطالب الشعب.

وأضاف حبيب ان تطوير الخطوط الكويتية من أولويات التنمية فالمجلس المبطل أقر العديد من القوانين التي من شأنها ان تعطي الحقوق الى الموظفين العاملين، فهم يستحقونها، مناشدا رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم بالاسراع في وضع تلك القوانين في أولويات المجلس.

وحذر حبيب الحكومة من مستقبل الطائر الوطني الذي وصل الى مرحلة التهالك متسائلاً: هل ننتظر حدوث كارثة لكي نفيق وننتبه الى اهمية تحديث الخطوط الجوية الكويتية، مع الاسف وصلنا الى مرحلة فقد الشعب الثقة بالناقل الوطني، سنحتاج الى سنوات لاعادة هذه الثقة، شاكراً جميع العاملين بالخطوط الجوية الكويتية على الدور الذي يقومون به وسط تلك الاوضاع السيئة، مؤكداً انه لولا براعتهم وايمانهم بناقلهم الوطني لما طارت طائرة كويتية من على الارض.

ومن جانبه قال الكابتن فؤاد عاشور نحن نتألم ان نرى طائرات الخطوط الجوية الكويتية تصل الى هذه المرحلة من التهالك، مطالباً دعم الحكومة للناقل الوطني ليكون قادراً على منافسة خطوط الطيران في الدول المجاورة داعياً رئيس مجلس الامة الى عقد جلسة خاصة بتعديل قانون الكويتية.

واستغرب عاشور من مماطلة مجلس الامة في التصويت على قوانين تعديل الخطوط الجوية الكويتية مؤكداً ان المنافسة في المنطقة تحتاج الى أدوات وذلك بتطوير الطائر الازرق، مشيرا الى ان التحديث والتطوير لا يكفي الطائر الازرق فقط وانما يشمل ذلك تطوير البنية التحتية من مطارات ومعدات وتسهيلات للمسافرين وغيرها من الامور الفنية.

الأمن والسلامة لـ الطائر الأزرق

قال الكابتن فؤاد عاشور: بالنسبة للامن والسلامة في الطائرات التي تقلع تكون تحت مسؤولية الكابتن بالتعاون مع قسم الهندسة الفني، فنحن الآن نتحدث عن طائرات متهالكة ومن الخطر الصعود عليها والطيران فيها للانتقال من دولة الى أخرى، موضحاً انه من المستحيل ان تقلع الطائرات الكويتية من دون التأكد من الكابتن والتوقيع عليها بأنها صالحة للاقلاع والتأكد ان عملية الامن والسلامة سليمة 100 في المئة، فهناك قوانين ولوائح نسير عليها من خلال عملنا مع الطائرات والانطلاق برحلاتها.

وأكد عاشور أنه في الفترة الأخيرة كان هناك تشويه اعلامي بالنسبة لأمن وسلامة نقل الركاب على طائرات الخطوط الجوية الكويتية، نعم الطائرات متهالكة لكن بالنسبة لموضوع الامن والسلامة فهناك نظم وقوانين دولية متبعة، وان الطائرة لا يمكن ان تقلع وهي غير آمنة وكلام غير صحيح، وبالنهاية نحن منظومة متكاملة، ولدينا الكفاءة الفنية وننتظر القرار الحكومي فقط، نحتاج الى أدوات منافسة، فالعنصر البشري موجود ومتدرب ضمن أعلى المستويات.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت