loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع

افتتاح الاجتماع الـ 20 للجنة رؤساء ومديري الجامعات بدول الخليج

البدر: مستقبلنا واحد.. وأهدافنا التطوير


بحضور الأمين العام المساعد لشؤون الإنسان والبيئة في الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد الله بن عقلة الهاشم وبحضور مدير جامعة الكويت الأستاذ د. عبداللطيف البدر افتتحت صباح أمس أعمال الاجتماع العشرين للجنة رؤساء ومديري الجامعات ومؤسسات التعليم العالي بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، الذي تستضيفه جامعة الكويت في دورته الحالية خلال الفترة من 13-15 أكتوبر 2014، والذي يناقش مواضيع عدة تهم أبناء دول المجلس من الطلاب والطالبات في التعليم العالي.
وفي كلمة له بهذه المناسبة رحب مدير جامعة الكويت الأستاذ الدكتور عبد اللطيف البدر بضيوف الاجتماع رؤساء ومديري الجامعات ومؤسسات التعليم العالي والوفود المشاركة في رحاب بلدهم الثاني الكويت، متمنياً لهم طيب الإقامة وأن يثمر هذا الاجتماع فيما يحقق التنمية المنشودة وتطوير العملية التعليمية في دول الخليج العربية.
وأكد أ. د. البدر على أن مستقبلنا واحد وأهداف جامعتنا واحدة وهي تعليم شعوبنا بالنوعية والجودة العالية، مشيراً إلى أن الهدف الأساس الذي تسعى إليه جامعاتنا هو التطوير وتحقيق التنوع المعرفي والمعلوماتي.
وأردف قائلاً : ان جامعتنا بدأت منذ عدة سنوات لتحقيق هذا الهدف إلا أن جامعة الملك سعود بدأت كأول جامعة في الوطن العربي في عام 1957 ومنذ ذلك الوقت وهي تتطور وتحرص على الاعتماد الأكاديمي بجهود القائمين عليها.
وأضاف أ.د. البدر أن الوكلاء ناقشوا عدة مواضيع مهمة لمجتمعنا ولجامعاتنا من خلال اللجان الفنية التي ناقشتها وأقرتها ومهمتنا اليوم مراجعتها وتصديقها.
وأشار في حديثه إلى الجامعات الأمريكية التي قررت في العام 1900 تأسيس نظام minimum standard، ولكن جامعاتنا بدأت بمستوى شهادة البكالوريوس ولم تكمل مسيرتها التعليمية والأكاديمية، لافتاً إلى أننا في جامعة الكويت نحاول أن نطور من ذلك ونجعل من شهادة الدكتوراه أكثر من برامج undergraduate.
القائد الإنساني
بعد ذلك ألقى الأمين العام المساعد لشؤون الإنسان والبيئة في الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية الدكتور عبد الله بن عقلة الهاشم كلمة رحب فيها بالحضور، ورفع إلى مقام صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد، أسمى آيات الشكر والعرفان والتقدير بمناسبة اختياره قائداً إنسانياً، والشكر موصول إلى ولي عهده الأمين سمو الشيخ نواف الأحمد، وإلى سمو رئيس مجلس الوزراء.
واستذكر د. الهاشم الجهود المقدرة للأستاذ الدكتور بدران العمر مدير جامعة الملك سعود على ما قام به من إعداد للاجتماع السابق وكذلك المتابعة المتميزة لجدول الأعمال والتي قامت بها جامعة الكويت ممثلة بالإدارة الحكيمة للدكتور عبداللطيف البدر والعاملين معه، وكل الشكر والتقدير والمحبة على ما لقيناه ولقيته الوفود المشاركة من حرارة اللقاء وكرم الضيافة ودقة التنظيم.
وتابع د. الهاشم حديثه قائلاً: بهذه المناسبة السعيدة.. ألا وهي لقاء الأخوة والأشقاء في دول المجلس والذين يحملون معهم آمال وتطلعات شعوب المنطقة ولاسيما الجانب التنموي البشري، وكلنا فخر بأن جامعات الخليج أصبحت تتبوأ أماكن متقدمة بين الجامعات العالمية من خلال البحث العلمي وكذلك التواصل الفكري.
وأضاف قائلاً: ونحن في الأمانة العامة لنفخر بما تقومون به من تعاون مثمر، فإننا على ثقة بتواصل جهودكم في تحقيق الأهداف المنشودة.
وفي ختام كلمته توجه د. الهاشم بالشكر للجنة وكلاء الجامعات الذين أعدوا مشاريع القرارات التي ستناقش في الاجتماع وهي : مساواة أبناء دول المجلس في القبول والمعاملة في الجامعات ومؤسسات التعليم العالي الحكومية وورقة دولة قطر حول الاستثمار المشترك في التعليم، والتعاون الدولي.
هذا بالإضافة إلى مناقشة مشروع قاعدة المعلومات الخليجية ( جسر)، وآلية تنظيم الجوائز وتشكيل لجنة لدراسة المقترح المقدم من جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن بهذا الخصوص، وكذلك دراسة إمكانية تقديم برامج أو عمل ترتيبات تفضي إلى تشجيع الحراك التعليمي على مستوى التعليم العالي بين الجامعات بدول المجلس .
يذكر أن الأمانة العامة قدمت للجنة رؤساء ومديري الجامعات ومؤسسات التعليم العالي تقريراً حول ما تم إنجازه حيال متابعة وتنفيذ برنامج التعاون الدولي مع الدول والمنظمات، بالإضافة إلى اطلاع المجتمعين على نتائج أعمال المؤتمر الأول لكليات إدارة الأعمال بجامعات دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، كما اطلع المجتمعون على الدراسة المحدثة لبرنامج الحراك التعليمي الهادف للتبادل العلمي وتوطيد الروابط العلمية والبحثية بين جامعات دول مجلس التعاون.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت