loader

آراء

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

خارج التغطية

تمكين


للسنة الثالثة على التوالي ينعقد مؤتمر تمكين الشباب بمشاركات محلية وعالمية في أجواء احتفالية باذخة في صالات فندقية تجرى فيها الندوات واللقاءات وأضواء اعلامية ساطعة على المؤتمر وأوراق ومشاركات بحثية عديدة لا يتجاوز أثرها قاعة المؤتمر من دون أن نلمس انعكاساً إيجابياً فعليا يحقق هدف المؤتمر.
نعم نقولها بمرارة التمكين هو الغائب الأكبر لأن هناك الكثير من الطاقات والكفاءات الشبابية تواجه عقبات وصعوبات جمة في الحصول على فرص للعمل والمشاركة البناءة والمساهمة في تنمية البلد، الكفاءات موجودة والمؤهلات متوافرة والدولة في حاجة لسواعد أبنائها ولكن للأسف الواقع المر يشير إلى أن لا تمكين حقيقياً للشباب الكويتي بل هي مجرد شعارات وأحلام يداعبون بها مخيلة الشباب ثم تصطدم طموحات اولئك الشباب بصخرة الواقع.
وماهو الواقع ؟ واقعنا في حقيقة الأمر مؤسف تجاه هده القضية بسبب غياب مفاهيم العدالة وقيم المساواة وتكافؤ الفرص في المجتمع وأصبحت المحسوبية والتزلف والمحاباة هي الغول الذي يلتهم قدرات الشباب ويكسر طموحاتهم في سوق العمل فينتشر الإحباط وتتسرب الكفاءات الوطنية فتصبح قوى خاملة مجمدة الإنتاج رغماً عنها.
نحن في الكويت لسنا في حاجة لمؤتمرات ضخمة لتحقيق التمكين للشباب لأننا لدينا دستور ينظم كل علاقات الأفراد بالمؤسسات ويضع المقومات الأساسية للمجتمع ونصوصه لو طبقناها التطبيق السليم لكفتنا عن عقد المؤتمرات والندوات ولوفرنا الجهد والمال والبهرجة الإعلامية الخالية من المضمون وتحقيق الغاية.
ولو اطلعنا على المادة الثامنة من الدستور الكويتي لوجدناها تحقق التمكين الفعال لو تم وضعها موضع التطبيق الفعلي، وتنص المادة على: (تصون الدولة دعامات المجتمع وتكفل الأمن والطمأنينة وتكافؤ الفرص للمواطنين)، هذه هي مادة التمكين الحقيقية، نصف سطر يحتاج إلى إرادة تطبيق واقعية فيغنينا عن مئات الأوراق والمحاضرات التنظيرية عن تمكين الشباب.
التمكين يرتبط ارتباطاً وثيقاً بتكافؤ الفرص، فلو فقدنا الثاني استحال تحقيق الأول، نعم العلة هي أن الشباب يعانون من غياب تكافؤ الفرص باعتباره أحد أهم مقومات المجتمع التي نص عليها الدستور الكويتي.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت