loader

وطن النهار

تصغير الخطتكبير الخط العودة
أرسل  ارسل إحفظ  إحفظ إطبع  إطبع PdfPdf

«الأوقاف»: إنشاء الهيئة العالمية لجودة الدعوة في بروكسل

الفلاح: الأمة في حاجة لتجديد الخطاب الديني


أعلن وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية د.عادل الفلاح عن إنشاء الهيئة العالمية لضمان جودة الدعوة وتقييم الأداء (ITQAN) ومقرها بروكسل لتكون أول هيئة عالمية تسعى الى تطوير الدعوة الإسلامية من خلال تطبيق معايير الجودة في المنظومة الدعوية ، مبينا أن الهيئة بأهدافها ووسائلها وتطبيقاتها تعتبر أحدث نقلة نوعية وتطورا منهجيا عميقا في تطوير الأداء الدعوي وتجديد الخطاب الديني لانها تؤسس لمنهج علمي حديث في قياس وتقييم وتطوير المنظومة الدعوية التي تشمل المؤسسة الدعوية والداعية ومناهج وإجراءات ووسائل العملية الدعوية.
وقال الفلاح في المؤتمر الصحافي الذي عقدته وزارة الأوقاف صباح أمس في فندق المارينا بحضور نائب رئيس جامعة الأزهر د. محمد محمود هاشم وعدد من العلماء، ان الأمة الإسلامية باتت في أمس الحاجة الى تجديد الخطاب الديني وفق معايير شرعية سليمة بعيدا عن الغلو والتطرف أو الإهمال والتسيب ولضمان مواكبة المتغيرات العصرية والتحديات الجديدة التي تواجه الدعوة الإسلامية في شتى أنحاء المعمورة.
وأضاف: انه لأول مرة في تاريخ العمل الدعوي الإسلامي ان تقوم مؤسسة تهتم بتجويد العمل الدعوي وفق مفهوم الجودة الشاملة والتي تعنى وبكل بساطة ، بإيجاد منظومة علمية دعوية للقياس والتقويم والارتقاء في العمل والتطوير المستمر وتحسين الأداء بمقاييس معتمدة.
وأوضح أن الهيئة مؤسسة علمية غير ربحية تستهدف حماية العمل الدعوي من الانحرافات الفكرية والغلو والتطرف، مشيرا إلى أن الهيئة تتكون من مجموعة مختارة من خبراء وعلماء ودعاة تم اختيارهم وفق شروط محددة وهم مؤهلون لتطوير الأداء الدعوي وانضباطه بعيدا عن العشوائية وفق مبادئ الإتقان والشفافية.
وشدد الفلاح على أن الهيئة ليست جهة رقابية لكنها جهة تهتم بوضع معايير للمؤسسات الدعوية ممن ترغب في تحقيق متطلبات المعايير المعتمدة.
من جهته بين نائب رئيس الهيئة نائب رئيس جامعة الازهر د.محمد هاشم ان الهيئة جاءت ثمرة للتعاون مشترك بين جامعة الازهر وبين وزارة الاوقاف الكويتية بعد دراسات ميدانية وتلمس لحاجة الساحة الدعوية على مستوى بلداننا وعلى المستوى العالمي لمثل هذا التأطير العلمي القائم على الاسس العلمية الحديثة في النهوض بالدعوة والدعاة والمؤسسات الدعوية.
وردا على سؤال عن السبب في الإعلان عن تأسيس الهيئة بالكويت قال د. هاشم: الكويت معروفة بدورها الكبير في ريادة المشاريع الإسلامية الكبرى التي أضحت مشاريع استراتيجية للأمة الإسلامية، وبتوجيهات من سمو أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح حفظه الله ورعاه وراينا منها موسوعة الفقه الإسلامي ومسابقات القرآن الكريم الدولية بالإضافة إلى دور وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية بالكويت في العالم الإسلامي ماديا ومعنويا والكل يلمس الدور البارز الذي يلعبه السيد وكيل وزارة الاوقاف الكويتية د. عادل الفلاح الذي سارع في تبني هذا المشروع باعتباره مشروعا نوعيا واستراتيجيا للنهوض بالدعوة الإسلامية وتجديد خطابها وكل ذلك كانت اسبابا دفعت الهيئة إلى اختيار الكويت مكانا للإعلان عن ميلاد الهيئة التاريخي.
من جانبه كشف الأمين العام للهيئة د. عثمان عبدالرحيم أن إنشاء الهيئة بدأ منذ عامين من خلال عرضه على الجهات الدعوية والإسلامية في العالم الإسلامي وتم عقد أكثر من ورشة عمل في مصر والمملكة المغربية والمملكة العربية السعودية لتنقيح منهجية عمل المؤسسة الذي تم بإشراف خبراء الجودة في العالم لإخراج مواصفات خاصة بمجال الدعوة الإسلامية في ظل ثوابت الامة وخصوصيات المواطنة لكل دولة عربية.
وبين أن الهيئة ستمنح شهادة (ITQAN) لتكون شهادة جودة وتميز للمؤسسات التي تلتزم بمعايير الجودة التي سوف تعتمدها المؤسسة بالتشاور مع المؤسسات الإسلامية الرائدة في المجال الدعوي والإسلامي الذي سيكتسب مزيدا من الانضباط والتأطير لجميع عناصر العملية الدعوية. وعن الجهات التي ستتعاون معها الهيئة عالميا قال د. عثمان: لاشك ان الهيئة ستتواصل مع الجهات العلمية والفكرية العريقة في العالم الإسلامي كوزارات الأوقاف والجامعات الشرعية والهيئات العلمية وعلى رأسها الأزهر الشريف باعتباره منارة تاريخية وحضارية رائدة في مجال الدعوة الإسلامية وهيئات الجودة المعتمدة في العالم الإسلامي كما أن الهيئة ستتعاون مع الجهات العلمية والفكرية في المملكة العربية السعودية باعتبارها دولة إسلامية كبرى ولدورها الإسلامي في نشر الدعوة.
وعن آلية اعتماد مواصفات الجودة قال : سيتم تنظيم ورش عمل لإعداد مسودة المواصفات الخاصة بالمنظومة الدعوية ثم تنقيحها من خلال ورش عمل تحكيمية على مستوى عال تجمع بين علماء الدعوة وخبراء الجودة ثم يتم عرض هذه المواصفات على الهيئات العلمية العريقة كالأزهر وكليات الدعوة للإقرار والاعتماد العلمي وإبداء الملاحظات إن وجدت.
وعن المشاريع المستقبلية قال د. عبد الرحيم: لا شك أن واقع الدعوة بحاجة إلى كثير من الضبط والتحديد لمجالاته واشتراطاتها لذا فإن مسؤولية الهيئة كبيرة في هذه الجوانب التي تقتضي تعاونا كبيرا بين الهيئة والجهات الدعوية في العالم.


إضافة تعليق جديد

التعليق الوارد من المشارك أو القارئ هو تعبير عن رأيه الخاص ولا يعبّر عن رأي جريدة النهار الكويتية

عرض التعليقات

 

مواقيت الصلاة في الكويت

معدل التحويل

تاريخ:

قاعدة دينار كويتي

معدل التحويل


KWD

EUR

GBP

JPY

CAD

AUD

RON

RUB

محول العملات